د. محمد السعيد إدريس الخبير بمركز “الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجة”لـ “رأي اليوم”: الضربة الأمريكية لسورية ستكون قوية لو كان هدفها تأديب روسيا وإيران وإنهاء “حزب الله ” كخاصرة في ظهر إسرائيل والدب الروسي على المحك!

القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي:

قال د. محمد السعيد إدريس الخبير بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية إن القضية التي لا يتكلم عنها أحد الآن هي التحقيقات بخصوص استخدام النظام السوري للسلاح الكيماوي من عدمه، مشيرا الى أن ثمة سيناريوهين للضربة الأمريكية المرتقبة ضد سورية:

الأول أن تكون ضربة حقيقية مؤلمة تستهدف روسيا وايران وإنهاء حزب الله كخاصرة في ظهر إسرائيل ، مشيرا الى أنه في حالة حدوث ذلك السيناريو ، ستكون روسيا على المحك ، إما أن ترد بقوة وتحقق وعيدها ، وإما أن ترضى بالتراجع عن مكانتها الدولية والعودة الى روسيا الضعيفة كما كانت عام 91.

وأضاف د. إدريس في تصريح خاص لـ “رأي اليوم” أنه لو كانت الضربة الأمريكية لروسيا قوية ، ستكون أيضا اختبارا لأسلحة روسيا وإرادة بوتين .

وعن السيناريو الثاني، قال د. إدريس إنه قد يتم توجيه ضربة لسورية مصطنعة لتكون ذرا للرماد في العيون وإعادة تشكيل القوة داخل سورية.

وأكد د. إدريس أن هناك تربصا غربيا حقيقيا بروسية ولا يستبعد أن تكون الضربة هدفها جر روسيا الى المواجهة، مشيرا الى أنه من الصعب التنبؤ بأحد السيناريوهين.

واستنكر إدريس الضربة إن حدثت لإنها ستكون خارج إطار مجلس الأمن، مشيرا الى أن القضية ليست حقوق إنسان، وإنما هي مشروع سياسي غربي يستهدف روسيا وإيران، ويستهدف إنهاء حزب الله كخاصرة في ظهر إسرائيل.

واستنكر د. إدريس عدم حديث أحد عن الجرائم الأمريكية الأخيرة في أفغانستان، وهي الجرائم الإنسانية التي استهدفت أطفالا، وأيضا غض الطرف عما يحدث في اليمن من جرائم يندى لها الجبين.

واختتم د. إدريس حديثه مؤكدا أن تراجع ترامب عن قراره بسحب القوات جاء بعد الحصول على وعود موثوقة ومغرية بالتزامات من جانب أطراف بالمنطقة لها مصلحة فى الإبقاء على القوات الأمريكية فى سوريا، لتمويل عملية بقاء تلك القوات حيث كشفت مصادر إعلامية عن أن الرئيس تحدث مع زعماء فى المنطقة لحثهم على المساهمة بمبلغ 4 مليارات دولار لإعادة الإعمار فى سورية، مشيرا الى أن هذه المعلومات تفرض إعادة طرح سؤال مهم له علاقة بقرار ترامب أو إعلان عزمه على سحب قواته من سورية وهو: هل كان ترامب يناور بهذا الإعلان منذ البداية للحصول على «مقاولة» تمويل بقاء القوات الأمريكية فى سورية، أم كان جادًّا فى عزمه الانسحاب دون اعتبار للحسابات الاستراتيجية.

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

15 تعليقات

  1. كنت أنتظر أن يخرج لي من وراء لقب “خبير” ما يشفي غليلي من أفكار كانت عني غائبة، لكني قرأت ما يعرفه كل من فرأ صحيفة واحدة على قارعة الطريق. ويا ليت ما قاله “الخبير” يستند إلى منطق. هكذا، بجرة “توماهوك” ستختفي روسيا وإيران وحزب الله؟ يا سيدي “الخبير” أتظن أن “الألم” في الضربات المؤلمة هو المسؤول عن القضاء على الأمم؟ هل العزم مادة مركومة في مرآب تضربه الصواريخ وينام من يزيله بملء جفونه؟ سيدي الكريم، هذه دول كبيرة، لها من القوة حظّ وافر لا يقل كثيرا عن الطرف المهدّد لها، وهي وإن حملتْ ضعفها معها، فليس من يواجهها هو المنزّه عن الضعف. صحيح أن لا أحد بمستطاعه التأكيد عمّا سيحدث أو لا يحدث بدقة، لكن هناك خطوط عريضة ماثلة بقوة المنطق، بل البداهة، بحيث لا يخطئها فهمٌ. اللهم إلا إن كانت أمريكا تتصرّف بقوّة “كن” فيكون.
    هيهات سيدي .. ورحم الله لقبا كان بابا في توفير لقمة عيش

  2. تحليل واقعي جدا ، احسنت.
    بعض الاخوه العرب يريدون شخصا متعاطفا اكثر مع قضيتهم ونسوا الحقائق القبيحه.
    للاسف ان مصر مشغوله جدا ولم تقدم تصريحا واحدا عن زميلتها في الحروب السابقه.

  3. الى ابني و اخي و ابي احمدالياسيني
    بعد المحبه والسلام
    ردك الجميل أحسنت

  4. علمتم ان الفقر احيانا يكون افضل من الغنى إن سبب كل مشاكلنا من الغنى ،فهؤلاء تصوروا أن المال يخبأ كل عيب وان الله قد جمع لهم المال والعقل وكل شيء وهذا خطأ فادح ابحث عن تدمير العراق تجد ورائه دول خليجيه بعينها ابحث عما يحدث الان وقد يؤدي لحرب عالمية قادمه لامحالة ستجد ورائها دول خليجيه بعينها تستخدم الدين كستارة فقط ونقول لهم ياخلق هووه تعايشوا مع الشيعة وكأنهم يهود على اقصى تقدير فأنتم طول عمركم تتعاملوا مع اليهود سرا وعلانيه يخالفون منهج الله ويكفروا كل من لايسجد لهم وهاهم سيدفعون الثمن غاليا لشعوبها التي كانت تعيش في رفاهية لارفاهية بعد اليوم وانتظروا حربا عالمية ثالثة قادمه لامحاله إن لم تحدث اليوم فغدا وان لم تحدث هذا العام فالعام القادم وفي سوريا وهذا مذكور في احاديث المصطفى صلى الله عليه وسلم في الغوطة الشرقية وفتح القسطنطينة لدخول تركيا على الخط وظهور الدخان (من القنابل النوويه ) وابشركم برؤية احد الصالحين إمريكا سيتم ابادتها من الروس وستضرب من اوربا وسيتبع الصاروخ الضارب من غواصه في اوربا صاروخ قادم من امريكا على الهدف الضارب وسيتم ابادة امريكا واوربا في وقت واحد هذه رؤية رجل صالح من اكثر من عشرين عام نسأل الله حسن الخاتمه ونسأل الله ان يهدينا جميعا والان ظهر للجميع من هم المسلمون ومن هم المكفرون للمسلمين ومن هم الذين يتخذون من الدين مطية لحكمهم حتى ولو لم ينفذوا شرع الله المهم ينفذوا ويحافظوا على حكمهم وانتظروا فتح العلامات الكبرى وعليكم قراءتها جيدا حتى تفهموا ماهو قادم وتعصموا انفسكم واهليكم منها نسأل الله ان يحفظنا جميعا انتظروا ماسيحدث من حرب الثلاثة امراء على الحكم ولن يكون لاحد منهم انتظروا ———- اكملوا قراءة العلامات الكبري

  5. انت سيبك من سوريا يادكتور فلسوريا رب يحميها ولكن حلل ماذا سيكون حال مصر عندما تقوم اثيوبيا ببناء 33 سد اخرى اضافة لسد النهضه وهذا حسب تصريح وزير مصري سابق .

  6. القضية معروفة وهى تسوية حسابات بين قوة آفلة وهى الغرب الإستعمارى البغيض الذى ما فتىء يجتر أحلام عظمته الزائلة، وبين شرق ناهض سئم الكذب والخديعة التى مارسها الغرب لقرون، ويسعى لاسترداد حقوقة التى سرقت وكرامته التى أهينت. عصابات التضليل والخداع اخترعت فرية استخدام سورية للأسلحة الكيميائية استمرارا لسوابقها فى العراق وليبيا. ويجرى هذا الخداع والتضليل فى تناغم تام مع الحملة ضد روسيا الإتحادية فيما يعرف بقضية سكريبال. الثضليل واحد والكذب واحد وفيل الكذب قد تضخم حتى أوشك أن يحتوى كامل الكرة الأرضية. لا بأس. دع المخبولين يواصلون صراخهم فهذا الصراخ يدل على شدة الألم الذى ألم بهم بعد انكسار مشاريعهم ليس فقط فى سورية بل على مستوى العالم أجمع. المشاريع المشبوهة فاحت ريحتها فى أفغانستان وفى العراق وفى ليبيا وفى اليمن وفى فنزويلا وفى كوريا. ونتيجة لجشعهم وسعيهم إلى بناء رفاهم على جمائم ضحاياهم بتضخم صناعاتهم العسكرية،أوشك إجرامهم أن يعم العالم أجمع. نقف فى صف واحد مع الشعب السورى البطل فى تصديه لهذا الفيل المتوحش، ونؤمن أن المستقبل ملك يمين شعوب الشرق وشعوب إفريقيا وأمريكا اللاتينية والتى قررت أن تنتزع مستقبلها وأن تبنى قدرتها التى بها تردع ذئاب الغرب وترد كيده إلى نحره. نحن شعوب الأرض المحبة للسلام والمؤمنة بالمبادىء الإنسانية الرفيعة نقف سدا منيعا فى وجه تجار الحروب وآكلى لحوم البشر نحمى بلادنا ونتكاتف لرد العدوان ونصليه من حيث أصلانا، وسنخرج من هذه الملحمة مرفوعوا الرأس موفوروا الكرامة. ندعم الشعب السورى البطل الذى ما فتىء يسطر البطولات الخارقة فى حربه مع شذاذ الآفاق وعصابات المجرمين والقتلة تحت قيادته الشجاعة الملهمة. وإنهم لمنتصرون بإذن الله على المؤامرات الخارجية وطوابير الخونة والمارقين. وما النصر إلا من عند الله.

  7. مقال ركيك لايرقى الى مستوى خبير حيث يفترض أن بارجة حربية أو أكثر قادرة علي تأديب روسيا وسوريا وإيران والقضاء على حزب الله. يكفى تذكير د. ادريس أن إسرائيل لم تفلح في المس بحزب الله فى العام ٢٠٠٦ بالرغم من أنها استعملت كل آلآت الحرب الجوية والبرية. وكذلك مع غزة

  8. لالا بايدي القضية و ما فيها السياسة ابن سلمان وفهمه لنظرية حافة الهاوية أمريكا اكتفت انهزمت بسوريا لكن و مقابل 4ملايير من ابن سلمان حقوق حراء البوارج الأمريكية فهي أمام السواحل السورية والهدف إعطاء أمل كاذب لمسيري الجماعات المسلحة للمقاومة أمام الطوفان الجيش السوري و نظرية أحجار الدومينو إذن كل هذه …

  9. نعم ابن سلمان وقع في الفخ الكبير و هذه نهاية حلم ٥٠ سنه نعم السعوديه هذه المره لعبت اكبر من حجمها بقيادة شاب لا يفقه في السياسه و لا في الحروب و لا حتى في التاريخ شيء للاسف خلقوا لنا دين اسمه والوهابية لمدة ٧٠ سنه حطموا به كل العرب و المسلمين و اليوم نفس الحكايه دين اسمه وسطي و كأن الرسول (ص) لم ينشر الدين الصحيح المشكله في الثروة التي عندهم يجب ان تنتهي و تنتهي كل الفتن معها )

  10. بدون اي شك أن تلوح التاجر ترامب بالانسحاب من سوريه ما هو إلا لأبتزاز عربان الخليج والضربه الامريكيه التي يهدد بها ترامب ما هي إلا استكمال لهذا الابتزاز ولن يكون هناك ضربه وأمريكا لن تحارب ولن تضرب الهم اذا دفعت لها مملكة الظلم والظلام عشر اضعاف ثمن الصواريخ التي سترسلها أمريكا وسوف تكون على طرف مطار أو مستودع اسلحه قديم والموضوع بمجمله استثمار من قبل ترامب ..للأسف ان ايران هي الدوله الوحيده في المنطقه التي تعي الضعف الأمريكي

  11. الدكتور محمد سعيد ادريس
    مع احترامي لارائك وتحليلاتك الاستراتيجية وابحاثك السياسية ونظراتك الصايبة احيانا في الاحداث والتطورات غلى المستوى االمحلي والاقليمي إلّا ان رؤياك في احتمالات توجيه ضربة تكون قوية لسوريا قد تكون نتائجها تحييد ايران وانهاء حزبالله الذي يشكل شوكة في خاصرة اسرائيل ، واعادة روسيا الى اضعف مكانة استراتيجية عسكرية دولياً مثلما كانت بعد انهيار الاتحاد السوفييتي عام 1991 حين كان رئيسها بوريس يلتسين يبيع روسيا وقدراتها العسكرية بزاجاجة من مشروب الفودكا من الرئسالاميركي جورج بوش الأب ،فهذا تحليل هزيل لا يدخل سوى في اذهان الذين يشيعونه ضد روسيا ورئيسها فيلادمير بوتين الزجل الحديدي الذي ارعب الغرب عامة واميركا خاصة حين اقتحم جزيرة القرم وضمها خلال ساعات بينما اوروب وحلف الناتو واميركا يلوذون بصمت مخيف ورعب جعل فرائص الغرب ترتعدوقلوب الاوروبيينترجف دون ان تحرك ساكنا ؟
    اماقولك عن سيناريو او اثنين ترامبين في سوريا مجرد رؤية لاتوجد سوي ضمن رؤية محمد بن سلمان ال سعود فهل تحليلك الخيالي المبني على رؤية سلمان وابن سلمان هو من ضمن مقالات قد تكون مدفوعة الأجر بحب رز سعوري ؟
    لايادكتورادريس المثل يقول “مش كل الطيور بتاكل لحمها ، ولا كل مرة بتسلم لاسرائيل الجرة “؟
    تذكر يا دكتور السيد ادريس ان حزب الله تصدى وحده لاسرائيل 34 يوما في حزيران عام 2006 وجعل اقوى دولة في المنطقة تهرب ذليلية كئيبة مهينة منهزمة خائبة تجر اذيا ل الخزي والعار والفشل تستغيت بالمرأة تدعى وزيرة خارجية اميركا اسمها كونداليزا رايس للاسراع ألى الامم المتحدة في نيويورك لتحصل على قرار عاجل جدا من مجلس الأمن الدولي لانقاذ ربيبتها التتي كانت يوما من الايام متغطرسة تسيح في دنيا الخيال والغرور بانها اصبحت قوة لاتقهر ؟
    مع اطيب تحية للدكتور رئيس مركز الاهرام للابحاث
    احمد الياسيني

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here