د. محجوب احمد قاهري: كيف انتصرت إيران على أمريكا؟

 

 

د. محجوب احمد قاهري

مما لا شكّ فيه بان دعوات أمريكا الى التفاوض مع إيران أثبتت بان إيران انتصرت على الحلف العربي الذي يعاديها، كما انتصرت على الحلف الصهيوني الذي يعاديها، بما فيه إسرائيل وأمريكا.

هزيمه الحلف العربي امام إيران باتت واضحة. ثلاث قمم “مكية” دعا لها الحلف العربي، المتمثل خاصة في السعودية والامارات، كانت بمثابة الاستغاثة. مخرجات وبيانات الختام لهذه القمم احجمت عن توجيه الاتهام مباشرة الى إيران. وتوجهت أصابع الاتهام، بكل خجل، الى مجموعة صغيرة، أوجعتهم بفعل طائراتها المسيّرة، وبصمودها على أكثر من أربع سنوات، في معركة غير متكافئة، نزل فيها على رؤوس اليمنيين، ما يفوق ما تم استعماله من قنابل في الحرب العالمية الثانية.

كما ان بيانات الختام لهذه القمم كانت مجرد ثرثرة. محشوة بالشعارات الجوفاء التي لا مخالب لها.  فلا اليات لتطبيقها. مما طرح السؤال بكل جدية، ولما هذه القمم أصلا؟ والجواب صار شبه واضح، فقد أدرك آل سعود وآل زايد بان أمريكا لن تقاتل من أجلهم. فأمريكا لا تقاتل الا من اجل مصالحها، وقتالها صار تحت مبدأ الحرب الاقتصادية هي الأشد وقعا على الدول، اشد من كل وقع للرصاص. كما أراد آل سعود وآل زايد من خلال قمة الدول الإسلامية توجيه تهديد، محتشم، لأمريكا، للقول بانه بإمكانها تحشيد جزء كبير من العالم لرفض قرار ترامب ضم القدس والجولان الى إسرائيل.

وليس الجناح الصهيوني العربي المعادي لإيران وحده سقط امام إيران، وانما الجناح الصهيوني المتمثل في اسرائيل وامريكا قد سقط ايضا. ترامب بصفته التاجر، لا يدخل حربا قد يدفع فيها ثمن رصاصة واحدة او تتعرض فيها قواته الى تدمير شامل. ترامب يعلم جيدا ما قاله السيد رحيم صفوي مستشار السيد خامنئي بان إطلاق رصاصة واحدة في الخليج سيرفع ثمن البرميل الواحد من النفط الى 100 دولار، وهو ما لا يقبل به ترامب التاجر بايّ حال. ترامب لا يريد حرب مع إيران، ولا أي حرب أخرى في المنطقة، بجوار النفط، لذلك ظل يغازل إيران للمجيء اليه لطلب التفاوض، فترك لهم هاتفه الشخصي، بكل استكبار، فلم يرد عليه أحد. ثم امر وزير خارجيته بومبيو ليدعوا إيران الى التفاوض ولكن على الطريقة الامريكية.

قادة الدولة الإسلامية الايرانية يراهنون على قواهم الذاتية، التي اسسوا لها على مدى اربعين عاما، وبسبب هذه القوّة اعلنت الخارجية الإيرانية بكل وضوح رفضها القاطع لدعوة بومبيو، من سويسرا، الى التفاوض. فإما التفاوض الند الى الند، او لا مجال لتفاوض تحت التهديد والضغط. ودون التفاوض ليس امام إيران خيار ثالث، سوى الصمود والمقاومة، وهذا ما أكد عليه الرئيس الإيراني حسن روحاني.

تكمن قوّة الدولة الإسلامية في ثلاث نقاط لا غبار عليها، وقد خبرها الامريكان والصهاينة. النقطة الأولى تتمثل في عقيدة الإيرانيين. وحدة عقيدة الإيرانيين حكاما ومعارضة وشعبا امام التهديد الخارجي متماسكة ولا يمكن اختراقها. والنقطة الثانية هي اعتماد إيران على قواها الذاتية، في صناعة الفرد الإيراني الذي لا يقبل الإهانة والذل، وعلى صناعة سلاحها الوطني الذي يحدث توازي الرعب مع العدو، والذي اصبحت تخشاه اسرائيل وامريكا والسعودية والامارات. واما النقطة الثالثة فهي هذه القوة الشعبية على احتمال اثير العقوبات الاقتصادية. أربعون عاما اثبت فيها الشعب الايراني بانه قادر على تخطي كل العقوبات التي سلطت عليه الى حد الان. وكل هذه النقاط ضمنت استقرار الدولة الإيرانية ووحدتها.

مما لا شكّ فيه بانّ مساعي تقريب وجهات النظر بين الإيرانيين والامريكان على قدم وساق، وآخرها الزيارة التي سيقوم بها الرئيس الياباني في الأيام القادمة. وتطرح مسألة تقريب وجهات النظر عنصرا أساسيا حول إيجاد مخرج لترامب الذي يريد تفاوضا تحت العقوبات المجحفة وإيران ترفضها. كيف الحل؟ لعل إيران تقبل حفظ ماء وجه ترامب مقابل تعهدات سرية بإلغاء هذه العقوبات.

التفاوض هو الحلّ الوحيد في هذه الازمة الإيرانية الامريكية. وإيران ستجد المخرج لها ولترامب. والصيف القادم سيكون الأكثر هدوء في منطقة الخليج. ويبقى السؤال، الى اين ستتجه السعودية الامارات في ظل الاتفاق القادم بين الدول الغربية وامريكا وإيران؟ لعلها تكون أكثر واقعية وتنهي مأساة قتل اليمنيين.

كاتب تونسي

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. سورة الاحزاب (20) لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآَخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا (21) … يجب على كل مسلم ان يتاسى برسول الله صلى الله عليه و اله و صحبه فقد عانى و المؤمنين الاوائل ويلات حصار المشركين في شعب ابي طالب و لم يستسلم و لم يهن او يتنازل لاعداء الله و اعداء البشرية حتى جاء نصر الله.

  2. الى المعلق (Iran ) يبدو لي أنك تتحدث من خارج إيران ولو كنت في إيران لما إدعيت مثل هذا الإدعاء الذي لا أساس له من الصحة …أنا من إيران وأتحدث من داخلها وأقول لك لا وجود لمثل هذه الترهات التي تدعيها أسواقنا حافلة بمختلف البضائع والأجناس وتغص بالزبائن والمتسوقة وأرضنا فيها من كل الثمرات لدينا ثروات زراعية وصناعية ومختلف المعادن والأحجار الثمينة وغير ذلك وأراضينا ليست أراضي صحراوية حتى نموت جوعاً ونحن شعب حي ونعمل بجد وليس بشعب كسول يأتيه علفه وقوته من الدول الأخرى …وأخبرك خبراً ربما يزعجك وهو أننا لانعيش على النفط والغاز ومواردهما مثل بعض الدول بل إن صادراتنا من النفط والغاز تمثل 30% من مواردنا وأكثر صادراتنا من القطاعات الأخرى وقادتنا يعملون حالياً على وضع خطط للتحرر من الإقتصاد الذي يعتمد على النفط والغاز …أرجو أن لاتتقول وتكذب علينا …يارجل عيب عليك الكذب والإدعاءات الفارغة علينا وهذه الأخلاق والسجايا بعيدة عن أخلاق الإخوة العرب أصحاب الشهامة والنخوة والصدق

  3. إلى المعلق الأول مجاعة الاكل والشرب أفضل من مجاعة الكرامة والعزة والشرف والكفر والنفاق

  4. لقد انتصرت ايران في ظل الحصار كما انتصر رسول الله و من معه في شعب ابي طالب في ظل حصار قريش لهم

  5. مما لا شكّ فيه بان دعوات أمريكا الى التفاوض مع إيران أثبتت بان إيران انتصرت على الحلف العربي الذي يعاديها، كما انتصرت على الحلف الصهيوني الذي يعاديها، بما فيه إسرائيل وأمريكا.
    ====
    يرجى الاطلاع على الوضع الاقتصادي والمعيشي قبل استخدام كلمات النصر. ما هو هذا النصر والناس في إيران في المجاعة؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here