د. كاظم ناصر: نعادي من يصادقنا ونصادق من يعادينا!

د. كاظم ناصر

دول وشعوب العالم” تعادي من يعاديها وتصادق من يصادقها “، وتتعامل مع الآخر بناء على المنافع المشتركة؛ وبما أن السياسة لا أخلاق لها، فقد يتحوّل الأعداء إلى أصدقاء، والأصدقاء إلى أعداء بناء على المتغيّرات والتطوّرات والمعطيات السياسيّة والاقتصاديّة والعلميّة والاستراتيجيّة التي تخدم مصالح الشعوب وتساعدها على تحقيق أهدافها.

التاريخ مليء بالأمثلة الدالّة على تغيّر مفهوم الصداقة والعداء بين الدول والشعوب، ومنها على سبيل المثال لا الحصر تحالف الاتّحاد السوفيتي الذي كان يتزعّم المعسكر الاشتراكي مع دول رأسماليّة عدوّة له كبريطانيا وأمريكا وفرنسا، وخوضه الحرب العالمية الثانية إلى جانبها ضدّ المانيا النازية وإيطاليا واليابان، وعودة العداء بينه وبين تلك الدول التي تحالف معها بعد انتصار الحلفاء؛ وكذلك عودة علاقات الصداقة والتعاون بين أمريكا وبريطانيا وفرنسا ودول أوروبا الأخرى مع المانيا وإيطاليا واليابان بعد نهاية تلك الحرب التي أزهقت أرواح عشرات الملايين، وأحدثت دمارا هائلا في البلدان التي شاركت فيها، وتحوّل الصداقة الأمريكية الإيرانية إلى عداء مزمن بعد قيام الثورة الإيرانية، وإقامة علاقات سياسية واقتصادية بين الولايات المتحدة وفيتنام اللتان خاضتا حربا دروسا دامية مدمّرة استمرت سنوات، وعودة العلاقات الأمريكية اليابانية إلى طبيعتها على الرغم من أن أمريكا استخدمت السلاح النووي ضدّ اليابان.

لكننا نحن العرب، بعكس دول وشعوب العالم، نعادي من يصادقنا ونصادق من يعادينا؛ في الحرب العالمية الأولى عادينا الإمبراطورية الإسلامية التركيّة، وصادقنا بريطانيا وفرنسا وإيطاليا التي خدعتنا بوعود الحرية والاستقلال، وبعد أن انتصر اصدقاؤنا الجدد، استعمرونا ومزقوا وطننا إلى دويلات، وعندما حصلنا على استقلالنا الإسمي، سلّم المستعمرون دويلاتنا لشيوخ قبائل ليحكمونا، ويحافظوا على نفوذ المستعمرين ومصالحهم بعد رحيلهم.

وصادقنا الحلفاء أمريكا وبريطانيا وفرنسا في الحرب العالمية الثانية، وعادينا المانيا وإيطاليا واليابان، وبعد ان انتصروا كافئونا كالعادة بإقامة الدولة الصهيونية في فلسطين، وحموها وزودوها بالمال والسلاح، ومكّنوها من الاعتداء على مصر عام 1956، ومن هزيمتنا في حرب عام 1967.

وصادقنا دول الغرب التي كانت وما زالت تنهب ثرواتنا، وعادينا الاتحاد السوفيتي الذي كان يطلب ودّنا وصداقتنا؛ وصادقنا شاه إيران الذي اعترف بإسرائيل، واحتل الجزر الإماراتية طنب الصغرى وطنب الكبرى وأبو موسى، وكان لا يخفي نواياه العدوانية ضدّ دول الخليج العربي، وعادينا الثورة الإيرانية التي أنهت نظام الشاه، وأغلقت سفارة إسرائيل وجعلتها أول سفارة فلسطينية في العالم، وكانت وما زالت تطلب ودّنا وتقف موقفا معاديا من إسرائيل.

 وصادقنا تركيا عندما كان يحكمها العسكر وعملاء أمريكا الذين اعترفوا بإسرائيل وأقاموا معها علاقات دبلوماسية، وعاديناها وتآمرنا عليها بعد وصول حزب العدالة والتنمية إلى الحكم بقيادة رجب طيب أردوغان الذي يتعاطف مع قضية الشعب الفلسطيني، ولا يخفي معارضته لسياسات إسرائيل العنصرية.

وصادقنا أمريكا عدوّتنا الرئيسية حامية إسرائيل، وعادينا من يعاديها وصادقنا من يصادقها، وخضعنا لأوامرها ونواهيها، ودفعنا لها تريليونات من الدولارات ثمن أسلحة وحماية ومؤامرات ضدنا، وسمحنا لها بنهب نفطنا وتمزيق شملنا؛ وتعاونا معها في اشعال وخوض وتمويل حروبنا البينيّة التي دمّرت مدننا وقرانا، وقتلت وهجّرت الملايين من أبنائنا في العراق وسوريا واليمن وليبيا وأفغانستان وجنوب السودان” والحبل على الجرار.”

والآن جاء دور صداقتنا ” للجارة العزيزة إسرائيل ” التي أقيمت على أرضنا الفلسطينية المغتصبة، واحتلت الجولان وسيناء، وجعلت من القدس عاصمتها، وأهانتنا وأذلتنا أمام شعوب العالم؛ إن معظم الحكام العرب يستسلمون لها ويطبعون معها بذلّ لتساعدهم في المحافظة على عروشهم وأنظمتهم المتهالكة، ولتحميهم من ” إيران” الدولة التي يقولون كذبا وزورا وبهتانا إنها أخطر على أمّتنا العربية من إسرائيل التي يتجاهلون مخططاتها لاحتلال وطننا من المحيط إلى الخليج.

الشعب العربي المغلوب على أمره لا يؤخذ رأيه في تقرير فلسفة العداء والصداقة التي ينتهجها الحكام العرب مع الدول الشعوب الأخرى؛ ” أولياء الأمر ” يتصرّفون بمصير أقطارنا العربية المثقلة بالجراح وكأنها مزارع ورثوا ملكيتها عن آبائهم وأجدادهم، فيختارون من يصادقون ويعادون بناء على مصالحهم الشخصية، ووفقا لفهمهم المتخلّف للوضع الدولي وتعقيداته السياسية والاقتصادية والاجتماعية. هذا ما فعلوه منذ استقلال دويلاتنا؛ لكنهم ازدادوا إمعانا في التآمر على وطننا، وفي الاستهتار بنا وبرأينا، فجعلوا ألد أعداء أمتنا وعلى رأسهم أمريكا وإسرائيل دولتان صديقتان حريصتان على مستقبلنا ومصيرنا وحمايتنا من ” الإيرانيين!؟”

الحكام العرب الذين يتحكمون بمصير أمتنا الآن هم أعداء شعبنا؛ انهم هم الذين يطبّقون فلسفة نعادي من يصادقنا ونصادق من يعادينا حماية لعروشهم وأنظمتهم وامتيازاتهم، ويتجاهلون إرادة الشعب الذي لن يسامحهم ابدا، وسينتقم منهم حتما، والأيام بيننا، وستثبت أن هذا الشعب سينهض ويسترد كرامته، ويصادق من يصادقه ويعادي من يعاديه بناء على مصالحه وقيمه الأخلاقية!

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. مقتل الارهابي ابو طلحة الحسناوي المدعوم من قطر وتركيا في عملية للجيش الوطني الليبي جنوب البلاد .

  2. صادقنا تركيا اردوغان الخائنة العميلة للغرب وعادينا ايران الثورة التي تناصر قضايانا .

  3. جميله تلك الاماني !! وكما يقول المثل الشعبي لو ارادت ان تمطر لرشرشت انها ليس سنوات يا سيدي انها تكاد ان تكون قرونا موروثه مما ثبل الاسلام ؟ ومع ذلك فلا استفاده من تجاربنا او من تجارب الاخرين . انه استمرار لخنوع الشعوب العربية التي تربت على الولاء لشيخ القبيله الذي يتحكم بشؤونها كيفما شاء ولا محتج او منتقد والويل كل الويل لمن ينطق بكلمه تقول لا او كفايه لان مصيره ان الانتقال الى ما وراء الشمس . تقول وكانها مزرعه او عزبه متوارثه وهل هي غير ذلك ؟ انظر الى الرجل الدخيل المسمى محمود عباس ، انه يصول ويجول ولا من معترض على الرغم من ان الكل وبدون استثناء يعرف انه معتصب للسلطه. صديق جميم لعدوه وعدو امته وعدو لدود لبني شعيه ، ف نتنياهو اقرب الى قلبه من هنيه ةيصادق نتينياهو وينسق معه ويحاصر ليس من يصنفهم باعدائه بل انه يحاصر حتى اتباعه في غزه لانهم موجودون في غزه.
    لا تعجب يا سيدي فالشعوب العربيه استلذت الذل واسمرأته وما تراه من احداث بين الحين والاخر ما هي الا طفرات لا تكاد ان تنهض حتى تجهض واليك خير دليل فيما سمي بالربيع العربي الذي ما ان اشرق حتي صار اشد قسوة من الشتاء

  4. هذا الكلام صحيح واذا لاحظت هذه هي سياسة العرب المعتمدة بعد الحرب العالمية الأولى. أي بعد أن سيطرت بريطانيا والغرب على المنطقة ووضعوا من يمثلهم حتى الآن. وهذا دليل قطعي على عدم تحرر المنطقة من الهيمنة الصهيونية الغربية.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here