د. كاظم ناصر: المؤامرات ضدّ الأمّة العربيّة صناعة عربيّة

د. كاظم ناصر

نحن أمّة ابتليت بمصائب معقّدة لا تتوقف عن تفريخ مصائب أخرى أوصلتنا إلى حالة من السوء لا يحسدنا عليها أحد؛ لكننا للأسف لا نعترف بأخطائنا ومصائبنا لأننا نعشق تبني ” نظرية المؤامرة ” الإسرائيلية، أو الأمريكية، أو الغربية، أو الشيطانيّة إلخ … ونستخدمها لتبرير حروبنا البينية وهزائمنا واخفاقاتنا وجهلنا وتخلّفنا؛ أي إن مرض ” نظرية المؤامرة ” أصابنا جميعا حكّاما ومحكومين، وأصبحنا نفسّر كل التطوّرات في منطقتنا على أساسها، ونستخدمها كشمّاعة لنتبرّأ من مسؤوليتنا عمّا نفعله بأنفسنا وما يحدث لأمتنا ووطننا.

حقيقة أن الدول المعادية لنا وعلى رأسها الولايات المتحدة وإسرائيل تتآمر علينا، وتخطّط لقهرنا وإذلالنا والسيطرة على ثرواتنا ولا تريد لأوطاننا إلا الخراب والدمار خدمة لمصالحها، ولكن لا يمكننا أن ننكر أن مسؤولية ما حدث ويحدث لنا من تدخّلات أجنبيّة ومآسي هي من صنع أيدينا وبسبب جهلنا، وتغييب شعبنا ومنعه من المشاركة في الحكم وحماية الوطن، وخيانات وخلافات وانقسامات حكّامنا الذين طلبوا من الدول المعادية التدخّل في شؤوننا، وتآمروا معها على وطننا ومصالحنا القومية، وأفشلوا طموحاتنا الوحدوية، ومكّنوها من نهب ثرواتنا والتحكّم بقرارنا السياسي.

  التاريخ يعيد نفسه! الذنب هو ذنبنا والجرائم جرائمنا، والمسؤولة عمّا حدث لنا هي مسؤوليتنا. انظروا إلى تاريخنا العتيد؟ كانت قبائلنا تعيش على القتل والغزو والسرقات والمكائد. لقد قتلنا ثلاثة من خلفائنا الراشدين، وتآمرنا على الحسن والحسين وآل البيت وقتلنا معظمهم، وقتل الأمويون والعباسيون معظم حكامهم في مؤامراتهم وصراعهم على السلطة. وحاربنا مع الحلفاء في الحرب العالمية الأولى وضحكوا علينا واحتلوا وقسّموا وطننا، وتسابقنا في طلب ودّ قادة الصهيونية العالمية، وساعدناهم في اغتصاب فلسطين، وحرسنا لهم ” حدود دولتهم الصهيونية ” بجيوشنا!

انتهت القبيلة بثوبها القديم، لكننا بقينا بدوا عقلا وممارسة وجهلا حتى يومنا هذا؛ انظروا إلى وضعنا المأساوي الحالي! وطننا يتهاوى وشرفاء أمتنا في السجون ومهمّشون ومهاجرون، وقادة أقطارنا لا يثقون ببعضهم وكل منهم يكره الآخر ويتآمر ويكذب عليه باسم الأخوة العربية والمصالح والقضايا والأهداف المشتركة، وجميع مؤتمرات قممهم واجتماعاتهم تعقد للتآمر والكذب على الشعوب، وحياكة الدسائس، وتعميق الخلافات والانقسامات. إنهم يتبارون في قتلنا وتدمير أوطاننا، ولا شاغل لهم إلا البقاء في السلطة ونهب ثرواتنا! ووطننا يتهاوى وما زلنا ندّعي أننا فشلنا في حمايته واستثمار ثرواته الهائلة في بناء الإنسان وتطوير الصناعة والزراعة والعلوم والثقافة نتيجة لمؤامرات قامت بها إسرائيل وأمريكا وبريطانيا وغيرها، وننكر ان هذه الدول العدوّة لنا لا يمكنها أن تدخل أراضينا وتتدخّل في شؤوننا بهذه الطرق المكشوفة المهينة إلا بموافقة حكّامنا وسكوت شعبنا!

الحروب المشتعلة في بعض أقطارنا وما نتج عنها من قتل ودمار هي مسؤوليتنا نحن في الدرجة الأولى؛ ومآسي سوريا واليمن وليبيا هي من صنعنا لأنّنا نحن الذين نسلّح ونمول الفئات والأحزاب والمرتزقة العرب والأجانب الذين يقاتلوننا؛ وإننا نحن الذين استسلمنا لإرادة الصهاينة وفتحنا لهم حدودنا وأجواءنا، ونحن الذين تآمرنا مع أمريكا ودول غيرها وطلبنا منها أن تتدخّل في شؤوننا وتشترك في تدميرنا وندفع لها ثمن ذلك من جيوبنا! بينما هي تضحك علينا وتنهب ثرواتنا وتهدي أجزاء من وطننا للصهاينة لأن حكّامنا المهزومين الفاسدين يتآمرون معها وينفّذون أوامرها العدوانية ضدّ وطننا، ولأن شعبنا المقهور مقيّد وممنوع من التصدي لها ولعملائها الحكام العرب وإسرائيلّ.

بصراحة نحن ألدّ أعداء أنفسنا و” نظرية المؤامرة ” كما نفهمها ونروّج لها ليست إلا أكذوبة من أكاذيبنا المكشوفة؛ المشكلة هي نحن، وأعداء أمتنا معظمهم منا نحن، ومعظم مصائبنا من صنعنا نحن، وصنّاع معظم المؤامرات ضدّنا منا نحن، ونظرية المؤامرة على العروبة والاسلام صحيحة عندما تعني أننا نحن المتآمرين لأننا نحن الذين نسمح لأعدائنا بالتدخل في شؤوننا، ونمهّد لهم الطريق للإعتداء علينا وقهرنا وإذلالنا.

كاتب فلسطيني

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here