د. فضل الصباحي: أحمد علي والمهام القادمة

fadel-alsbahi.jpg888

د. فضل الصباحي

الروس القطب القوي الذي يشارك أمريكا في وضع (السياسات وتقسيم المصالح في العالم) كذلك دوّل الخليج وأمريكا، والصين، والعالم  مجمعون على ضرورة وقف الحرب في اليمن وتحقيق السلام، والتوجه نحو بناء الدولة اليمنية الحديثة من خلال شخصيات وطنية مقبولة محلياً وإقليمياً، ودولياً ومن تلك الشخصيات احمد علي عبد الله صالح الذي قام بزيارته في مقر إقامته في أبوظبي نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف : الذي عبر خلال لقاء عن اسفه الكبير على رحيل  الزعيم صالح الذي سبب مقتله صدمة كبيرة لنا فهو الشخصية المحورية في اليمن والمنطقة وأهم مفاتيح الحل للقضية اليمنية مشيداً بأدواره الكبيرة في تعميق العلاقة الروسية مع اليمن والتي تحظى بإحترام متبادل بين البلدين .

رحيل صالح أحزن الجميع، ومجريات الأحداث في اليمن توضح لنا بأن احمد علي هو الشخصية التي يمكن أن يلتف حولها الشعب لأن معظم الشخصيات الأخرى في الداخل والخارج يصعب القبول بها في الوقت الحالي

المرحلة صعبة، وتحتاج إلى شخصية إستثنائية تثق بها الجماهير ، واحمد علي شخصية متميزة تحضى  بقبول في الداخل اليمني، وكذلك لدى الدول الإقليمية، والدوليـــة، يملك تاريخ نضيف وخبرة كبيرة وعلاقات واسعة في الداخل والخارج والأحداث المؤسفة الأخيرة وضعتهُ محل (تقدير وتعاطف من الجميع).

تسارع الأحدث في اليمن تتطلب من كل الأطراف الدفع بشخصية جامعة لديها القدرة على تحريك المياة الراكدة بين الخصوم  والتوجه نحو المصالحة الشاملة ووقف الحرب وبناء الدولة المدنية بمشاركة الجميع.

اليمنيون يتطلعون إلى الدولة الآمنة المستقرة المزدهرة التي تكفل للجميع سبل العيش الكريم في ضَل دولة النظام والقانون بعيداً عن تجار الحروب، وكهنة السياسة الذين أوجعو اليمن وشوهو صورتها أمام العالم.

الدولة المدنية الحديثة التي يريدها اليمنيون يجب أن تخلو من كل الملشيات المسلحة ؛ القوة والسلاح، والنفوذ فقط للدولة حتى تتحقق العدالة الإجتماعية، والمساواة بين أبناء الشعب بعيداً عن العنصرية والمذهبية، وكل أشكال التميز الطبقي والقبلي ؛ الشخصية الوطنية التي تملك الكفأة العلمية، والمهنية، والخبرة المصحوبة بالتجربة هي من تستحق قيادة المرحلة الحالية ، والقادمة بعيداً عن تسلط مراكز القوى التي أرهقت الوطن والشعب وكانت سبباً مباشراً في كل الأزمات التي مرت باليمن.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here