د. عبد الحميد فجر سلوم: سورية بعد 74 سنة من تأسيس البعث و58 سنة من استلام السُلطة !.

د. عبد الحميد فجر سلوم

لا أحدا ينكُر أن أهداف البعث القومية والعروبية تُعبِّر عن روح وضمير الأمة.. فالعروبة حقيقة حيّة ومشاعرها تسري في دم كل عربي، كما تسري المشاعر الكردية في دم كل كردي، والفارسية في دم كل فارسي، والتركية في دم كل تركي، والألمانية في دم كل ألماني، وكذلك الفرنسية والروسية والصينية والأرمينية والمجرية.. الخ.. العربُ يقولون الكثير ولا يفعلون شيئا، بينما غيرهم يقولون القليل ويفعلون كل شيء..

كافة أمم الأرض تلتحم حول بعضها بعضا وكأنها عائلة كبيرة قومية واحدة..وها هُو ” المجلس التركي” أمامنا، ويُسمّى رسميا ” مجلس التعاون للدول الناطقة بالتركية”، تأسسَ في تشرين أوّل 2009، ويضمُّ تركيا وأذربيجان وكازاخستان وقيرغيزيستان وتركمانستان وأوزباكستان.. وهذا يُشكِّلُ عُمقا استراتيجيا لتركيا، مما يجعل روسيا تحسب لذلك كل الحسابات.. وهكذا شهِدنا كيف كان الدّعمُ لأذربيجان في الحرب الأخيرة في ناكورنو كاراباخ..

**

وكذلك، مبادئ البعث التي هَدَفَت إلى إلغاء كل أشكال العصبيات الدينية والطائفية والعشائرية والمناطقية، والالتزام بقضايا الكادحين من عمالٍ وفلاحين ومُستضعفين وصغارُ الكَسبَة والمثقفين التقدميين ، هي أيضا مبادئٌ نبيلة تعبر عن ضمير أكثر من 90 % من مشاعر أبناء الشعب..

**

هل هناك من عربيٍ اليوم لا يقفُ مع مصر والسودان، عفويا ، في أزمتهم مع الحبشة بخصوص سد النهضة الحبَشي الذي يهددُ أمن مصر والسودان المائي والغذائي والقومي؟.

هل من عربيٍ لا يقف إلى جانب فلسطين وشعب فلسطين، عفويا، ضد الاحتلال الإسرائيلي؟. طبعا لا أتحدث هنا عن الخونة، وهُم موجودون بقوة، لاسيما في هذا الزمن الصعب..

**

نعم هذه هي مشاعر العروبة التي أتحدثُ عنها، تجدها في دمِ كل عربي على امتداد مساحة الوطن العربي، وحتى خارجهِ، لدى العرب.. وهذا شَهِدتهُ وخِبرتهُ عن قُرب خلال سنوات الغُربة الطويلة.. نعم الحُكام مختلفون، ولكن الحكام ليسوا الشعوب..

السؤال اليوم: أين نحن من كل تلك الأهداف والمبادئ؟. ماذا تحقق منها؟. أين هو الحزب ودور الحزب على الساحة الرئيسية التي تأسس وترعرع فوقها؟. هل هو صاحبُ الكلمة، أم أنه واجهةٌ فقط يتحرك بتوجهات من الخلف، كما يُجادل الكثيرون؟.

أين هو النقد والنقد الذاتي داخل الحزب؟. أين هي حرية الرأي والتعبير بِداخلهِ؟. أين هي القيادات المُنتخَبة ديمقراطيا حسب التسلسل؟. أين هي البنية التنظيمية والفكرية والثقافية الواحدة؟. أين هي العَلمانية التي طالما تحدث عنها الحزب؟. أين هو من العصبيات الطائفية والدينية والمذهبية والعشائرية والمناطقية، التي غَرِق فيها المجتمع السوري اليوم؟.

أين هو فصلُ الدين عن الدولة، بينما المادة الثالثة في الدستور، الفقرة1 تقول أن دين رئيس الجمهورية هو الإسلام، وفي الفقرة 2 الفقه الإسلامي مصدر رئيسي للتشريع؟. أين هو التسامح والتسهيل للتيارات الدينية من النشاط الكامل على الساحة السورية، وتحجيم التيارات العَلمانية، أين ذلك من علمانية الحزب؟.

أين دولة القانون والمؤسسات الفعلية، والعدالة وتكافؤ الفرص ووضعِ الرجل المناسب في المكان المناسب.. الخ..

**

لن أُزيدَ أكثر.. نحن اليوم في وادٍ، وكل ما طُرِح من أهدافٍ ومبادئ هي في وادٍ آخر.. الخطابات كثيرة، ولكنها مُجرّد خطابات.. الشمسُ لا تُغطّى بغربال.. علينا أن نفعل شيئا..

**

سورية اليوم لا تحتاجُ لِمن يتحدّثُ عن أحوالها وأوضاعها.. فهي واضحةٌ للجميع وتتحدّثُ عن نفسها: تقسيمٌ بِحُكم الأمرِ الواقع.. أوضاعٌ اقتصادية ومعيشية واجتماعية مأساوية، لم تعرف سورية مثيلا لها في تاريخها..

أمَلُ ورجاءُ كل سوري، هو الخروج من هذه الظروف والأوضاع الكارثية، ولكن الأملُ والرجاءُ شيء وحقيقة الأمور شيء آخر..

لا شيئا نراهُ  قريبا ومُشجِّعا للخروج والخلاص من هذه الظروف..وهذا ليس تشاؤما، بل توصيفا للواقع..

سورية اليوم مريضة، والمريض يكون ضعيفا.. هذا لم يكُن في عهد الاحتلال الفرنسي، حيثُ كانت هناك دولة أجنبية واحدة مُتواجِدة، وكان كل الشعب مُوحّدا في وجهها.. اليوم لدينا دولا عديدة، والشعبُ منقسمٌ على نفسهِ، بين هذه الدول.. بل الشعبُ يُخوِّنُ بعضه بعضا.. وكلٍّ من هذه الدول يعملُ بقوّة للحصول على أكبر مقدارٍ من الكعكة.. والسوريون لا حول لهم ولا قوّة..

**

المواقف الأوروبية والأمريكية لم تتغيّر، وهذا تجلّى في التصريحات التي رافقت مؤتمر بروكسل الخامس للمانحين الخاص بسورية، يومي 29 و 30 آذار 2021 .. والذي حضرتْ بهِ كافة الأطراف، ما عدا السوريين..

وكذلك في الوثيقة الختامية الصادرة عن المؤتمر وجاء فيها بأن : (الدول المانحة والاتحاد الأوروبي يؤكدان أن إعادة الإعمار في سوريا والدعم الدولي لتنفيذها سيكونان مُمكِنين فقط لدى سريان حلّ سياسي موثوق وراسخ ينسجم مع القرار 2254 وبيان جنيف… وحكومةٍ سوريةٍ ديمقراطية جامعة، ومُحاوِرين سوريين موثوقين وشرعيين وضمانات فيما يتعلّق بتمويل المحاسبة)..

**

هذا آخر ما صدر من تصريحات رسمية عن الموقف الغربي، وهذا ما جعل روسيا نفسها لا تشعرُ بالتفاؤل في قُربِ الانفراج..

بل التصريحات الصادرة من موسكو بعدها، لا تبعثُ على التفاؤل.. فوزير الخارجية لافروف حذّر خلال مؤتمر (فالداي) في 1 نيسان 2021 ( أي بعد يومين من مؤتمر المانحين الخامس في بروكسل) من مخاطر تفكيك الدولة السورية، وقال: إنّ النزاع في سورية ” يبدو في وضعٍ مُجمّدٍ” ، واستمراره على هذا النحو ” يُهدِّدُ بانهيار الدولة السورية”.. وحمّلَ المسؤولية للولايات المتحدة.. والولايات المتحدة بدورها تُحمِّل المسؤولية لروسيا.. وكلٍّ يُقدّم حُجَجهُ.. والسوريون متفرجون على المشهد ليس إلا، وهم في حالةٍ يُرثى لها..

بينما حذّر نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي فرشينين، خلال مداولات مؤتمر المانحين، من أن الانهيار الاجتماعي والاقتصادي في سورية، سوف يؤدي إلى تداعيات لا عودة عنها، وسيخلق موجة جديدة من اللاجئين الذين سيتوجهون نحو الاتحاد الأوروبي.. (يعني ليس نحو الاتحاد الروسي)..

**

خلال مؤتمر المانحين الخاص بسورية في نيسان عام 2018، صرّحت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي حينها، فيدريكا موغيريني، بأنّ: ” حل النزاع يبدو أبعدُ من السابق “، مضيفةً أنّ ” تدهور الوضع الميداني يجعل من المُلِحِّ أكثر التوصل إلى حل سياسي ”  .. وأضافت: ” علينا ممارسة الحد الأقصى من الضغوط على أطراف النزاع والجهات الداعمة لهم” .. واختتمتْ تصريحها بالتأكيد أنه : ” بدونِ حلٍّ سياسيٍ نحنُ نتّجهُ نحو كارثة” .. هذا كان في نيسان 2018، وأعتقدُ أننا اليوم نعيش الكارثة..

**

التحاور بين السوريين ضروري جدا، فإن لم يتحاوروا فيما يتعلق بمستقبل وطنهم، فعلى ماذا يتحاورون؟. بل القيادة السياسية طالما دعتْ لثقافة الحوار.. وأعتبرُ مقالي هذا في سياق  ثقافة الحوار المطلوبة.. والحوار يكون بين أطرافٍ مُختلفةٍ، وليست مُتّفقةٍ ، وعلى الجميع أن يتقبّلوا ويقبلوا ثقافة الاختلاف..

كاتب سوري ووزير مفوض دبلوماسي سابق

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

4 تعليقات

  1. المشكلة يا دكتور ليست في البعث وإنما بمن صادروا البعث وصادروا الدولة كلها لأجل مصالحهم.
    مهما كنت شريفا لا يمكنك أن تصلح شيئا حتى لو كنت في أعلى المواقع لأن هناك طريق مرسوم سلفا ك ممنوع أن تسير إلا في داخله وتذهب بذات الإتجاه. وهذا الطريق الضيق والوعر لم يؤدي في أي وقت إلا لمزيد من الفساد ونهب ثروات الوطن.

  2. الحكومة تريد من المواطن أن يقف إلى جانبها ويدعمها، ويدعم مؤسساتها.. والسؤال: من يجب أن يقف إلى جانب من؟.
    من هو صاحب القرار الذي يضعُ الخُطط ويصنع القرارات الحكومة أم المواطن؟.
    • من هو الذي رفعَ الدّعم عن المواد الأساسية ورفعَ أسعارها، وأبقى على الرواتب والأجور والمعاشات ثابتة بلا أي تغيير، وضيّق على المواطن الخِناق أكثر معَ التُجّار، الحكومة ام المواطن؟.
    • هل المطلوب من المواطن أن يقف إلى جانب مؤسسة المخابز والأفران، أم الخضار والفواكه، أم مؤسسات المازوت والبنزين والغاز والكهرباء والماء، أم أن هذه المؤسسات هي من يجب أن تقف إلى جانب المواطن وترحمهُ قليلا، وتتلطّف بأحواله المزرية؟.
    • وكيف سيقفُ المواطن إلى جانب هذه المؤسسات؟. هل بمزيدٍ من الجوع والفقر والحرمان والقهر والمذلّة؟. هل بمقدوره أكثر من ذلك الآن؟.
    • أليس الأجدى بالمسؤولين أوّلا أن يقفوا إلى جانب هذه المؤسسات، ويعيشون كما يعيش عامّة الناس، ويصبرون على ذلك، وهم يصطفُّون بطوابير الخبز والبنزين، وينتظرون ستةأسابيع لاستلام جرة غاز، ويتحمّلون برد الشتاء بلا مازوت ولا تدفئة، وانقطاع الكهرباء الطويل، كما عموم الناس؟.
    • لماذا المسؤول في بلادنا يمنحُ لنفسه الحق بأن يتميز عن عموم الناس، وأنّ ما ينطبقُ على الآخرين لا يجوز أن ينطبق عليه وعلى عائلته؟.
    • أفضلُ مِمّن أنتم يا سادة؟. هل أنتم أكثرُ تأهيلا وشهادات ومؤهلات اكثر من غيركم؟.
    • هل ناضلتم بتاريخكم أكثر من غيركم؟.
    • هل تحبِّون الوطن أكثر من غيركم؟. هل ضحّيتم أنتم وأولادكم واستشهدوا كما أولاد الفقراء والكادحين والدراويش؟.
    • هل وجودكم بمواقعكم لأنكم الأكفأ والأحق، أم لأنكم الأكثر دعما ومحسوببات؟.
    • سنضعُ كل ذلك جانبا ونسأل:
    • ما هو مشروع الحكومة لتقليص هذه الفوارق الطبقية الهائلة التي تولّدت نتيجة الفساد والإفساد ونهب ثروات الوطن على مدى عقود طويلة؟.
    • ما هو مشروعها لمحاربة الفساد الذي كان أصل الداء وسبب البلاء، وما يزالُ، ويتعمّقُ؟.
    والمقصود هنا ليس فساد الرشوة ووساخة اليد، والثراء عن طريق استغلال المنصب والنفوذ والسلطة، بل المقصود هو فساد المُحاباة والمحسوبيات والواسطات والقرابات والمصاهرات والتبنِّي ومُراعاة الأهل والأقارب والأصحاب والأحباب، في اسناد المناصب في الدولة واعتبار هذه مكاسب، وهؤلاء هم أحق بها!..
    • هل لدى الحكومة أي مشروع فعلي وفعّال لذلك سوى تكرار ذات الكلام المُمِل الذي نسمعه منذ عقود وحتى اليوم دون أي تطبيق؟.
    • ما هي مشاريع الحكومة لإزالة هذا النوع من الفساد؟.
    • طبعا للفساد أشكال متنوعة وكثيرة، ولكن هذه الأشكال من الفساد هي من تقود إلى الأشكال الأخرى من الفساد، كما الرشوة واستغلال المنصب والسُلطة .
    يرجى النشر

  3. • بلدٌ يُصَغَّرُ فيها كِرامُها وأُباتُها،
    ويُكبَّرُ فيها صغارُها ورعاعُها وتُفَّهُهَا وأنذالُها، هذه لا مستقبلا لها ولا فيها..
    • الطيورُ على أشكالها تقعُ، والزواحفُ على أشكالها تقعُ..
    وفي الغابة كلُّ فصيلٍ على اشكالهِ يقعُ..
    • الصغيرُ لا يهوى إلا مَن هو مثلهُ أو أصغر منه.. وكذلك الجاهل والنذلُ والتافه.. وهكذا دواليك..
    • نريدُ بشرا على أشكالِ لوحات سِريالية بلا ألسنةٍ ولا عيونٍ ولا أذانٍ، ثم نقول: لماذا هذا الانهيار .. ولماذا
    شبكات الفساد صارت أوسع من شبكات الصرف الصحي..
    ولماذا يرجِعُ إلى الوراءِ الوراءْ..
    • البونُ شاسعٌ جدا بين من يأبى أن يسير إلا واقفا على رِجلَيه.. وبين من يعشقُ الزّحفَ على رُكبتَيه..
    • باتتِ الزواحفُ من أبناء آدَم أكثرُ من الزواحفِ بين الكائنات الحَيّة..
    وهذه هي الصناعة المرغوبة والمطلوبة..
    • الزواحفُ خُلِقَت لِتزحَفَ وليس لِتطيرَ وتعلو .. فلا يُطلَب منها أن تُنجِز إلا ما هُوَ على مستواها.هذا هو حال سورية

  4. كما قلتم نتحدث كثيرا ولا نفعل إلا القليل ولا تدرك أغلب قياداتنا ونخبنا الأولويات، وليتنا نتعلم من الصينيين، لقد سكتوا لمدة سبعين سنة وكانو يبنون الأساس الحقيقي للقوة-الإقتصاد- ولم يفتعلوا معارك صوتية أو فعلية من أجل تايوان وهونكونغ وماكاو أو ما سوى ذلك مع الغرب، وعندما بدأو يتحدثون هاهو العالم يستمع.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here