د. طارق ليساوي: خلق النقود من الخَلقية إلى الإلكترونية…

د. طارق ليساوي

في مقال الأمس ” صراع العملات بين الصين و أمريكا خاصة و البلدان الصاعدة عموما هو أخطر القضايا التي ينبغي الحسم فيها ..”، أشرنا إلى أن ” صراع العملات و هيمنة الدولار الأمريكي لهما نتائج إقتصادية مدمرة على دول العالم، و من ذلك ، تدمیر إقتصاديات دول لحساب دول أخرى، ففي عملية إقدام أمريكا على خفض قيمة الدولار الأخیرة خسرت دول العالم مليارات الدولارات بسبب إنخفاض قيمة الاحتياطي من الدولار وخاصة الصین و بلدان الخليج، كما أن الرفع من قيمة الدولار يقود بالتبعية إلى  إرتفاع المديونية و إرتفاع سعر البترول و المواد الخام ، وبالتالي التأثیر على قيمة الصناعات في الدول التي لا تنتج البترول، وهذا یؤدي أيضا إلى إرتفاع تكالیف المنتجات الغذائية و غيرها من المنتجات الأساسية…”

و لتقريب الصورة أكثر، فإنني سأخصص هذا المقال للحديث عن النقوذ و تطورها، و كما قلنا سابقا فإن الصين لوحدها غير قادرة على كسر شوكة هيمنة النظام النقدي و المالي العالمي القائم، و أنها لا تملك بديلا عن النظام القائم، و الأمر-بنظرنا- يحتاج إلى دولة مبدئية لها إطار نظري و تطبيقي يعالج إختلالات النموذج الرأسمالي،  و النموذج الاقتصادي الاسلامي يتضمن علاجا فعالا للعديد من الاختلالات التي يعانيها النظام الرأسمالي، و أن الأمر يحتاج إلى نظام سياسي فعال و دولة تملك القدرة و الجرأة على تطبيق مبادئ الفكر الاقتصادي الاسلامي بموضوعية ، و لتوضيح ذلك سنعطي لمحة عن مفهوم النقد في الفقه الإسلامي، تم تطور النقود و كيف وصلنا إلى النقود الإلكترونية..على أن أخصص مقالا أخر للأثار السلبية  للتحول من النقديين “الذهب و الفضة”، و تحول وظائف النقود لتصبح سلعة بدلا من أن تكون وسيلة أو واسطة متداولة للتبادل مقبولة على نطاق واسع كمعيار أو مقياس لقيمة الأشياء…

و ملاحظة لابد منها، أن هذا المقال أو غيره يعتمد على العديد من المراجع و الكتب، و بحكم أن المقال له طاقة استيعابية محدودة، فإني أخالف قاعدة طالما أنصح بها الطلبة و الباحثين، و هي ضرورة الإحالة إلى المراجع و ذكرها في الهامش.. لذلك، فإني أعتذر مسبقا عن مخالفة هذه القاعدة العلمية و حجتي أني لا أريد الإطالة..

أولا – ماهية النقد في الإصطلاح الفقهي:

التعريف الاصطلاحي للنقد عرف تباينا بين الفقهاء المسلمين و يمكن التمييز بين ثلاث اتجاهات رئيسية :

  • إطلاق النقود على المضروب من الذهب والفضة فقط.

  • إطلاق النقود على الذهب والفضة سواء كانا مضروبين أو غير مضروبين.

  • إطلاق النقود على الذهب والفضة، وعلى كل ما يقوم مقامهما في معاملات الناس ومبادلاتهم من أي نوع كان ..

و من القضايا الخلافية بين الفقهاء المسلمين هل الذهب والفضة خلقا ليكونا أثماناً للأشياء ، وهو الأمر الذي دفع جماعة من أهل العلم على قصر النقود الخلقية على الذهب والفضة دون غيرهما، وهذا القول تدعمه الدراسات التاريخية لتطور النقود، فقد ساد العرف بين الناس على اعتماد الذهب والفضة في التبادل، لكن لا دليل من الكتاب ولا من السنة على هذا القصر، قال شيخ الإسلام ابن تيمية: “و أما الدرهم والدينار فما يعرف له حد طبعي ولا شرعي بل مرجعه إلى العادة والاصطلاح، وذلك لأنه في الأصل لا يتعلق المقصود به، بل الغرض أن يكون معياراً لما يتعاملون به.. والدراهم والدنانير لا تقصد لنفسها، بل هي وسيلة إلى التعامل بها، ولهذا كانت أثماناً، بخلاف سائر الأموال فإن المقصود الانتفاع بها نفسها، فلهذا كانت مقدرة بالأمور الطبعية أو الشرعية..”.

ومما يؤيد أن النقود ليست مقصورة على الذهب والفضة، ما نُقل عن أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه أنه قال: “هممت أن أجعل الدراهم من جلود الإبل. فقيل له: إذاً لا بعير، فأمسك” فهذا يدل على أن عمر رضي الله عنه لم يكن يرى قصر النقد في الذهب والفضة فقط، لذلك، فإن النقد في نظر مالك و غيره من الأئمة و الفقهاء: ” كل ما نال ثقة الناس في التعامل به، وأصبح ثمناً ومعياراً للأموال” و في هذا السياق عرف الشيخ ابن تيمية -و الذي يتعرض للإفتراء في عصرنا جهلا بقيمة وقامة الرجل العلمية – النقد بأنه” وما سماه الناس درهماً وتعاملوا به تكون أحكامه أحكام الدرهم من وجوب الزكاة فيما يبلغ مائتين منه والقطع بسرقة ثلاثة دراهم منه إلى غير ذلك من الأحكام،قل ما فيه من الفضة أو كثر “..

 لذلك، فإن أغلب الفقهاء ذهبوا إلى القول بأن النقد يشمل ” كل شيء يلقى قبولاً عاماً كوسيط للتبادل مهما كان ذلك الشيء وعلى أي حال يكون”..وبهذا التعريف للنقد يتفق اصطلاح الفقهاء مع اصطلاح الاقتصاديين الذين يعرفون النقود بأنها “أية وسيلة أو واسطة متداولة للتبادل مقبولة على نطاق واسع كمعيار أو مقياس لقيمة الأشياء”.

ثانيا- التطور التاريخي للنقود:

ساد العرف بين الناس منذ أزمنة بعيدة على إعتبار النقود الوسيلة الرئيسة للتبادل بينهم في معاملاتهم وتحصيل حاجياتهم، لكن النقود عرفت تطورا تبعا لدرجة التقدم الحضاري و المعرفي للإنسان ،و تبعا لتطور الاقتصاد وتوسع الاحتياجات الإنسانية وتشابك التبادلات و إتساعها و تنوعها.. لذلك فالنظام النقدي منذ نشأته عرف تطورا مستمرا، لكن ليس كل تطور إيجابي بالضرورة،و سنحاول إعطاء نبذة مختصرة على تطور النظام النقدي و التمييز بين أنواع النقود، لأن كل نوع يعبر عن مرحلة تاريخية:

  • النقود السلعية

وهي عبارة عن سلع معينة يتعارف عليها الناس تستعمل وسيطاً بينهم في مبادلاتهم ومعاملاتهم. ومن أمثلة هذا النوع من أنواع النقود: المواشي والقمح، والملح، والتمر و الجلود… ومنه أيضاً المعادن النفيسة: كالذهب، والفضة..و أهم مايميز هذا النوع من النقود أنه يكون نافعاً بذاته، كما أنه سهل النقل والتقسيم. و هذا النوع من النقود هو أول أنواع النقود ظهوراً واستعمالاً، فالتبادل في المجتمعات الأولى كان يجري بواسطة السلع، وهو ما يُعرف بنظام المقايضة الذي يعني مبادلة السلع بسلع أخرى مباشرة أو مبادلة سلع بخدمات.. لكن مع توسع التبادلات و المعاملات وتطور الاحتياجات أصبحت المقايضة عاجزة عن مسايرة حوائج الناس ومعاملاتهم، فانتقلوا إلى النقود السلعية وصارت وسيطاً للتبادل بينهم. وصار قبول بعض أنواع السلع ليس الغرض منه عينها، بل لمبادلتها فيما بعد بسلع استهلاكية بعينها..

2 – النقود المعدنية

لما تميزا الذهب والفضة عن غيرهما من النقود السلعية بالقبول الواسع، لما يتمتعان به من الخصائص فإنهما قد صيغا بأشكال معينة، ليسهل التعامل بهما ولتتساوى كميتهما في جميع النقد المضروب، “فسُكّت النقود من معدني الذهب والفضة، واستعملا في التبادلات والمعاملات بالعدِّ”

و نظراً لتوسع المعاملات وتزايد الحاجة إلى النقود والندرة النسبية التي يتميز بها هذان المعدنان وصعوبة نقلهما وحفظهما نشأت الحاجة إلى نوع من النقود يلبي الحاجات الاجتماعية والاقتصادية المستجدة،فقام بعض التجار بإيداع نقودهم المعدنية عند الصيارفة مقابل الحصول على صكوك ورقية بهذه الإيداعات، تتضمن تعهداً بدفع المبلغ المحرر في الصك لصاحبه لدى الطلب، ومع تزايد الثقة بجهات إصدار هذه الصكوك الورقية اكتفى بها التجار في معاملاتهم، فاستعملوها وسيطاً في التبادلات التجارية، فكانت هذه الفكرة هي الخطوة الأولى لنشأة الأوراق النقدية المعاصرة.

  • النقود الورقية

مر هذا النوع من أنواع النقود بعدَّة مراحل يمكن اختزالها  في ثلاث مراحل:

المرحلة الأولى: النقود الورقية النائبة.

كان استعمال الأوراق النقدية في أول الأمر مستنداً إلى الذهب أو الفضة، فكانت هذه العملات الورقية كاملة الغطاء، أي مغطاة كليا بالذهب  أو الفضة. فكل ورقة نقدية تمثّل كمية من الذهب أو الفضة لدى جهة الإصدار تتعهد هذه الجهة بدفع قيمة هذه الأوراق النقدية عند الطلب ذهباً أو فضة. ولذلك أطلق الاقتصاديون على هذا النوع من النقود: النقود الورقية النائبة، وأُطلق عليها أيضاً النقود الورقية الكاملة التمثيل،فالنقود الورقية لم تحدث تغيراً في النظام النقدي حيث بقي مستنداً إلى قاعدة المعدن، و هي مجرد سند بما يملكه حامل هذه النقود الورقية من الذهب أو الفضة تلتزم به جهة إصدارها.

المرحلة الثانية: النقود الورقية الإلزامية

مع إنتشار إستخدام النقود الورقية النائبة في التبادلات وإرتفاع الطلب عليها، دفع الجهات المصدرة لهذه الأوراق، إلى إصدار النقود الورقية دون أن تكون مغطاة تغطية كاملة، فصارت هذه النقود الورقية نقوداً بذاتها ، خاصة وأنه ناذرا ما  يلجأ حاملو هذه النقود الورقية إلى استبدال قيمتها بالذهب أو الفضة..فأدى هذا التطور والتحول النوعي في إصدار النقود الورقية إلى تدخل الحكومات في إصدار النقود الورقية، لضبط ذلك وجني المكاسب الناتجة من إصدارها. ومن هنا أصبح إصدار هذه الأوراق النقدية من أعمال المصرف المركزي في الدول،فأصبحت الأوراق النقدية تستمد قوتها وقبولها من القانون والإلزام الحكومي بها، ولهذا سميت  بالنقود الإلزامية أو القانونية

المرحلة الثالثة: النقود الورقية الائتمانية

استمرت البنوك المركزية في إصدار النقود الإلزامية القانونية مع تواصل الانخفاض في غطائها من الذهب شيئاً فشيئاً. فلما حدثت الحروب والأزمات وطالب الناس بما تمثله هذه الأوراق النقدية لم تفِ جهات الإصدار بدفع ذلك، ولم يمنع عدم دفع البنوك المركزية لغطاء الأوراق النقدية من الذهب الناس من استمرار التعامل بالأوراق النقدية وقبولها وسيطاً في التبادل.

وتبين بذلك أن هذه النقود لا تستمد قيمتها من مجرد غطاء الذهب أو الفضة، بل إنها تكتسب ذلك من ثقة الناس بها وقبولهم لها وسيطاً في التبادلات والتعاملات. ومع اتساع دائرة التعامل بهذه الأوراق النقدية وحصول ثقة الناس بها أدى ذلك تدريجياً إلى فك الارتباط بين الغطاء المعدني وبين إصدار النقود الورقية، ولقد كان آخر ذلك وقف الحكومة الأمريكية في عهد الرئيس “نيكسون” الالتزام بتحويل الدولار إلى ذهب عام 1971م.

فأصبحت النقود بعد ذلك تستمد قوتها من الثقة في قبولها وسيطاً في التبادلات، ومن الثقة في اقتصاد الحكومة المصدرة لها وقوته واستقراره، ومن مجموع الضوابط والقيود الناظمة لإصدار النقود الورقية.

ولذلك يطلق على هذا النوع من النقود الورقية “النقود الائتمانية”، لكون هذه النقود أصل بقاءها و إستمرارها الأمانة والثقة بين الأطراف المتعاملة بها. ويظهر عنصر الائتمان في هذه الأوراق النقدية في أن قيمتها القانونية تقل عن قيمتها السلعية وقوتها الشرائية، إذ إنها لا تمثل بذاتها قيمة مقصودة كالنقود السلعية.

و خلاصة القول، فإن التطور في خلق النقود لم يقف عند هذا الحد، بل شمل أيضا النقود المصرفية و هي الودائع المصرفية القابلة للسحب بالطرق المختلفة، و إمتد الأمر إلى خلق النقود الإلكترونية و غيرها من الأدوات و المشتقات المالية، و كلها أدوات مالية و نقدية ينبغي التعامل معها بحذر ..لأن أصل المشكل هو الخروج عن قاعدة أو معيار الذهب و الفضة، و هو الأمر الذي فتح المجال على مصراعيه للتلاعب في قيمة النقود ، و أصبح من الضروري التمييز بين القيمة الإسمية و القيمة الحقيقية أو القوة الشرائية للنقود، و أصبح التضخم من القضايا الخطيرة التي عجزت الحكومات عن ضبطه ، خاصة و أن  له تأثير على جوانب عديدة من حياة الناس، و لعل أبرز تأثيراته تمتد إلى إعادة توزيع الدخل، تقليص حجم الادخار والاستثمار.. و هذه القضايا سنحاول التوسع فيها في مقال منفصل إن شاء الله، لأنها تمثل جوهر المآسي و المشكلات الاقتصادية التي تعانيها كل البلدان و الشعوب ..و الله غالب على أمره و لكن أكثر الناس لا يعلمون…

إعلامي و أكاديمي متخصص في الاقتصاد الصيني و الشرق آسيوي، أستاذ العلوم السياسية و السياسات العامة..

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

6 تعليقات

  1. ما هكذا تطرح المعلومات والفكر مع جل احترامي لمعلوماتك الا انك لم تراعي القارىء الذي يريد ان يعرف الامور بوضوح فلقد قدمت بحثا مطولا كانك تحاضر على طلبة دراسات عليا متخصصة وليس قارىء لجريدة وبذلك اضعت الموضوع وطردت القارىء وهذا احد اكبر عيوبنا نحن العرب المتعلمون نخاطب الناس بما نريد وليس بما هم يريدون ولذلك لا نجد كاتب او باحث عربي لديه قراء متابعون ويظطر القارىء العبي للبحث بالمترجم مع الاسف اغلب متعلمينا ينسون ذلك ويتباهون بالمبالغة بالمصطلحات الجافة الذي لاتعني القارىء وحتى تزعجه
    وتقبل النقد لاني ناصح ومقدر لجهدك ومعلومتك
    ام . د محمد الموسوي

  2. شكرا لك استاذنا، مقالك هو مفتاح لفهم كل علل الاقتصاد والسياسة.

  3. اشكر الكاتب على المقال التنويري، الذي يجيب عن تساؤلاتي كنت قد طرحتها منذ مدة.

    المقالة تنقصها بعض البيداغوجيا، فموضوع النقود جاف بطبيعته الورقية الحديثة من جهة، و بتغطيته من طرف الاعلام التابع بمصطلحات ومفاهيم وتقنيات تنفر و تبهر العامة.

    ايضا معلومة تاريخية مهمة فيما يخص النقود المعدنية موضوع المقال. تلاعب الرومان بالقطع النقدية بخفض كمية الذهب و الفضة لتمويل حروبهم. بمعنى ان المشكلة سرقة العامة قديمة قدمى الحروب.

    حبذا لو سلط الكاتب الضوء اكثر على مفاهيم اراها مهمة في ايامنا هذه، كالنقود المخلوقة من طرف البنوك التجارية والتي تمثل غالبية الكتلة النقدية M2. هنا عندي التباس. متى بدأ العمل بهاته النقود. وهل جاءت قبل أم بعد 73.

    اشكرك مرة أخرى دكتور عن المقال هذا وسابقه الوافي وعن كل مجهوداتك لتنوير قراء الجريدة في مواضيع الاقتصاد.

  4. لقد حاول الدكتور محاضير محمد تعبيد الطريق للشعوب الاسلاميه لتتبنى نظاما اقتصاديا اسلاميا
    فبدأت المؤامرات عليه من العبيد من الاعراب المستعربه
    ونكص العمود الثالث وعده بالمشاركة
    وتم تنحيته من الحكم تحت اعذار واهيه
    فمن هي برأيك الدولة المؤهلة التي ستحمل الراية
    مع كامل التقدير …

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here