د. طارق عبود: الولايات المتحدة والصين.. والحرب القادمة

 

د. طارق عبود

كانت الأوضاع الدولية بحاجة إلى حدث مبدّل كي تكشف الرماد عن الجمر، وإنّ إعادة ترتيب الاصطفاف في النظام الدولي كان بحاجة إلى قوة دافعة، شكّلت الحروب العسكرية أحد شواهدها الواضحة تاريخيًا، ولكن الأمراض والأوبئة أيضًا شغلت حيزًا واضحًا في إعادة تشكيل المشهد السياسي الدولي في غير محطة تاريخية. فهل نحن نقترب من لحظة الصدام بين القوتين الاقتصاديتين الأكبر اليوم على الساحة الدولية؟ وهل أجبر فايروس كورونا الجميع على اللعب من دون قفازات؟

لذا، يعيش العالم اليوم على مفترق طرق، فثمة مؤشرات لقوى صاعدة، كانت كامنة، واليوم أصبحت ظاهرة، وقوة عالمية امبراطورية ظاهرة، كانت لسنواتٍ قليلة ماضية قوة عسكرية اقتصادية عملاقة، أصبحت اليوم متراجعة.

فلنبدأ بالمنظرين الأميركيين. يستند أليسون غراهام مدير مركز بلفِر للعلوم والشؤون الدولية في مدرسة كينيدي التابعة لجامعة هارفرد في كتابه “حتمية الحرب بين القوة الصاعدة والقوة المهيمنة” إلى قاعدة فلسفية للمؤرخ اليوناني القديم، “ثيوسيديديس” (Thucydides)الذي عاش في القرن الخامس قبل الميلاد، وهو مؤسس الواقعية السياسية. تُعرف هذه النظرية بـ”فخ ثيوسيديديس” ، وتقول:”عندما تمثّل قوةٌ صاعدةٌ تهديدًا لقوة سائدة، تدّقُ الأجراس منذرةً: الخطرُ قادم. العالم اليوم محشورٌ بين قوتين، الصين التي ارتفع نصيبها من كعكة الاقتصاد العالمي بسرعة هائلة، من حصة كانت (2%) اثنين في المئة فقط في العام 1980،  إلى (%18) في المئة في العام 2016، وهي في طريقها للوصول إلى (30%) في المئة من الاقتصاد العالمي في العام 2040. في حين تراجعت حصة الاقتصاد الأميركي من (50%) خمسين بالمئة بعد نهاية الحرب العالمية الثانية، إلى (%16) بالمئة اليوم. وهذا مؤشر مخيف لقوة مهيمنة كالولايات المتحدة الأميركية. هذا النمو الاقتصادي السريع في طريقة ليحوّل الصين إلى قوة عظمى، ومنافس سياسي واقتصادي مرعب للولايات المتحدة. فإذا لم تكن الصين مستعدة لخفض سقف طموحها، وإذا لم تكن الولايات المتحدة حاضرة لتقاسم التفوق والاعتراف بحضور الصين؛ فإنّ أي صراع تجاري قد يتحوّل إلى  حرب كاسحة.

بناء على هذه المقاربة، قد تجد الصين والولايات المتحدة نفسيهما طرفين في حرب غير مُرجّحة الحدوث، فضلًا عن كونها غير حكيمة، فمعظم حالات التنافس التي تشبه نسق التنافس الحالي بين الولايات المتحدة والصين انتهت بالمواجهة.  فهل تمثل اليوم الصين أثينا الصاعدة، والولايات المتحدة أسبرطة المهيمنة؟

في المقابل يؤكد “جوزيف ناي” في كتابه “نهاية القرن الأمريكي” أنّ الناتج القومي وحده ليس المعيار على قوة الدولة على الساحة الدولية، لأنّ الدولة، مهما امتلكت من موارد القوة الرئيسة قد تكون فقيرة في قدرتها على تحويل القوة الاقتصادية إلى قوة سياسية على المسرح الدولي. وهذا ما حدث في ثلاثينات القرن العشرين، عندما امتلكت الولايات المتحدة الأميركية قدرات اقتصادية هائلة، بينما اتبعت سياسة العزلة. لذلك، فإنّ الصين، حتى لو تخطت الولايات المتحدة الأميركية في الناتج الاقتصادي الإجمالي؛ فلن نشهد نهاية القرن الأميركي آليًا، إذا ما أخذنا بالحسبان الأبعاد الثلاثة: “الاقتصادية والعسكرية والقوة الناعمة”.

ننتقل إلى “روبرت كاجان”، المؤرخ والمنظّر، والزميل في مركز بروكينجز، وأحد أقطاب المحافظين الجدد، في كتابه المعنون بـ “العالم صُنع أميركي The world America Made”” قدم ملخصًا لأهم أفكار كتابه حول مستقبل القوة الأميركية عبر مقال له  بعنوان “لم تتلاشَ”، نشر في عدد يناير 2012 من مجلة ” نيو ريباليك The New Republic”. يستهل كاجان مقاله بطرح تساؤلين رئيسيين، مفادهما: “هل تواجه أميركا تراجعًا في مكانتها كقوة عظمى؟”، وهل يواجه الأميركيون خطرَ أن تمارس دولتهم الانتحار الاستباقى الذي تمارسه القوى العظمى قبل سقوطها؟”. والمقال هو إجابة بالنفي على هذين التساؤلين.هذا كله قبل كورونا من العام 2020.

ثمّة شيءٌ ما يتغيّر

   فلنتجاوز المقدمات النظرية على أهميتها، ونسأل: ما الذي يحدث اليوم على مستوى العالم؟وهل هناك أحداث تدلّ على تبدّل ما، أم أنّ خصوم اميركا يستعجلون التغيير؟

   فيروس كورونا يستبيح الكرة الأرضية، ويبعثر النظريّات، ويخلط الأوراق، ويعيد تشكيل الإصطفافات السياسية الدولية. يفرمل عجلة الاقتصاد العالمي. المطارات مقفلة، والحدود بين الدول كذلك. يكشف الفايروس عن مكامن ضعف بنيوية في النظام الليبرالي، وفي الدول التي كانت أنموذجًا إلى شهورٍ قريبة مضت.

الولايات المتحدة تُصاب بمقتل على مستوى الرعاية الصحية، تخطى عدد الوفيات المئة ألف شخص، ثمة مقابر جماعية، واقترب المصابون من المليونين. الإتحاد الأوروبي يفقد توازنه، وكل دولة تقفل حدودها على نفسها، وتشرع بمكافحة الوباء منفردة. في المطارات الدولية أعمال قرصنة للسيطرة على الكمامات والمعدات الطبية وأجهزة التنفس.

 الرئيس ترامب يتهم الصين بنشر فايروس كورونا، ويهدد بقطع العلاقات بشكل كامل معها.

على هامش كورونا، المخابرات المركزية الأميركية  تخفق في تنفيذ محاولة إنقلابية على نظام مادورو، والجيش الفنزويلي يعتقل المنفذين.

الطرادات الإيرانية في مياه الخليج تستفز القطع البحرية الأميركية الهجومية.

دونالد ترامب يعطي أوامر بالتصدي لأي تحرش من الطرّادات الإيرانية، وإطلاق النار عليها فورًا.

بعد أيام قليلة، إيران تكسر قرار الحظر الأميركي في التعامل مع فنزويلا، أو بيع النفط الإيراني، أو حتى وهبه هدية مجانية لخصوم أميركا. تقلع خمس ناقلات عملاقة إيرانية من الخليج، محمّلة بكميات كبيرة من البنزين، تحت أنف حاملات الطائرات والمدمرات الأميركية ،وتعلن توجهها إلى فنزويلا، الدولة  المحاصرة والمدرجة على رأس أولويات إدارة الرئيس دونالد ترامب، من أجل إسقاط النظام البوليفاري، وتسييل ذلك في صنادق الاقتراع الأميركية القادمة كإنجاز خارجي من الوزن الثقيل. تصل الناقلات الإيرانية، إلى موانئ فنزويلا، وتُفرغ حمولتها، من دون أن يجرؤ الأسطول الأميركي في اعتراضها. ضربة قاعدة عين الأسد تثمر في البحر الكاريبي. ما يعني أنّ هيبة الولايات المتحدة أصبحت محل نقاش. فإيران تتحداها في حديقتها الخلفية، إن لم نقل في عقر دارها. السفير الإيراني في فنزويلا  يقول: لم يعد باستطاعة أميركا أن تقول لدول العالم ما يجب فعله وما لا يجب، وأصبح لدى البلدان الثورية وشعوبها المزيد من الثقة في قدراتها الذاتية، ووجود السفن الإيرانية في أميركا الجنوبية هو إنجاز لفنزويلا ولإيران التي تغادر محيطها، لأنّ مصالحها تتطلب منها الذهاب من أسيا إلى أماكن أخرى.

الاتحاد الأوروبي وإعادة التموضع

      تنقل صحيفة “الغارديان” البريطانية عن جوزيب بوريل مسؤول العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي قوله لمجموعة من الديبلوماسيين الألمان : “إنّ القرن الآسيوي” ربما يكون قد وصل، ليشكّل نهاية النظام العالمي الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية. وهذا يحدث الآن أمام أعيننا، ويمكن النظر إلى جائحة كورونا كنقطة تحوّل كبيرة، وأنّ الضغط على أوروبا للاختيار بين الولايات المتحدة والصين بدأ يتزايد، ويجب على الكتلة الأوروبية أن تتبّع مصالحها، وقيمّها الخاصة، وعليها أن تتجنّب أي استغلال لها من أي طرف”.

وتتابع الجارديان أن لا أحد يعرف إلى أي مدى ستأخذ الواقعية الجديدة الاتحاد الأوروبي لتغيير علاقته الاقتصادية مع الصين. لذا، فإن التعمّق في فهم وقراءة مسارات النظام الدولي، يُظهِر تراجع الاتحاد كقوة توازن في النظام الدولي، أو حتى بصفته داعمًا للحليف الأكبر، والشريك الاستراتيجي، الولايات المتحدة الاميركية.

هل تريد فعلًا الصين قيادة العالم؟

ولكنّ السؤال الأكثر أهمية حاليًا هو: هل نحن أمام حرب باردة، أم ساخنة بين عملاقي الاقتصاد العالمي؟ وهل تريد الصين فعلًا قيادة العالم، لتملأ الفراغ الذي ستتركه الولايات المتحدة الأميركية؟ يقول ريتشارد هاس رئيس مجلس العلاقات الخارجية، عبر مقال له في “وول ستريت جورنال”، إنّ تبنّي الولايات المتحدة سياسة الحرب الباردة مع الصين سيشكّل خطأً استراتيجًا فادحًا، لأنّ الصين ليست الاتحاد السوفياتي. وأنّ أميركا قد تشهد تدهورًا على صعيد الأمن والازدهار، وأنّ دولًا مثل تايوان وكوريا الجنوبية وسنغافورة وألمانيا تعاملت مع وباء الكورونا بشكل أفضل بكثير من الولايات المتحدة. ويضيف “هاس” إنّ الصين لا تسعى إلى تغيير النظام العالمي، بل إلى تعزيز نفوذها فيه. وأن بكين لا تسعى إلى فرض نموذجها على الدول الأخرى في العالم، أو إلى التحكّم في السياسات الدولية”.

ننتقل إلى دايفيد إغناطيوس كبير المحللين في صحيفة “الواشنطن بوست”الذي تحدث عن تراجع الدور الأميركي في الشرق الأوسط، ويقول إنّ روسيا تحقق وبشكل متسارع تقدمًا لكي تصبح قوة إقليمية. أما الولايات المتحدة فهي اليوم قوة متلاشية، وتقوم روسيا بملء الفراغ كقوة إقليمية. وستخرج روسيا من نزاعات منطقة الشرق الأوسط بعدد من القواعد العسكرية، محققةً حلمًا راودها لقرون. ولأنّ إيران أصبحت أقل خطرًا على السعودية؛ فإنّ البنتاغون قرر سحب بطاريات الصواريخ والمقاتلات التي نشرها العام الماضي بعد استهداف المنشآت النفطية السعودية.

 اليوان الرقمي الصيني يدخل المعركة

بعدما تمادت الولايات المتحدة في استخدام الدولار كسلاح فتاك في محاربة خصومها، وبعدما تقدّمت العقوبات الاقتصادية، للحلول مكان الآلة العسكرية، وبعدما راكمت واشنطن أعداءً كثرًا لها في العالم؛ فإنها دفعت الدول المعاقَبَة إلى تبني خيارات بديلة، فأصبح هذا الموضوع الشغل الشاغل للدول المتضررة من العقوبات الأميركية. في هذا السياق، يقول وزير الخزانة الأميركي السابق في إدارة باراك أوباما “جاك ليو”: “يجب أن ندرك أنّ الإفراط في استعمال العقوبات قد يضعف دورنا القيادي داخل الاقتصاد العالمي، وفعالية العقوبات بحد ذاتها”. وقال وزير الخارجية الألماني اليوم عندما سئل عن إمكانية فرض عقوبات على الصين، إنّ علينا أن نفعّل الحوار معها قبل أي إجراء آخر.

يهيمن الدولار الأميركي على نسبة تتخطى الـ 90% من معاملات السوق العالمي لصرف العملات الأجنبية، بما يجعل الولايات المتحدة صاحبة الكلمة الأقوى في تلك الأسواق.

في العام 2016 أدى تهديد وزارة الخزانة الأميركية بمنع روسيا من استخدام نظام التحويلات العالمي- “السويفت” إلى دفع الكرملين نحو إطلاق منظومة اتصالات مالية خاصة أطلق عليها مسمى “السويفت الروسي”، الأمر الذي حدا بواشنطن إلى التراجع عن تهديدها. سرعان ما أعلنت إيران التحاقها بالسويفت الروسي في محاولة لمواجهة الحظر المصرفي المفروض عليها أميركيًا.

موقع “مودرن دبلوماسي” الأميركي يقول إنّ العملة الصينية الجديدة ستتيح الفرصة أمام الصين لتجنب أي عقوبات تفرضها عليها الولايات المتحدة، وللحد من مفاعيل البنية التحتية لجمعية الاتصالات المالية العالمية بين البنوك السائدة حاليًا، والتي تقضي بتوجيه كل المعاملات بالدولار على مستوى العالم عبر الولايات المتحدة، ما يمنحها قدرة فعلية على تجميد المعاملات من جانب واحد.

لذا، فإنّ اختبار العملة الرقمية الصينية بات يشكل تهديدًا للهيمنة المالية الأميركية، نظرًا إلى أنها تقدم بديلًا للدولار. هذا ما قاله الكاتبان الأميركيان  في مجلة ‎فورين أفيرز ‎أديتي كومار، وإيريك روزينباش في مقال بعنوان ” هل تطيح العملة الرقمية الصينية بالدولار”؟

‎ يقول الكاتبان: في أواخر نيسان حققت الصين إنجازًا مهمًا: بعد أكثر من خمس سنوات من الأبحاث في مصرفها المركزي، وأصبحت الصين أول اقتصاد رائد يجري اختبارًا لعملة رقمية وطنية على أرض الواقع. ‎ وسيؤدي ظهور العملات الرقمية إلى إضعاف فعالية العقوبات الأميركية، والحد من خيارات البلد للرد على تهديدات الأمن القومي، من إيران وكوريا الشمالية وروسيا وجهات أخرى. لذا، تتطلب هذه العملية إعادة النظر بالاستعمال العدائي وأحادي الجانب للعقوبات وأدوات أخرى من السياسة الاقتصادية القسرية، فقد دفعت هذه العوامل بلدانًا أخرى إلى البحث عن بدائل عن النظام المالي العالمي الذي تقوده الولايات المتحدة ويسيطر عليه الدولار.

خاتمة

إذا جمعنا قطع البازيل في المشهد الدولي الحالي، ورتبناها بشكل منظّم، قد نخرج بنتيجة مفادها إنّ تغيّرًا كبيرًا بدأ يحصل على مستوى العلاقات الدولية، وأنّ انزياحًا واضحًا بدأ بالتحرك لتشكيل اللوحة الجديدة. فهل تقبل الولايات المتحدة بمشاركة العملاق الصيني في قيادة المشهد الدولي؟ وما هو دور إيران وروسيا في كسر الهيمنة الأميركية وتفردها بالنظام العالمي؟ وكيف ستوظّف الولايات المتحدة فائض القوة العسكرية لتطويع خصومها اقتصاديًا، بعدما وفّرت الصين مخرجًا للدول المحاصَرة. فهل يستعجل العالم التغيير، أم أنّ ذلك أصبح واقعًا؟ الشهور القليلة القادمة قد تتكفّل بتظهير الصورة، ولا سيما قبل الانتخابات الأميركية أواخر السنة الحالية ستشهد حماوة لافتة.  

*أكاديمي وباحث لبناني في الشؤون الدولية

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

3 تعليقات

  1. تبقى الضربة القاضية للهيمنة الأمريكية اذا وجد الاتحاد الأوروبي صيغة ما تجلب بها روسيا إلى البيت الأوروبي

  2. مقال في الصميم، يبقى السؤال كيف سترتب الصين اوراقها في هذا التحول.

  3. مقال رائع د. عبود.
    ما يلفت النظر عدم وجود اي تأثير للدول العربية في المشهد الحالي كمؤثرة بل هي فقط reactive تصدر ردات فعل..
    متى تتوقع وهل تتوقع انهيار الدولار كعملة هذا العام؟؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here