د. سعد أبو دية: شبح ثورة العشرين في العراق 1920

 

 

د. سعد أبو دية

 ما وقع في العراق من هجوم و اعتصام حاشد امام السفارة الامريكيه في العراق هو امر غير متوقع.

كل الاحتلال الاميركي قام على معلومات مفبركة وكان يجب ان ينتهي نهاية اخرى وان تنتهي مصاعب العراق وان يدعم الاميركيون العراق بمشاريع مثل مشروع مارشال وتتالت الاخطاء ومنها الخطأ الاخير وتبرير الاميركيون له ان قصف مواقع معينه في العراق وغيرها هي رساله لايران وليس للعراق والسؤال لماذا لا يسلم الاميركيون الرسالة لايران بدلا من هذه التصرفات؟

والمهم رد العراقيون ردا غير متوقع لاحد وهاجموا واحتشدوا امام السفارة واضطرت الى ترحيل السفير ومن معه واضطرت الى ارسال قوات 750 جندبا اضافيا ومن المتوقع اجراءات اخرى هذا اعاد الى خاطري شبح ثورة العشرين في العراق عام 1920 التي كلفت يريطانيا 40 مليون باوند في حين ان دعم الثورة العربية عام 1916 كلف 15 مليون باوند فقط.

كاتب اردني

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here