د. سعد أبو دية: روح باندونج مرة اخرى

د. سعد أبو دية

التاريخ يعيد نفسه مؤتمر ماليزيا يشبه باندونج باندونيسيا 1955)قبل اعوام قليله احتفلت اندونيسيا بذكرى مؤتمر باندونيسيا وكنت قاب قوسين او ادنى ان التحق يالمؤتمرين لولا ظرف خاص وفجأة يظهر في الافق مؤتمر القمه الاسلامية المصغرة في ماليزيا ومن نجومه ماليزيا وقطر وتركيا وايران وغابت السعودية وهذه سابقه في العالم الاسلامي ان تتصدى تلك الدول لقضايا العالم الاسلامي بعيدا عن القوتين العظميين وهو نفس سيناريو مؤتمر باندونج الذي كان من نجومه تهرو وعبد الناصر وتيتو من ثلاث قارات ولكن الان من نفس القاره ومن دول اسلاميه قويه بعيدا عن العرب وفي عام 1955 غضب الاميركيون من عدم الانحياز كالعادة وقالوا عباراتهم (من ليس معنا فهو ضدنا )HE WHO IS NOT WITH US IS AGAINST US ) .

وردت موسكو (كل من ليس ضدنا فهو معنا )HE WHO IS NOT AGAINST US IS WITH US ولمع نجم عبد الناصر اكثر واكثر اما الان فان النجوم من المسلمين في اسيا .في عام 1955 كان العالم العربي مستهدف ولم يكن هناك محاور خلاف كالان مثل طريقة مواجهة اسرائيل وكان العدو واحدا وهو اسرائيل وكانت دول القلب قويه جدا ومصر كانت من اهم دول القلب (ملاحظه دول القلب عباره اطلقها تومبسون في دراسته الشهيرة عن الدول العربية التي تقود التفاعلات العربية) وكان العدو واحدا اسرائيل والان اختلفت محاور الخلاف العربي وزادت هناك اختلاف حول سوريا ولينان وليبيا والعراق واليمن ومع كل ذلك هناك بصيص من الامل ورحلة الالف ميل تبدأ بخطوة.

كاتب اردني

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here