د. سعد أبو دية: رد على مقال دولة طاهر المصري الاردن ليس جزءا من وعد بلفور

د. سعد أبو دية

ذكر دولته ان صك الانتداب تضمن شمول الاردن بوعد بلفور وهذا ليس صحيحا ابدا بل على العكس يظهر في الوثائق ان وزيرا بريطانيا رفض خطيا وبحزم شديد على طلب المندوب السامي في فلسطين وهو هربرت صموئيل ان يشمل وعد بلفور الاردن.

ومضطر للحديث عن خطط بريطانيا التي ظهرت في لقاء كلوب مع مدير المخابرات البريطاني وفي جلسات طويله لم يسمحوا للوزير الاردني بحضورها وكانت في شهر كانون الثاني 1948 وتطرق الاثنان لمشروع (كردور -ممر) من النقب عبر الاردن وللعراق ولكن احتلال اسرائيل للنقب 1949ووصولها للبحر الاحمر عطل المشروع وللعلم اقول للجميع ان ام الرشراش (ايلات لاحقا) لم تكن اردنيه وهي فلسطينيه وعوده لفكرة الكردور التي ظهرت بشكل غير مبااشر في كتاب افي شلايم اسد الاردن وكشفت عن مخطط في رأس رابين وربما هذا الذى قضى عليه وعلى اصحاب المخطط.

وفي موتمر عقد في بريطانيا 2008 وحضرته ظهرت في خرائط فكرة الكردور وربطها بدولة فلسطينية جنوب غزه وكان مبارك يعارضها واتوقع انه كان من المقرر تمريرها بالتحايل على مرسي وعودة للخطأ المتكرر ان وعد بلفور يشمل الاردن فان فيلما وثائقيا صدر قبل ثلاثة اعوام في الاردن يعطي الفضل للملك الموسس عبد الله بن الحسين انه انقذ الاردن من وعد بلفور ويومها رديت فورا ان الملك الموسس جاء من اجل استعادة سوريا الكبرى والمملكه الفيصليه من فرنسا بعد معركه ميسلون وان احلامه في سوريا الكبرى (فيها سوريا والاردن وفلسطين ولبنان) هذا من جهه ومن جهة اخرى هذا الرأي الذي يقول ان الملك اننقذ الاردن من وعد بلفور سيفتح الباب لالقاء اللوم على الملك الموسس انه انقذ الاردن ولم ينقذ فلسطين يعني البعض يريد ان يخدمنا ولكنه يجلب وجع الراس لنا واخيرا لا احد يرد علينا والكل يردد سايكس بيكو سايكس بيكو ياااخي لم تطبق اتفاقية سايكس بيكو وطبق بدلا منها اتفاق لويد جورج وكليمنصو (فرنسي وبريطاني) ولا احد يسمع وللعلم سايكس بيكو لصالح الاردن ومعنا جزء من نهر الفرات وتصال حدود الاردن الى الخليج العربي ولنا ممر على البحر المتوسط وما بعد اخيرا اقول ان تخويفك بالوطن البديل شيء وهمي يااخي اسرائيل لاتقبل بدولة فلسطينيه حتى في المريخ وثانيا المعادلات الدولي لاتقبل بتغيير الوضع في الأردن.

كاتب اردني

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. الحمد لله ان الاردن لم يكن منصوص عليه بوعد بلفور وهكذا فنحن بحل عن تاييد الفلسطينيين وخلينا نعيش حياة حلوة خفيفة لطيفة ومن مرةخليهم يهجروا الفلسطينيين من اراضيهم واخيرا وليس اخرا لك الله ايها الشعب المناضل وحسبي الله ونعم الوكيل وتحيا فلسطين

  2. الفاضل سعد

    إذا كان كذلك، إذآ فلماذا إتفاقية وادي عربه وقد تغنى كثيرآ عبدالسلام المجالي بأن وادي عربه هي من حمى الاردن من (اسرائيل ) كي لا يقفز جيشها الى شرقي النهر والى جبال جلعاد كما قفز يشوع،

    سيدي أنت قارئ للتاريخ، فبغض النظر عن أي اتفاقيه (وليس معاهده – لأنها تحريم حسب الشريعه اليهوديه ) يوقعها هؤلاء فانه في صلب عقيدتهم أن الارض التي تطئها اقدام جنودهم فهي لهم، ناهيك عن ما هو تعريف فلسطين بالمعنى الجغرافي كما ورد في نصوص العهد القديم،
    مع الاحترام والمحبه.

  3. مختصر مفيد د.ابوديه ودرء لجلد الذات والأنكى قراءة التاريخ وفق ترجمة لغة أعداء الأمه ومخططاتهم التي لم تنتهي بعد “وعدبلفور “أعطى من لايملك لمن لايستحق ” ومابني على باطل فهو باطل ” والأنكى تم شرعنة الوليد الغير شرعي على مذبح هيئة الأمم ومجلس أمن عصابتها وقوانينها التي قلبت قوة المنطق الى منطق القوة “ظظظظظظظظ والأشد خطورة بدت ملامح نسيج خطوط دفين احلام الكيان الصهيوني “من النيل الى الفرات ” تحاك في شمال العراق وآطاريف النيل ومابينهما من لقاءات وإجتماعات وتحالفات من بني جلدتنا كانت بالأمس القريب من المحرمات والموبقات واصبحت حلالا زلالا؟ ومازلنا اشبه بمن يقرأ الزمن على رقّاص الثواني دون النظر لباقي عقارب الساعة وبتنا قاب قوسين اوادنى نحن المعتدين على الغاصب المعتدي أمام الراي العام ولاتشحذ سيوفنا الصداة سوى مابيننا ؟؟؟؟؟ الا حانت الصحوة والأخذ بالأسباب ” واعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم وآخرين من دونهم لاتعلمونهم الله يعلمهم “

  4. يا دكتور إفرض كلامك صحيح ولكن ما معنى “من الفرات الى النيل ارضك يا اسرائيل؟” وأليست هذه المقولة مرسومة على عملة اسرائيلية؟ هل خطر إسرائيل هو على فلسطين فقط؟ أنت تعد حالك مؤرخ فلماذا اختصرت المسألة بأن الأردن ليس في وعد بلفور؟ الأمر غريب

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here