د. سعد أبو دية: الخير وصناعته امر مهم وقد يكون سلاحا مثل باقي الأسلحة..

د. سعد أبو دية

طريقة صياغة الخبر فن ليس موجودا عند بعض الاعلاميين. اذ الاحظ ان الخبر ينشر باسوأ طريقه مثلا قبل ايام نشرت وسائل الاعلام الاردنية خبرا ان مياه الامطار جرفت سيده في خلدا واعطاك الخبر انطباعا انها في عداد الاموات لاسمح الله والحقيقة ان الخبر ليس دقيقا وهو يمكن ان يكون هكذا (شهامة شباب في خلدا تنقذ سيده جرفتها مياه الامطار ) هذا ما حصل

وفي يوم امس رددت اذاعة لندن خبرا عن مقتل خمسة متظاهرين في بغداد والحقيقة ليست كذلك اذ ان فتى عمره 15 عاما اطلق النار عليهم ودخل المتظاهرون وسحبوه وقتلوه وعلقوه على عمود وغضب مقتضى الصدر وسحب قوات القبعات الزرقاء التي اسسها الصدر وتحمي المتظاهرين . والخبر يمكن ان يصاغ هكذا (انتقام المتظاهرين في بغداد من فتى اطلق عليهم النار وقتل خمسه ) والخبر عند مسؤولي الاعلام في المانيا النازية سلاح مثله مثل باقي الاسلحة كان مصطفى امين في دار الاخبار في القاهرة استاذا في الاعلام لاستقطاب القراء وهو يقول الخبر (عض الرجل كلبا اما عض الكلب رجلا ليس خبرا وذكر لي

انه نشر مقالا بعنوان  ما معناه (خواطر من سرير فاتن حمامه ) وقرأت فاتن المقال وغضبت واتصلت به وسألته غاضبة ما هذا؟ قال اقرأي الخبر وبعدها نتكلم ! قرأت الخبر فوجدت انه ذهب الى المستشفى مريضا ووضعوه في سرير وقالوا له هنا كانت فاتن حمامه على هذا السرير الذي سترقد عليه وهكذا وفي الترجمة تبرز اهمية المترجم الذي يعرف الثقافة مثلا في المناطق الباردة تقول (ادفأ الخبر صدري ) وفي المناطق الحارة تقول (اثلج الخبر صدري ) وفي مره ذهب مبشر الى قبائل الاسكيمو في القطب المتجمد الشمالي يدعوهم الى عبادة الله والا سيذهبوا الى النار، سمعوا كلمة النار ارتاحوا كثيرا فقالوا نريد ان نذهب الى النار دعنا وشأننا.

كاتب واكاديمي اردني

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

3 تعليقات

  1. تصحيح في التعليق مابين (التفسير) – و(التأويل ) حيث سقطت احرفها سهوا

  2. ان جاز لنا التعليق توضيحا درء للخلط د. سعد مابين التفسي (وضع اللفظ إمّا حقيقة ام مجاز ) والتأول (تفسير باطن اللفظ ) ولكل نهجه وأهدافه ومابينهما المعنى في بطن الشاعر؟؟؟؟؟ وهذا يتطلب الإلما م بعلم اللغة بكافة اركانه في ظل تغول الغير على إحدى روافع الأمه (اللغة) التي باتت تترجم معانيها وفق مصالح اعداء الأمة والأنكى انجرار البعض تحت ستار العولمة والحداثة والتنوير لتغيير مناهج التعليم من خلال تغييب ثابت (الدين ) روافع المنظومه المعرفية المجتمعيه التي حبى الله بها العرب وكرّم لغتهم بأن جاء القرآن عربي اللغة ؟؟؟؟؟؟
    “ولو جعلناه قرآنا أعجميا لقالوا لوفصلّت اياته أأعجميا وعربي قل للذين أمنوا هدى وشفاء والذين لايؤمنون في آذانهم وقر وهو عليهم عمى اولئك ينادون من مكان بعيد”

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here