د. حامد أبو العز: لقاء إسرائيلي – سعودي.. تطبيع سعودي متوقع.. ولكن للقاء مآرب أخرى

د. حامد أبو العز

تحدثت تقارير عديدة يوم الأحد، عن لقاء جمع بين ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، ووزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ورئيس الموساد يوسي كوهين، حيث جرى اللقاء في المدينة السعودية “نيوم”.

انتشر الخبر كالنار في الهشيم، في جميع الوسائل الإعلامية ومواقع التواصل الاجتماعي. ولكننا لم نستغرب مطلقاً هذا اللقاء، ولم يشكل مفاجئة لنا. فمن الطبيعي أن يحصل هذا اللقاء بعد الضوء الأخضر الذي أعطته السعودية لتطبيع العلاقات بين كل من الإمارات، والبحرين والسودان. وفتح السعودية أجوائها أمام الطائرات الإسرائيلية المتجهة نحو الإمارات، ناهيك عن التصريح الواضح من قبل وزير الخارجية السعودية بأنّ السعودية على استعداد تام بتطبيع العلاقات ولكن بشرط أن تكون في إطار خطة سلام شاملة. ولكن المفارقة العجيبة التي أثارت ذهولنا هو أنّ هذا الاجتماع، يخالف المبادرة العربية التي طرحتها السعودية بنفسها. هذه المبادرة التي أطلقتها المملكة في زمن كانت تظن نفسها قائداً مهما للعالم الإسلامي.

قبل التحدث عن أهداف هذا اللقاء، لا بد من الإشارة إلى أن السعودية نفت على لسان وزير خارجيتها حدوث مثل هذا اللقاء، ولكن المصادر السعودية نفسها من سرّب الخبر لصحيفة “وول ستريت جورنال”. وبالتالي فلا شك أبداً حول حدوث اللقاء. والمهم في كل ذلك هو أن التسريب جاء عبر وسائل إعلام إسرائيلية وخصوصا من مكتب رئيس الوزراء نتنياهو، وهذه التسريبات ما كانت لتظهر للعلن إلا بضوء أخضر من رئيس الوزراء الإسرائيلي نفسه، وذلك ضمن محاولة احراج الجانب السعودي ودفعه إلى الاعتراف باللقاءات السرية بين الطرفين. وفي ذات السياق نشير إلى تغريدة الصحفي الإسرائيلي ايدي كوهين والذي لام فيها السعوديون عن عدم التصريح بهذا اللقاء. وعندما تم سؤال نتنياهو عن هذا اللقاء، لم يُجب بالنفي أو الإيجاب. وبعد كل ما قيل نتوجه بالخطاب إلى ولي العهد والحكام في السعودية وهو هل يمكنكم الوثوق بمثل هذا الشريك حقاً؟ إن الوثوق بإسرائيل هو كمن يبني بيته على حافة البركان، والأيام ستثبت ما نقوله.

واللافت في هذا اللقاء، هو الصمت الذي اختارته حركة فتح والسلطة الفلسطينية. إذ صرّحت كل من حماس والجهاد الإسلامي برفضهما لهذا اللقاء وطلب توضيح حوله، ولكن السلطة الفلسطينية اختارت الصمت، ويبدو بأنّ السلطة الفلسطينية ترجح الحصول على الأموال من الجانب الإسرائيلي والسعودي، على انتقاد هذا اللقاء ولو بكلمة واحدة. أو أن المثل العربي يصدق في مثل هذه الحالة “من كان بيته من زجاج لا يرمي الناس بالحجارة”. فلم يمرّ إلا يومين على إعلان السلطة على عودة التنسيق الأمني مع إسرائيل.

ولتوضيح أهداف هذا اللقاء، يمكن القول بأن هناك أهداف علنية تتلخص بما يلي:

  • التمهيد للتطبيع العلني بين إسرائيل والسعودية.

  • إرسال رسالة واضحة إلى القيادة الأمريكية الجديدة بأنّ التنسيق الإسرائيلي-السعودي مستمر؛ وبأن أي تقارب مع إيران سيواجه بفيتو إسرائيلي-سعودي.

  • رسالة واضحة للفلسطينيين بأنّ السعودية غير مهتمة بمصيرهم، وبأنّ التصريحات التي تطلقها السعودية مخالفة للواقع العملي ولتصرفاتها.

نعم لقد كانت هذه هي الأهداف العلنية (غير المباشرة) من هذا اللقاء، ولكننا نرى بأنّ الهدف الحقيقي من هذا اللقاء هو مناقشة توجيه ضربة عسكرية لإيران، قبل مغادرة ترامب للبيت الأبيض. إن جولة بومبيو (التي يُشك بأمرها) ما كانت إلا بحثاً عن ممول لهذه الضربات. ونحن نرى بأن هذا اللقاء إنما جاء في هذا السياق. ولإعطاء دليل على ذلك يجب أن نشير إلى حادثتين مهمتين هما: الأولى، إرسال الولايات المتحدة لطائرات B52 لـ”ردع العدوان، وطمأنة شركاء وحلفاء الولايات المتحدة”، وفق القيادة المركزية للجيش الأمريكي. والحادثة الثانية هي ضربات الحوثي مجدداً لأرامكو. إذ في هذه الضربات رسائل واضحة بأن حلفاء إيران على أهبة الأستعداد وهو جاهزون للرد في العمق، ولن يقف أمامهم أحد.

كما ذكرنا في مقالات سابقة، لا يوجد عاقل يرغب بشن حرب ضد إيران، لا في الولايات المتحدة ولا في المنطقة. فإيران لا ترغب بهذه الحرب ولكنها مستعدة لها، وحرب مع إيران، لن تُبقي ولن تذر. وأنّ لغة القوة لن تأتي بنتيجة مع أمة تفتخر بشهدائها وتعيش بذكراهم. ولطالما ذكرّ وزير خارجيتها “جواد ظريف” بأن رؤساء الولايات المتحدة يأتون ويذهبون، وإيران هي التي كانت وستبقى في المنطقة للأبد، فمن الأفضل الدخول في الحوار معها، فإيران لديها باع طويل في التفاوض. وبالفعل فجميع وكالات الأنباء أكدت قولنا، وذكرت بأنّ الاجتماع السعودي-الإسرائيلي-الأمريكي لم يتوصل إلى أيّ اتفاقات جوهرية. أخيراً، صحيح بأنّ هذا اللقاء يشكّل تحولا في التطبيع السعودي من مرحلة الخفاء إلى مرحلة العلن، ولكن هذا لن يغير من عزم الشعب الفلسطيني على مواصلة نضاله، ودفاعه عن قضية عادلة وتاريخية لا تموت بتخلي أحد عنها.

باحث السياسة العامة والفلسفة السياسية

كاتب فلسطيني

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here