د. بسام روبين: متى سيخرج الاردنيون من منازلهم؟

 

د. بسام روبين

بعيدا عن السياسه سأجيب  على سؤال الساعه متى سيهزم كورونا ونغادر منازلنا علما بان قرار منع التجوال في الاردن والذي دخل حيز التنفيذ صباح يوم السبت 21/3/2020  هو الاسلوب الانجع مع اجراء بعض التحسينات عليه للتعامل مع خطر كورونا وغياب اي لقاح له ومن الضروري ان يستمر هذا الحظر لمدة ثلاثة اسابيع  بفاعليه وبدون خرق او اخطاء فالحظر يعني وقف فوري لانتشار العدوى على مستوى المجتمع وحصرها بمن يقيمون تحت سقف واحد  اذا كان احدهم مصابا وهذا يحقق سهوله في التعامل مع الأزمه وبالتالي فان فترة اسبوعين من بدء الحظر تكون كافيه تماما للوصول الى الحد الاعلى من الاصابات وتطويق الوباء باعلان تعافي باقي  افراد المجتمع ويشير التصاعد البسيط لاعداد الاصابات الى  نجاح قرار منع التجوال حتى يوم الثلاثاء وبدء انحصار العدوى وتحديد مصادرها وسيشهد اليوم التاسع من الحظر عدا تنازليا  في اعداد المصابين وتوقف في  تسجيل حالات جديده  ومع انتهاء  الاسبوع الثاني من الحظر الفعال سينقرض الفيروس  عن الاسطح والاجسام واماكن تواجده باذن الله  ويصبح المواطن في مأمن من الاصابه به  وسيكون بامكان الحكومه بعد انتهاء مدة الاسبوعين اعلان نتائج منع التجوال وفقا للارقام  المتوفره لديها ويفضل تعاملها مع المحافظات  فقد يتم اعلان محافظه او باديه ما خاليه من الفيروس ورفع قيود الحظر  عنها للتخفيف عن سكانها   مع بقائها مغلقه على باقي المحافظات  لحين اعلان خلوها من الوباء واستمرار التركيز على العنايه الطبيه والعزل الانفرادي باي محافظه  فيها اثار  لفيروس كورونا على ان يبقى الجميع في المحافظات المتعافيه بحاله  حذر شديد لمدة اسبوع اضافي كاجراء احترازي يتم خلاله تمشيط  المحافظات  وابقاء الحدود مغلقه  طالما ان الفيروس ما زال منتشرا في تلك الدول والأجدر بكل دوله ترغب بفرض حظر التجوال  ان تطلب من مواطنيها تخزين المواد التموينيه والضروريه لمدة اسبوعين كاملين ومنحهم فتره كافيه لذلك ومن ثم تعلن بدء الحظر الفعال  بدون خروقات ففترة الاسبوعين كافيه لهزيمة فيروس كورونا وخلو اي مجتمع منه وبالتالي عودة العالم للانفتاح من جديد مع ضرورة تنشيط البحث العلمي لايجاد لقاح لهذا الفيروس  ولكني حزين على   الاخطاء  الحكوميه والشعبيه التي وقعت يوم الثلاثاء اثناء  بيع الخبز والماء بالرغم من عدم وصولها للعديد من المناطق  حتى الان وربما تسبب ذلك في الاضرار بنجاح ايام الحظر ويبدو ان اصحاب القرار ما زالو  لا يأخذون بالتغذيه الراجعه من الشعب ولا يفحصون مخرجات قراراتهم  قبل طرحها للتنفيذ وبالتالي هم  عرضو حياة المواطنين للخطر بينما كان لديهم فرصه كبيره لاتباع اساليب حضاريه امنه   فلا داعي لاغلاق الافران والصيدليات واماكن التسوق  ووضعها تحت سيطرة وتنظيم الجيش وتدريب المواطنين على ثقافة الاصطفاف المتباعد  ويبدو ان ما حصل كان بتوصية من موظف غير مصنف واعتمدته جهات عليا وهذا مؤسف حقا ولو ان الحكومه تعلم ان من شاور الناس شاركهم في عقولهم لما حصل ذلك  وخلاصه القول تكمن في ان اي حظر لمدة اسبوعين فقط كاف للتخلص من كورونا شريطة ان يكون حظرا حقيقيا فاعلا وليس كما حصل لدينا وهذا يقع على عاتق الشعب والحكومه معا من اجل المسارعه في خروجنا من منازلنا في ايام معدودات .

العميد المتقاعد الدكتور بسام روبين

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here