د. بسام روبين: عنز الشعيب ما بتحب الا التيس الغريب!

د. بسام روبين

 ما كان للعرب ان يعيشوا هذه الظروف الرديئة لولا ثقتهم المطلقة بالغرب ،ونحن كشعوب لا نعلم حقيقة ما يجري خلف الكواليس ،وما هي الدوافع التي جعلت بعض  الساسة يتهافتون على الثقة بالغرب بعدما استباحوا كرامة امتنا  وتاريخها.

فها هي القدس تهود وتسلب ،وفلسطين المحتلة على عتبات الضربة القاضية  ضمن صفقة ترمب ،الذي اوجد حالة جديدة من الخراب والدمار في جسم هذه الأمة ،فقد سلب خيراتها وجردها حتى من احلامها ،في ظل صمت عربي يعد  الاسوأ  ولا اجد من تفسير لما يجري  سوى ان بعضنا اصبح مثل عنز الشعيب ما بتحب الا التيس الغريب ،فقد تحولت هذه  التيوس الى اسود تملي علينا احلامنا ،والذي ادى لقتل اقتصاداتنا وضمائرنا وتهجير شعوبنا وتدمير دولنا  ،واصبحنا جزءا من المؤامرة على امتنا ولم تعد اجندة البعض الا الحفاظ على مناصبهم او قوت يومهم. فعقول بعضنا قد تغيرت ،ربما لان الاستعمار في مرحلة سابقة قد فعل فعلته وعدل على بعض الجينات ،مما اوجد جيلا يحمل الجنسية العربية فقط   بينما جيناته الوراثية غربية.

وهنالك فئات اخرى قد تأثرت بهذا التغيير السلبي ،فانضموا بدورهم الى عنز الشعيب الذي دفع بجموع الماعز لتوسيع دوائرها ،ولكن الخير باق في هذه الأمة، حتى ان صمتها ما زال يدب الرعب في قلوب المستعمرين ،فها هي صفقة القرن وقرارات الضم تتكتك وتتقدم ببطء شديد من اجل قتل بواقي اية ردود افعال عربية قد تعيقها ،وانا هنا انصح الغرب وخصوصا الكيان المحتل ،بعدم التهور والتمادي في استضعاف هذه الأمة ،وبنفس الوقت اتمنى له ان يتمادى في الخطأ فالصحوة العربية المزلزلة ستظهر فجأة ،وستعيد الأمور الى نصابها ،وتزول هذه العقول المهجنة ،وتختفي العنز الى الأبد باذن الله ،وستعود امتنا لسابق عهدها وقوتها .

عميد اردني متقاعد

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

5 تعليقات

  1. أعان الله ذاكرتنا ..
    اعان الله بطوننا الخاوية ..
    رغم كل الإنكسارات والخذلان يبقى الأمل هو شعاع النور الذي نتمسك به.. ويبقى اليقين في أن الله له حكمة في كل مايمر بنا ، هو طريق المرور من هذه الأزمات ويبقى حسن الظن بالله سبيلنا الى ما هو قادم من الايام ..
    عيونك يسعد مساها⚘⚘

  2. يذكر المقال :”نحن كشعوب لا نعلم حقيقة ما يجري خلف الكواليس ،وما هي الدوافع التي جعلت بعض الساسة يتهافتون على الثقة بالغرب بعدما استباحوا كرامة امتنا وتاريخها.” سؤال:
    هل ما يسمى “الثقة ” بالغرب اختيار؟ هل كيانات العرب السياسية والأقتصادية قامت على اساس سيادة واستقلال وبناء ذاتي ومستقل؟ اذا الأجوبة على السؤالين “لأ” , تصبح الحقيقة والدوافع معروفة ضمنا ودون حاجة لبيان او اعلان رسمي.

  3. الغرب اللعين السافل يتمتع بالديمقراطية التي يمنعها عن العالم العربي ويدعم الحكام المستبدين في عالمنا العربي لإبعاد الشعوب العربية عن هذه الميزه بسبب وجود اسرائيل في المنطقة ولو أنشأت الديمقراطية الحقيقية في واحدة من بلاد العرب لانتقلت عدواها مباشرة وبالتدريج لكل انحاء العالم العربي وعندها اول من سيترك ارض فلسطين المحتلة عائدون الى أوروبا والغرب وامريكا هم زعماء الصهاينة ويمنع الغرب اللعين وامريكا أي تقارب عربي تركي خوفا من أي تقارب بينهم فمشروع الإخوان المسلمين مشروعا ديمقراطيا نجد أن العرب والغرب يكافحوه لتلك الأسباب.

  4. يا اخي ذ كرتني في مشهد من مسلسل “قبائل الشرق”: هل نحن نعاج يقودنا تيس؟ ام تيوس تقودنا نعجة؟ ام نحن نعاج تقودنا نعجة؟ وكيف نصبح تيوس يقودها تيس؟ مع الاخذ بعين الاعتبار تياسة التيس. فماذا نحتاج؟

  5. سأرد عليك بمثل اخر ” لو بدها تمطر كان غيمت ” مقومات نهوض الامة طرحت بقرون العنزة وبالت عليها وابعرت ايضا

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here