د. بسام روبين: سأرتكب جريمة وأقتل العشرات!

د. بسام روبين

عباره لو قالها عربي أو مسلم لقامت عليه الدنيا  ولم تقعد  وبإستعجال يلقى القبض عليه ويحول لمحاكم امن الدول وفقا لقوانين الارهاب والجرائم الالكترونيه المستحدثه والتي فرضها  الغرب على الاخرين ولم يطبقوها على شعوبهم والا كيف لذلك المجرم الاسترالي مرتكب ابشع مجزره بحق الاسلام والمسلمين اعتاد على نشر خطابات معاديه للاسلام على صفحته في تويتر وكان قد كتب سابقا  كما ورد على وسائل التواصل  سأرتكب جريمه وأقتل العشرات ولم يتخذ بحقه اي إجراء  بل قام بتنفيذ مجزرته  ضد الابرياء  ولم يلتفت لتغريدته الإرهابيه ايا  من اولئك الذين ينادون بمحاربة الإرهاب بالمقابل نجدهم قد دمرو دولا عربيه واسلاميه  تحت  نفس العناوين   وما حادثة  الجمعه الحزينه الا خير دليل على فوبيا الغرب من الاسلام وكراهية بعضهم للمسلمين  الامر الذي يوجب على الدول العربيه والإسلاميه اتخاذ قرارات حازمه تنهي إلصاق تهم الإرهاب بهم وتضع حدا لخطاب الكراهيه الغربي والتصدي للتطرف والعنصريه والذي اصبح اولويه عاجله لحماية المسلمين من المتطرفين  بعدما باتت الأرواح العربيه والإسلاميه رخيصة لا وزن لها عند تلك الجماعات اليمينيه فاستبيحت دماؤهم وأعراضهم وباتو حرثا لأولئك القتله من دعاة الكراهيه فاين انتم يا زعماء الأمه وقادتها مما يجري لدماء عربيه وإسلاميه بريئه لا ذنب لهم سوى اعتناقهم دينا يرفضه اخرون وما قيمة تلك الزخات المتفرقه من الشجب والاستنكار وهل ستعيد لنا تلك الارواح البريئه او تضمن عدم تكرار هذه الجرائم مستقبلا؟؟  ام ان  هذا الحادث الإجرامي يبعث برسائل للمسلمين يحذرهم من ارتياد بيوت الله فيهجروها وهل نسمح لدعاة الكراهيه والعنصريه والتطرف بان يفرضوا اجنداتهم على  بيوت الله؟؟

 لذلك وتطبيقا لعدالة المعامله بالمثل نطالب بالغاء جميع القوانين التي فرضها الغرب او تطبيقها بالمثل على جميع دول العالم فليس من العدل  حصرها  بالعرب والمسلمين واستثناء الفئات العنصرية والمتطرفه من الغرب التي تقوم بنشر خطاب الكراهيه وممارسة الارهاب.

رحم الله شهداء المحراب في نيوزيلندا  والهم ذويهم الصبر والسلوان وانا لله وانا اليه راجعون

عميد متقاعد

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here