د. باسم عثمان: الواقعية… في الخطاب السياسي الفلسطيني

د. باسم عثمان

ثمة حاجة ماسة إلى نسق سياسي جديد تحدد مساره قيادة سياسية جديدة منتخبة تمثّل جميع الفلسطينيين بدون استثناء وتحدد مرجعيتها السياسية بالثوابت الوطنية للقضية الفلسطينية وتلازم الحقوق الثابتة , وإعادة صياغة الاستراتيجية الفلسطينية الجديدة الكفيلة بانخراط الكل الفلسطيني وأن يتحوّلوا إلى لاعبين سياسيين مُنظمين يتصدرون المقاومة الوطنية والمجتمعية الفلسطينية.

ان الإنكار المتعمد “للرسمية الفلسطينية” لأثار أوسلو ونتائجه التدميرية , فاقم المشكلات الناجمة عنه في الوقت الذي لم يحصل اية مراجعة نقدية له, فضلاً عن أن ذلك أفضى إلى تكلّس العقل السياسي الفلسطيني السائد، والذي كفّ عن البحث عن خيارات بديلة، ناهيك عن إشاعته البلبلة في إدراكات الفلسطينيين الجمعية بما فيها إدراكاتهم لمصيرهم الوطني المشترك ولعلاقتهم بقيادتهم السياسية والتمثيلية.

ان الإقرار الشعبي الفلسطيني مع مثقفيه بضعف منظمة التحرير الفلسطينية ومؤسساتها ودخولها حالة “الموت السريري” ,بيد انهم لا زالوا يعتبرونها كيانا حيويا ووطنيا, والمفتاح الرئيس لإحياء المشروع الوطني الفلسطيني من جديد, لكن هذا الطموح لا يزال يصطدم  بعبثية السياسات المنتهجة من القيادة الفلسطينية الحالية ونموذجها وهو شكلٌ من أشكال السلطة المركزية “الأبوية”، يدور في فلكها شخصٍ واحد أو فصيل سياسي واحد تساعده وتسانده شبكة من ” المحسوبيات ” والمنتفعين ,هذا التمركز “السلطوي” أدى إلى فشل وتجميد كل المؤسسات الفلسطينية الحالية  وكل الفاعلين السياسيين الفلسطينيين الآخرين وإقصائهم عمدًا, ما تسببَّ في احداث هوة واسعة بين القيادة الفلسطينية الحالية والنخبة “المصلحجية” التي تدعمها من جهة , وبين سائر مكونات الشعب الفلسطيني وقواه الحية من جهة أخرى.

التجديد المؤسسي:

هذا النموذج للنظام السياسي الفلسطيني الحالي في أمس الحاجة إلى إصلاح وتجديد مؤسسي من خلال الفصل الكامل بين جميع السلطات: الوطنية التمثيلية عن الإدارية الخدماتية ,أي فصل مؤسسات م.ت.ف عن السلطة الفلسطينية, لان أسلوب التهميش والدمج المسيس والواعي يخدم اجندات انتهازية للشريحة البيروقراطية السلطوية.

-هذا الفصل المؤسساتي يجب ان يعتمد على مبدأ اللامركزية في تجديد النظام السياسي الفلسطيني و مؤسساته، بعيدا عن سلطة الجغرافيا وسلطة الاحتواء المركزية ,من خلال التركيز على المجتمعات المحلية والمدنية والاطر الجماهيرية الفلسطينية في الوطن والشتات, بانتخابات ديمقراطية حرة تعتمد مبدأ التعددية النسبية للجميع دون استثناء.

ان القضية الفلسطينية تمر الان في أسوأ مرحلتها منذ نكبة فلسطين، وهذا لم يكن قدرًا ولا نتيجة المؤامرات والأخطار الخارجية فحسب، بل تتحمل القيادة السياسية الفلسطينية أولًا، وطرفا الانقسام الفلسطيني ثانيًا، وبقية القوى والنخب السياسية ثالثًا : المسؤولية عمّا وصلنا إليه وعن الأخطاء والخطايا والتنازلات والأوهام وحالة الانتظار وتقديس البقاء واحتلال” المواقع الثابتة” والعمل من دون رؤية استراتيجية ولا تخطيط ولا خطط ملموسة، وأيضا المسؤولية عن الرهان على المتغيرات الإقليمية والدولية التي لن تأتي بالخير إذا لم نكن قادرين على توظيفها، وتغليب المصالح الفردية والعائلية والسلطوية الفصائلية على المصلحة الوطنية العامة.

السلطة الفلسطينية ومنظمة التحرير:

لقد كان قرار انشاء سلطة الحكم الذاتي بعد اتفاقية أوسلو بمثابة عملية تحنيط لمنظمة التحرير الفلسطينية ومؤسساتها ,حيث احتلت المؤسسات الجديدة للسلطة هيئات المنظمة واحدة تلو الأخرى , وأصبحت سلطة الحكم الذاتي هي المرجعية الدولية بدلا منها , بحيث عُمِلَ على تغييب مؤسساتها عن العمل والظهور وقُلِّصت ميزانيتها حتى باتت كالشبح وبإرادة سياسية للمطبخ السلطوي .

في الوقت الذي يتبارى فيه الكل الفلسطيني وبكل اطيافه وقواه، بالتحرك فقط على هامش الصراع وثنائية السلطة وعدمية القضايا لطرفي الانقسام الفلسطيني، والتي باتت تشكل عبئا ثقيلا على الشعب الفلسطيني ومشروعه الوطني,فتارة تنشغل الساحة الفلسطينية بقضية المصالحة بينهما ,وتارة أخرى بقضية الانتخابات الفلسطينية وعلى منصات الاعلام فقط دون التركيز على الياتها وترتيبها وأدوات استحقاقها, حتى أصبحت استحقاقا اجوفا وشعارا تكتيكيا شعبويا لشريحة المنتفعين في السلطة.

ونحن على يقين تام اكثر من ذي قبل, وبغض النظر عن النوايا الحسنة  كانت ولا زالت لأطياف من” المعارضة” الفلسطينية في نمط خطابها السياسي ,لكن واقع الحال وتعقيدات الحالة الفلسطينية وتدني مستوى السقف السياسي للقائمين على القرار الفلسطيني وامتيازات الشريحة السلطوية, جعل من شعار انهاء “الانقسام” وشعار “الوحدة الوطنية” وإعادة احياء منظمة التحرير, كمن يجتر معزوفة موسيقية لا صدى لها ولا اثر عند الطرف الاخر ,و هذه “المعزوفة” مع استحقاقات أوسلو الكارثي بالميدان ,كادت ان تشكل مدخلا للاعتراف بكافة الاتفاقات التي وقعتها المنظمة مع الكيان الاسرائيلي, وما علينا فقط الا ان نصطف كطابور هامشي في صفوف المعارضة والمراوحة في مواقعنا الثابتة وان نسجل للتاريخ موقفنا الإعلامي والادبي واللفظي؟!!.

ان مخطط الغاء منظمة التحرير الفلسطينية وثوابتها واحلال سلطة الحكم الذاتي مكانها بنهج الرسمية الفلسطينية بات عمليا في حكم المنتهي ,وكل المحاولات لإعادة الروح والفاعلية لها باءت وستبوء بالفشل ومضيعة للوقت وهدر لتضحيات الشعب الفلسطيني امام تعنت وإصرار الشريحة الفلسطينية التي تهادت وانساقت مصالحها مع مصالح وجود الاحتلال الإسرائيلي.

الثابت والمتحول:

أطاح الشعب الفلسطيني في مسيرته الكفاحية التاريخية بكل الاطر القيادية التي فشلت في تحقيق ما نشئت من اجله، فقد تخلى عن الهيئة العربية العليا برئاسة الحاج امين الحسيني عندما لم تنجح في دحر العصابات الصهيونية وبادر بالتخلي عن حكومة عموم فلسطين لفشلها في مقاومة ضم الضفة الغربية الى الأردن واسترداد قطاع غزة من الإدارة المصرية…., فهل حان الوقت للعمل على تأسيس الياتٍ وطنية أخرى بديلة تؤسس لبرنامج وطني يؤكد على الثوابت والقضية الوطنية وتلازم حقوقها الثابتة ,آلية تتبنى المقاومة بكافة اشكالها كنمط للحياة ,آلية نضالية شاملة لجميع النواحي السياسية والجماهيرية ,آلية تتفاعل مع الواقع الفلسطيني والعربي والعالمي الجديد وتتحرك في ثناياه وتصيغ التحالفات المبدئية بما يخدم الأهداف الوطنية والاستراتيجية الفلسطينية ,آلية تعمل على استنهاض روح المقاومة وتستمد ثقتها ودعمها من الجماهير، الية تسعى الى تفكيك سياسات الاحتلال بدلاً من التعاون والتنسيق معها؟!.

الحقيقة الاكيدة هي ان الرسمية الفلسطينية لا زالت تستغل وطنية وعاطفية الخطاب السياسي لمجموع القوى الفلسطينية لتمرير اجندتها الانتهازية ,وسيبقى مطلب انهاء الانقسام  واحياء منظمة التحرير ومؤسساتها شعارا طالما تكلست العقلية السياسية لثنائية السلطة الفلسطينية وهي تنتهج ذات السياسة التفريطية بالمشروع الوطني الفلسطيني ,لا بد من العمل والتحرر من نمطية المواقع الثابتة لمجموع القوى الوطنية الفلسطينية ,وإيجاد اليات وطنية بديلة يساهم فيها كل الشعب الفلسطيني من خلال باكورة الحوارات الوطنية الجماهيرية القاعدية بمختلف اطيافها الاجتماعية والنقابية والمهنية والمدنية ,و تحوز على ثقة الشعب الفلسطيني وتحشر السلطويين والمنتفعين على هامش الحراك الوطني الفلسطيني.

ان تنفيذية منظمة التحرير” بحلتها الجديدة ” أجبرت على هجر مكانتها السياسية بشكل “واع ” بعد أن أصر رئيسها أن يحيلها الى “لجنة استشارية” واجتماعاتها تسميها “تشاورية”؟! وبدون حضور رئيسها احيانا، ما يشير الى عملية اضعاف لدورها ومكانتها، وخاصة ان كل ما يصدر عنها لا يمثل “قيمة سياسية” ولا يحمل صفة التنفيذ العملي، وبدأت تتصرف وكأنها هيئة ملحقة ” بالمطبخ السياسي السلطوي.

ان الثابت في الحالة الفلسطينية هو القضية والحقوق الثابتة والتلازم بينهما، اما المتحول فهو الاليات والأدوات والاشكال الوطنية التي تخدم الثابت والدائم.

كاتب وباحث سياسي

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. العزيز السيكاوي سلام الله ..
    يسعدني وينشيني دائماً أدبكم ..أنا فخور وسعيد جداً بكم وبتعقيبكم وما يخطه قلمكم وأسعدني أكثر اليوم ذكركم لي بالعم والصديق وإبن بلدي ألعزيز وأنت أهلها ولها يا إبن أخي لكم ولأقاربنا أل السيكاوي الأكارم التحية والسلام وليافا ولأهل يافا والتراب يافا وبحريافا وهواء يافا ولنوارس يافا ولبرتقال يافا الحزين الذي بات مسبياً ينتظر الخلاص .. أنا سعيدٌ أكثر بحضوركم الكريم أهديكم ودٍ بعمق قاع لاينتهي.. مقروناً بتحياتي الحارة لدكتور باسم الذي يشكل أيقونه في عالم الكلمة الحرة , الدكتور باسم أحب أن أقرأ له ويعجبني أسلوبه الراقي في الكاتبه .؟ أسلوبة في الكتابة صعب على الكاتب ..؟ وسهل على القاريء واقعي ويخاطب الوجدان والضمير الحي في مكونات الأنسان الفلسطيني .؟ ما يمر به المشروع الوطني الفلسطيني هو أسوأ من ليل النكبة ..؟ هذه المرحلة هي الأسوأ في المشروع الوطني الفلسطيني هي أسوا المراحل وأخطرها ..؟ حيث باتت فلسطين بعيدة وبعيدة جداً .. ؟ بخلاف مرحلة الستينات والسبعينيات من القرن الماضي وحتى الثمانينيات..؟ وبرغم ضبابية وسوداوية المرحلة التي أعقبت جلاء قوات الثورة الفلسطينية عن بيروت وعن باقي الأرض اللبنانية لاحقاً إلا أنه حينها بقي الأصبع على الزناد … ؟ أستاذ باسم أحيي فيكم الروح النقية وصفاء السريرة ..وأعتذر منكم عن الخطأ الغير مقصود بكتابة إسمكم الكريم في التعقيب السابق كوني أكتب من جهاز التلفون المحمول ..تقبلوا مروري سيدي وتحية ترقى لتليق ..عزيزي السيكاوي بالنسبة لي أرى نفسي قريب وقريب جداً من فلسطين عندما أكتب لها أو أعقب على أي مقال حيث أنني أشتم رائحة الطيون والسنديان والزعتر في سفوح جبال فلسطين عندما أكتب لفلسطين .. ولكن عزيزي مشكلتي في أنني أكتب ما أحب كما أحب فكثير من التعقيبات يكون فيها وجهة نظر في النشر ..؟ لنكون جميعأً أوفياء للحق الفلسطيني وعلى العهد باقون على درب تحرير الأرض والأنسان الفلسطيني …
    تقبلوا فائق إحترامي ومودتي وتقديري…..

  2. ألأُستاذ وألعم وألصديق وإبن بلدي ألعزيز
    محاضر وأستاذ جامعي فلسطيني /// شرق أسيا

    سُعدت جدآ لتطرق وتعقيبك لما كتبه د. باسم عثمان … وإبداء وجهة نظرك فيما تم طرحه من حلول للخروج من هذه “ألمصيبة” ألتي حلت بنا … شخصيآ عقب على هذا ألمقال لأنه من أفضل ما قرأت … مع إني صراحتآ لم أُتابع ما يكتبه د. باسم عثمان إلا من فترة قريبة … ولقد أعجبني طرحه وطريقة سرده للخطوات ألواجب تنفيذها للخروج من هذه ألحالة ألراكدة ألتي نعيشها على جميع ألمستويات.

    شخصيآ لو عاد لي ألأمر لعملت ما قام به “أندروبوف” حين أصبح ألسكرتير ألعام للحزب ألشيوعي ألسوفييتي … بعد أن كان رئيسآ لجهاز ألكي جي بي 21 عام … من كان يُشك في ذمته “بغض ألنظر عن مركزه في ألدوله” كان يجري له عملية حسابية في دخله من أول يوم تم توضيفه إلى تلك ألساعة … يحسب له أكبر نسبة من ألمبلغ ألذي تقاضاه ومن ألممكن له توفيره خلال تلك ألسنوات … منهم من تم إعدامه أو سجنه أو نفيه وتجريده من جميع ممتلكاته ومتيازاته … ألعملية كلها لم تتعدى ألعشرة أشهر.

    أخي محاضر وأستاذ جامعي فلسطيني /// شرق أسيا … أنا أسعد دائمآ عندما أقرأ لك تعليق … لا تغيب علينا ودمت ومن تحب بألف خير. ودمتم ألسيكاوي

  3. دكتور باسل سلام الله ..
    العزيز السيكاوي المودة والتقدير …
    المشروع الوطني الفلسطيني بين المتحول والثابت ..مآلات الواقع المزري وإنسداد الأفق تفرض وجوب ثورة شعبية على القيادة الحالية الفلسطينيه بكل أطيافها بغزتها وضفتها للخروج من المأزق حركة فتح في مازق وحركة حماس تكابر وفي مازق وتيه أخر ..؟ بات من الملزم إستحضار قيادة قوية ثورية قادرة على تحقيق طموحات وتطلعات الشعب العربي الفلسطيني قيادة تليق بالشعب الفلسطيني ونضاله ومشروعه الوطني بعيدة عن السمسرة والتكسب والأسترزاق وايدلوجيات وفرضيات التنظيم والحزب والجماعة والتكتيك والمنفعة والديماغوجية والخطاب المستهلك..لابد من تغير المتحول والثورة والعودة إلى مرتكزات الثابت وميثاقة لوقف هذا النزف في جسد المشروع الوطني وإتفاق أوسلو وقيادة الأمر الواقع التي فرضت نفسها باموال الحركة الصهيوينه لتدجين الفرد والمجتمع الفلسطيني؟ النخب الفلسطينيه تتحمل جزء كبير من مآلات الحالة الفلسطينيه بحيث بات النفاق السياسي والتمثيل ما هو إلا إطار إجتماعي على حساب دماء وأشلاء الأبرياء من أبناء شعبنا عبر هذه المسيرة الطويلة من الدماء والألام والدموع … بات لزاماً في أن يقودالشعب نفسه بنفسه وهذا قادم لا محالة …لابد من تمرد على الواقع وإسقاط كل المشاريع التصفوية وانصاف الحلول والحلول المشبوه والأموال المشبوه …

  4. د. باسم عثمان
    تسلم يا د. باسم على طرحك ألسليم … ومقالك هذا يصلح ليكون خطة عمل يجب ألبدأ بها أليوم وألان.

    1- منظمة التحرير الفلسطينية ومؤسساتها كيانا حيويا ووطنيا, والمفتاح الرئيس لإحياء المشروع الوطني الفلسطيني.

    2- نسق سياسي جديد تحدد مساره قيادة سياسية جديدة منتخبة تمثّل جميع الفلسطينيين بدون استثناء وتحدد مرجعيتها السياسية بالثوابت الوطنية للقضية الفلسطينية وتلازم الحقوق الثابتة.

    3- إعادة صياغة الاستراتيجية الفلسطينية الجديدة الكفيلة بانخراط الكل الفلسطيني وأن يتحوّلوا إلى لاعبين سياسيين مُنظمين يتصدرون المقاومة الوطنية والمجتمعية الفلسطينية.

    4- الفصل الكامل بين جميع السلطات: الوطنية التمثيلية عن الإدارية الخدماتية ,أي فصل مؤسسات م.ت.ف عن السلطة الفلسطينية.

    5- العمل والتحرر من نمطية المواقع الثابتة لمجموع القوى الوطنية الفلسطينية ,وإيجاد اليات وطنية بديلة يساهم فيها كل الشعب الفلسطيني من خلال باكورة الحوارات الوطنية الجماهيرية القاعدية بمختلف اطيافها الاجتماعية والنقابية والمهنية والمدنية ,و تحوز على ثقة الشعب الفلسطيني وتحشر السلطويين والمنتفعين على هامش الحراك الوطني الفلسطيني.

    6- ألعمل على تأسيس الياتٍ وطنية أخرى بديلة تؤسس لبرنامج وطني يؤكد على الثوابت والقضية الوطنية وتلازم حقوقها الثابتة ,آلية تتبنى المقاومة بكافة اشكالها كنمط للحياة ,آلية نضالية شاملة لجميع النواحي السياسية والجماهيرية ,آلية تتفاعل مع الواقع الفلسطيني والعربي والعالمي الجديد وتتحرك في ثناياه وتصيغ التحالفات المبدئية بما يخدم الأهداف الوطنية والاستراتيجية الفلسطينية.

    7- آلية تعمل على استنهاض روح المقاومة وتستمد ثقتها ودعمها من الجماهير، الية تسعى الى تفكيك سياسات الاحتلال بدلاً من التعاون والتنسيق معها؟!.
    دمت فخرآ لشعبك ووطنك د. باسم عثمان. ودمتم ألسيكاوي

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here