د. باسل خليل خضر: أبو عمار مشاهد حية في قلوب الملاين

basil-khader.jpg888

 

 د. باسل خليل خضر

حينما كان الفلسطينيين لاجئين يستنظرون نصيبهم من التموين الذي تبعثه لهم الأمم، جاء إليهم ياسر عرفات وحولهم إلى ثوار يدافعون عن حقوقهم بالسلاح وبكل الوسائل الممكنة، ظهر أبو عمار كحالة ثورية فريدة من نوعها، (استغرب العرب وتعجب العالم) من هذا الثوري الذي يسعى لهزيمة أعظم دول العالم، لكن أبو عمار لم يكترث لأحد بدأ ثورته متواضعاً وبدأ يكبر وتكبر الثورة إلى أن هُزمت إسرائيل بعمليات المقاومة وفرض وجود هذا الشعب، وأوصل صوته إلى كل الكون، حتى أنك في أي بقعة في العالم لو رفعت صورة أبو عمار سيعرفه الجميع، في المقابل لو رفعت صورة لأحد ملوك الخليج لن يعرفه أحد، أبو عمار حظي باحترام وتقدير كل شعوب العالم، في هذا المقال سوف نذكر بعض المشاهد التي تعبر عن مدى احترام شعوب العالم لهذا المناضل الثوري.

المشهد الأول

 هل تخيلت يوماً أن تجد شعباً ليس عربياً ولا إسلاميا، ويحب الفلسطينيين ويحترمهم أكثر من كل تلك الدول، هو بالفعل الشعب الفينزويلي، الذي يتكلم اللغة الإسبانية وأصوله أوربية وجزء من السود والبعض من الهنود الحمر، ومنهم غير معروف اصله، جزء منهم ملحدين والأخر مسيحي، المسافة بين فلسطين وفينزويلا هي الأبعد عن أي بلد أخر، لا يربطنا فيهم سوى حبهم واحترامهم لذلك المناضل الثوري العالمي أبو عمار، ستجد في فينزويلا تماثيل لأبو عمار في أغلب المدن، ويحيون ذكرى استشهاد أبو عمار مثلنا، وأخر احتفال بذكرى أبو عمار في فينزويلا عام 2014 كان من خلال منحة دراسية لــ 1000 طالب فلسطيني يدرسون في فينزويلا تخليداً لذكرى أبو عمار، وسميت (منحة الشهيد ياسر عرفات)، لن تجد شعباً يحب أبو عمار مثلهم.

المشهد الثاني

 في بلاد لا يعرفون اللغة العربية، فلاحين من قرى الاتحاد السوفيتي، ومن النادر جداً أن يعرف أحدهم أن إسرائيل تحتل شعب اسمه الشعب الفلسطيني، يمكن لأحدهم أن يعرف لينين أو ستالين، لكن لا يحفظ أسماء الوزراء والرؤساء الذين يحكموهم باستمرار، اذا قابلت أحدهم وتحدثت له بلغته وقلت له أنك عربي يصمت وكأنه يعرفك، وهو يظن بداخلة أنك من احدى بلاد الاتحاد السوفيتي، فإن قلت له أنك فلسطيني بالتأكيد لن يعرفك ولن يعرف أين فلسطين، لكن هناك يبقى اللغز الذي حير العالم أجمع، هناك نافذة يمكن لك أن تعرفه عن نفسك بسهولة دون عناء، هو السر والرمز أو الكود التعريفي الذي تدخل به أينما تكون، لو ذكرت له كلمة أبو عمار بالتأكيد سيبتسم ويرفع أصبعية مؤشراً بعلامة النصر، وسيذكرك فوراً بالكوفية التي يرتديها أبو عمار، وبالتأكيد سيتعاطف معك كثيراً، أبو عمار يستحوذ على قلوب ملاين من شعوب العالم، فلا تخاف الغربة فأنت من أحفاد أبو عمار.

المشهد الثالث

في كوبا هناك خليطاً بين الثقافات تجد الإسبانية والإفريقية والأمريكية والاشتراكية الماركسية، ولا يعرف الثقافة العربية والإسلامية، كوبا تتميز بأنها البلد الذي شهد أعظم الثوريين العالمين مثل فيدل كاسترو وتشي جيفارا، كوبا بها شعب يفتخر بتضحياته وبثورته واستقلاله، ويوجد في هذا البلد مكانة كبيرة لك أيها الفلسطيني، يحترمون أبو عمار مثل جيفارا، ويهتفون لأبو عمار مثلما يهتفون لجيفارا، وترى تمثال أبو عمار في كوبا منتشرا في المدن، وتسطيع القول بأنها أهم حلفاء الفلسطينيين، دائما تجدها بجانبهم تدعمهم في المؤسسات والمنظمات الدولية.

المشهد الرابع

لن تجد بلداً مليء بالفوضى مثل بانكوك عاصمة تايلند، تستقبل 10 ملاين سائح سنوياً فهي المدينة الثانية في السياحة بعد لندن، تشعر وكأن الحياة هناك تسير بدون نظام لكثرة الضجة، البشر من حولك ينظرون إليك لا يهمه من أنت ولا يبذل جهداً كي يعرف أصلك فملاين البشر تنتشر في هذه المدينة، هناك السكان ينتبهون إليك عندما تحدثهم عن عمل أو مال أو مصالح، فيقف بجانبك تشعر بأنه صديقك ولكن سوف تشعر بالصدمة أنه تم سرقتك بسهولة دون اكتراث لك أو للقانون… هو فقط كلمة السر هو الشرطي يحرسك أينما تكون، فقط انطق بكلمة أبو عمار وترى كيف انحنى إليك ذلك التايلندي وأرجع لك مالك، ورفع أصبعية بعلامة النصر ونطق كلمة أبو عمار، وأشار إليك بالكوفية التي يرتديها أبو عمار وابتسم وذهب.

المشهد الخامس

سوف نختم المقال بقصة حصلت مع احد الأصدقاء في ماليزيا، بينما كان يسير بسيارته في شوارع ماليزيا مستعجلا لا يحمل معه أي أوراق ثبوتية أو جواز سفر ولا حتى رخصة قيادة أو رخصة مركبة، أوقفته دورية شرطة، فعندما عرف الشرطي أنه لا يحمل أي ورقة استدعى الضابط كي يتعامل معه، فسألة الضابط من أين أنت قال له فلسطين، ولكي يتأكد الضابط انه فلسطيني سألة ما هو اسم رئيسكم السابق، أجابه صديقي ياسر عرفات، فرد الضابط مسرعاً هناك لقب له ما هو، أجاب صديقي أبو عمار، ابتسم الضابط وقال أبو عمار وترك صديقي يذهب دون عقاب حباً وتقديراً للزعيم أبو عمار.

المجد والخلود لروحك الطاهرة يا أبو عمار

استاذ العلوم السياسية بجامعة الازهر

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here