د. أسماء الشهاري: اليمن: خمس سنوات في خمسة أيام

د. أسماء الشهاري

في كل مرة يثبت الجيش اليمني ولجانه الشعبية أن كل ما قام ويقوم به تحالف سبعة عشر دولة وأكثر ما هو إلا إهدار للمال والوقت والجهد ليس إلا، فما صرف عليه التحالف مليارات الدولارات فيما يقارب الخمس سنوات، يمكن لأبطال الجيش واللجان الشعبية اليمنية استعادته في خمسة أيام وبأقل الإمكانيات.

ومن غير أبطال الأساطير وصُناع المجد والمكرمات بإمكانه أن يطوي مئات الكيلومترات طولًا وعرضًا في الجبال الشاهقة والصحاري والسهول والمنحدرات، ليأتي بعرش بلقيس من قلب مارب في لمح البصر أو هو أقرب، مقارنةً بكل التحديات أو التفاصيل الأشبه بالمعجزات.

ولنا أن نتخيل أن الملائكة لم تكن تقاتل معهم فحسب بل حتى الأفلاك والسبع السماوات، فهكذا يكون نصر الله وتأييده لأوليائه شيءٌ لا تصفه الأقلام ولا تستطيع أن تعبر عنه اللغات.

ها هم يعودون في كل مرة بنصرٍ يبهت الأعداء ويبهر الأصدقاء ويحبس أنفاس العالم، ليُعيد ضبط توقيته في كل مرة على موعد بيان الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة اليمنية، فعاصمة العواصم صنعاء قد باتت قِبلةُ العشق لكل هواة الحرية والكرامة في العالم وهي مدرسةٌ شامخةٌ لكلّ الأُباة.

وبقدر حجم العملية تكون التداعيات على جميع المستويات الداخلية والخارجية، فليس هناك متسع من الوقت أمام التحالف ومرتزقته للتباكي على ما حصل رغم هوله وقساوته والذي نزل عليهم كصاعقةٍ لا تزال تهوي بهم في هوةٍ لا قعر لها فأنّى لهم من بأس المستضعفين السلامة والنجاة، فالوتيرة سريعة ومتتابعة، لا تكاد تسمح لأحد بأن يلتقط أنفاسه وبالأخص الصهاينة والمتصهينين الذين يعلمون ويدركون النتائج الحتمية والمنتظرة لهذه التطورات العظيمة والهائلة في القدرات العسكرية اليمنية سواءً ما كان منها في الجانب التصنيعي أو الحرفي والنوعي والتكتيكي، فجميعها قدرات نامية ومتنامية وفي تعاظم مستمر يكاد أن يلتقي عمّا قريب مع نظيره في محور المقاومة العربية والإسلامية ليسلب النوم من أعين العملاء المنافقين قبل أن يسلب أرواحهم وأرواح المعتدين الغاصبين من الصهاينة المجرمين.

إذاً فقد دخلت آلاف الآليات والمدرعات والمزنجرات صنعاء هذه المرة بعد عشرات المحاولات منذ بداية العدوان والتي يتم الإعداد لها على مدار أشهر وسنوات وحشد عشرات الكتائب والألوية والآلاف من الجنود والآليات، بيد أن من يقودها هم من أبطال الجيش اليمني ولجانه الشعبية كما يقودون الآلاف من الأسرى بعد ما قتلوا أمثالهم وسمحوا بالفرار للمئات، فهم من أقسموا أن صنعاء بعيدة وموصدة في وجه كل غازٍ وعميل، وكيف لمن قال بأن الرياض قريبة قولًا وفعلًا ولقنها دروسًا لن تنسى بالصواريخ والمُسيّرات وهو يقود وينفذ عمليات شاسعة تُذهل القلوب والألباب ميدانيًا في عملية#البنيان_المرصوص أن يغفل عن تحرير شبرٍ من أرضه لا يزال تحت وطأة المحتلين والغزاة، أو أن يتمكن من في العالم أجمع مهما مكروا وحشدوا وتآمروا أن يحرفوه عن بوصلته وقضيته الأساسية وأولى اهتماماته وهو من لا يزال يفديها بدمه مع كل طلقة وتقدمٍ في الميدان، وهو من دفع أثمانًا غالية نتيجةً لموقفه منها فأتاه العالم بعدته وعتاده وجحافله منذ بداية العدوان، لكنه لا يفتأ يصرخ في كل وقتٍ وأوان بأن “هيهات منا الذلة والهوان”، ومع أحرار المقاومة ومقاومة الأحرار إلى صلاةٍ في القدس فقد حان موعدها الآن.

 

كاتبة يمنية

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. الاخ / المعلق صقر ال أتش .. اعلمك بانني ربما اخطأت وانا على عجاله بالتعليق وقصدت الشهيد احمد الثلايا لا الزبيري .. ولكن المهم والاهم هي قصة هذا الشعب مع هذا الثائر ومقولته الشهيرة وهي حقيقه وليس من الخيال . بان الشعب طالب الامام باعدام الثلاياالذي ثار لاجل هذا الشعب . واليوم كماقلت التاريخ يعيد نفسه . وهذا مااردت قوله … وشكرا على التنبيه حول الاسم الخاطئ في تعليقي السابق .

  2. الكاتبة لديها امكانيات رائعة في الكتابة ..متعة بالاسلوب ومتعة بالطرح ..
    واسلوب راق يشبه اسلوب الكاتبة شهلة الحائري.

  3. قال الثائر والشاعر المناضل الثورياليمني / محمد محمود الزبيري قبل لحظات من اعدامه من قبل جنود الامام اليمني بعد ان وشو به مجموعة من شعب اليمن المغلوب على امرهم من الفقراء باليمن. وذلك في ساحة من الساحات الخاصة باعدام الثوار الاحرار المدافعين عن الحرية بعيدا عن الظلم .. قال الزبيري مقولته الشهيرة عندما طلب منه ان كان يريد ان يقول شيئا قبل إعدامه فقال(( لعن الله شعبا آردت له الحياة فاراد لي الموت )) . وهاهم اليوم أحفاد الامامه يحكمون اليمن ويجدون من يدافع عنهم ويمجدهم ! أليس التاريخ يعيد نفسه من قبل هذا الشعب ?! . .. والله من وراء القصد .

  4. .
    —، كل الاحترام الدكتوره اسماء ومقالها الراقي و المفيد،،، وارجوا ان تتقبل الدكتوره وجهه نطر شكليه تتعلق بالمقال .
    .
    — طالما ان الدكتوره تضع النقاب( وهو حق لها ) فليس هنالك داع لنشر صوره لها به لان الصور المرفقه بالمقالات هي للدلاله بالشكل على من كتبها .
    .
    مكررا احترامي وتقديري للابنه الفاضله .
    .
    .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here