دي ويلت: روسيا تمتلك سلاحا لا يقدر أي نظام غربي للدفاع الجوي على إيقافه

روجت صحيفة ألمانية لدعاية ازدياد قوة روسيا العسكرية، مشيرة إلى امتلاك موسكو سلاحا لا تستطيع أي قوة دفاع جوي غربية إيقافه.

وأطلعت صحيفة “دي ويلت” قراءها على ما أظهرته دراسة أجراها معهد أبحاث الدفاع التابع لوزارة الدفاع السويدية.

ومن الاستنتاجات التي خلص إليها مَن درسوا قوة روسيا العسكرية أن “روسيا بقيادة فلاديمير بوتين أصبحت عدوانية من جديد”.

والأكثر خطورة أن قوة روسيا العسكرية ازدادت حتى أنها أصبحت قادرة على محاربة “الأعداء المسلحين تسليحا جيدا”، بحسب الصحيفة، التي أشارت إلى أنه “من أجل ذلك تخترع روسيا أسلحة جديدة، وقد صنعت طائرات مسيرة هجومية وأسلحة الليزر وأسلحة السرعة الفائقة الأعلى كثيرا من سرعة الصوت وروبوتات مقاتلة”.

وليس هذا فحسب، بل أشارت الدراسة إلى أن “بوتين حصل على سلاح صاروخي لا يقدر أي نظام غربي للدفاع الجوي على إيقافه” هو صاروخ “أفانغارد” القادر على حمل رؤوس نووية الذي تبلغ سرعته “33 ألف كيلومتر في الساعة” ويتراوح مداه بين “4000 و6000 كلم”. ونوهت الصحيفة إلى “أن الناتو (حلف شمال الأطلسي) لا يملك سلاحا كهذا”.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. إلى العالم محي الدين جمالي الملقب سابقا بالبطريق
    لاداعي لإستعراض العضلات في إثبات أن سرعة 33 الف كيلومتر في الساعة لمقذوف لايمكن تحقيقها .
    يكفي القول أنه خطأ مطبعي والسرعة الصحيحة لصاروخ أفنغارد الروسي الجديد هي 6000 كيلومتر في الساعة أي ستة أضعاف سرعة الصوت إضافة إلى صواريخ تحمل رؤوس نووية عابرة للقارات وعابرة بالكامل لأنظمة التتبع والملاحقة الأمريكية والتغلب عليها.
    إذا فيك تبرهن انو سرعة ستة أضعاف الصوت لصاروخ غير ممكنة وإذا فيك ان تثبت بطلان المزايا الحديثة للصواريخ الروسية التي لاتتوفر لدى الغرب فلا تقصر…كي يتحقق لديك”كلمة حق يراد منها باطل”
    إن روسيا تتخذ موقف عادل ومشرف من القضية السورية الفلسطينية وهي تدعم المقاومة البطلة وأي تفوق روسي على معسكر الشر الأمروصهيوني هو مكسب للجميع
    تحياتي

  2. لان يكون هناك حرب بين روسيا والغرب نهائيا لانة سوف تكون نهاية الدول الاوروبية وأمريكا وروسيا فى حرب سواء نووية أو غير نووية صواريخ بسرعة 33 ألف كيلومتر فى الساعة لو أطلقت من غواصات وبوارج من مسافة 2000 كيلومتر فقط عن سواحل أمريكا او أوروبا سوف تصيب اهدافها بدقة حتي قبل أن يكتشفها الرادار وتستعد لها أجهزة الدفاع الجوى.

  3. من اين هذه المعلومات روسيا لا شيء مقابل اميركا وليس الغرب ولو كانت كما التقرير ل خربت مالطا اكتر مما هي خربانه

  4. …33 الف /كلم فى الساعة… سرعة مبالغ فيها كثيرا…والسبب فيزيائى /كيميائى بدرجة اولى …سافسر…صاروخ افانغارد من الصواريخ الثقيلة …فيزيائيا يستحيل خلق تسارع ارضى/فضائى يكون خارقا للوصول
    الى حدود خط كارمن ….ولمن لايعرف خط كارمن فانى اقول ان هدا الخط عنده يتم الفصل بين الفضاء الارضى والفضاء الكونى ….حيث نخرج من حسابات الايروديناميك الى حسابات الديناميك الفضائى ..لااعتقد
    جازما…. ان علماء الصواريخ الروس وصلوا الى هدا الاختراق الخارق فى فيزياء الدفع الفضائى ….الحقيقة الفيزيائية تقول ان ثقل الصاروخ يشكل عائقا كبيرا امام المحركات للتعامل مع الجادبية الارضية…ثم ان
    الوقود الكيميائى لتشغيل المحركات الصاروخية يمثل عبئا اخر فى حسابات الاطلاق والتوجيه ….السؤال الدى يطرح نفسه كم تستغرق عملية الاحتراق فى المراحل المختلفة لكى يتخلص الصاروخ من طوابقه الثلاث
    المكونة لهيكله …..ثم ان مسافة 4000/6000كما ورد فى نص المقال لاتحتاج الى هده السرعة الخارجة عن المالوف VITESSE HYPERSONIQUE …واخطر مافى الامر كيف سيتم التعامل مع الرؤوس
    النووية وهى تخترق المجال الارضى بهده السرعة الرهيبة ….الشيئ المؤكد فيزيائيا هو ان جميع الؤوس النووية ستنفجر عند ملامستها الغلاف الجوى للارض…وكلما زادت السرعة زاد الارتياب DELTA/X..
    للاخوة القراء اقول ان معادلة كارمن لحساب التسارع من الارض الى حدود نهاية الغلاف الجوى هى كما يلى…L= 1/2pv/2ac/l ….حيث ان L تساوى قوة الرفع…P…كثافة الهواء….V…السرعة بالنسبة للهواء A….مساحة الجناح..C/L….معامل الرفع عند زاوية هجوم مطلوبة….ورقم ماخ وعدد رينولدز محددين.وهناك معادلة اخرى يمكن الحاقها وان كانت شديدة التعقيد وهى كما يلى …L=1/2pv2/0acl=mg….حيث ان v/0تسمى السرعة المدارية m=الكتلة الفيزيائية ….g=التسارع الناتج عن الجادبية …. ماصرح به الروس يخرج عن نطاق المتعارف عليه علميا …حتى وان كان هناك
    توافق فى نظرية النسبية لانشتاين فى السرعات الكونية ….والله اعلى واعلم …ضابط سامى فى الدفاع الجوى عن الاقليم الجزائرى ….حاصل على شهادة عليا فى الفيزياء

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here