دي ميستورا: سوريا تتجه نحو تقسيم كارثي وعودة الدولة الاسلامية إليها إذا لم يتم التوصل إلى تسوية سلمية شاملة

جنيف ـ وكالات: اعتبر المبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا أن سوريا تتجه نحو “تقسيم كارثي”، مرجحا عودة تنظيم “الدولة الاسلامية” إليها، إذا لم يتم التوصل إلى تسوية سلمية شاملة.

وأضاف دي ميستورا في كلمة ألقاها في معهد للدراسات العليا في جنيف: “الحقيقة تكمن في أن التقسيم الهادئ لسوريا والذي مرت عليه فترة زمنية طويلة وما نراه في الوقت الراهن من فقدان السيطرة على مناطق مختلفة في سوريا، سيكون له تأثير كارثي ليس فقط على سوريا بل والمنطقة بأسرها، حسب “رويترز”.

وأكد المبعوث الأممي أن التسوية الشاملة للأزمة السورية لن تنجح دون مشاركة المستبعدين وخاصة الأغلبية السنية.

 ويشن الجيش التركي منذ 20 يناير الماضي بمشاركة عناصر من الجيش السوري الحر”، عملية “غصن الزيتون” العسكرية ضد المسلحين الأكراد في منطقة عفرين شمال غربي سوريا، وتمكن أمس الأحد من السيطرة على مدينة عفرين.

ولم تكتف أنقرة بهذا الحد من التوغل في شمال سوريا، فقد صرح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الاثنين بأن القوات المسلحة التركية عازمة على توسيع نطاق عملية “غصن الزيتون” في شمال سوريا لتشمل مناطق منبج والقامشلي وعين العرب.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. ربما لا يعلم السيد دي مستورا ان تقسيم سورية هو ضمن المخطط الامريكي الذي وضعه المستشرق اليهودي برنارد لويس لتفتيت وتمزيق العالم العربي اجمع من المحيط الى الخليج وبعضا من أمة العروبة سائرون بالركاب وكل ذلك يَصْب في مصلحة اسرائيل. امريكا مع السلطان اردوغان والمعارضون ماضون في التقسيم. حتى لا تقسم سورية اطلب من امريكا ان تنسحب من سورية وعندها ستنتهي مئساة سورية والعراق وليبيا واليمن ولكن امريكا ماضية بمخططتها ولن تصغي لأحد وربما تكون النتيجة حرب عالمية ثالثة.

  2. أنت يا دي مستورا ركّبت لسانا يحسن اللهجة الطائفية؟ أصبح الارهابيون الآن من أصحاب الحقوق “السنية”. من يقسّم سوريا؟ لماذا لا تفصح عن هذه الأيادي “الهادئة”؟ هادئة؟؟؟ يا دي مستورا أذكرك بأن المنافقين في الدرك الأسفل من النار.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here