دي ليخت: قررت الانضمام إلى يوفنتوس قبل أن يطلب مني رونالدو ذلك

روما – (د ب أ) – قال لاعب قلب الدفاع الهولندي ماتيس دي ليخت اليوم الجمعة إنه كان قد قرر بالفعل الانضمام إلى يوفنتوس الإيطالي لكرة القدم، قبل أن يطلب منه ذلك النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، مؤكدا أنه انضم إلى يوفنتوس بهدف التتويج بالألقاب.

وانضم دي ليخت 19/ عاما/ رسميا إلى يوفنتوس المتوج بلقب الدوري الإيطالي ثماني مرات متتالية، أمس الخميس قادما من أياكس الهولندي في صفقة قيمتها الإجمالية 5ر85 مليون يورو (96 مليون دولار).

وقال دي ليخت خلال مراسم تقديمه “مازلت صغيرا لكنني أشعر بأنني اكتسبت خبرة كبيرة بالنسبة للاعب عمره 19 عاما، لذلك اتخذت هذه الخطوة من أجل اكتساب مزيد من الخبرة والتعلم من اللاعبين هنا.”

وأضاف “أتيت إلى هنا لأن إيطاليا من أكثر الوجهات التقليدية للمدافعين. واللعب ليوفنتوس يمثل خطوة رائعة بالنسبة لي.”

وكان دي ليخت قد أصبح في العام الماضي أصغر لاعب في تاريخ أياكس يرتدي شارة قيادة الفريق، وتوج معه في الموسم الماضي بثنائية الدوري والكأس.

كذلك صعد دي ليخت مع الفريق إلى نهائي الدوري الأوروبي في 2017 كما سجل الهدف الذي حسم فوز أياكس على يوفنتوس في دور الثمانية من دوري أبطال أوروبا في نيسان/أبريل الماضي.

وانضم دي ليخت إلى خط دفاع بارز يضم المخضرمين ليوناردو بونوتشي وجيورجيو كيليني، قائد يوفنتوس، وسيلعب تحت قيادة المدير الفني ماوريسيو ساري المدرب السابق لتشيلسي الإنجليزي ونابولي الإيطالي.

ويتطلع يوفنتوس في الموسم الجديد إلى التتويج بلقب دوري الأبطال للمرة الأولى منذ عام 1996 وقد واصل تعزيز صفوفه، وذلك بعد عام من ضم النجم البرتغالي رونالدو.

وكان رونالدو قد طالب دي ليخت بالانضمام إلى يوفنتوس، عقب مباراة المنتخبين البرتغالي والهولندي في نهائي دوري أمم أوروبا في حزيران/يونيو الماضي.

وقال دي ليخت “عقب نهائي دوري الأمم، كنت بالفعل واثقا من رغبتي في الانضمام إلى يوفنتوس، كانت مجاملة هائلة أن يطلب مني كريستيانو الانضمام للفريق، ومع ذلك لم يكن ذلك ما أحدث الفارق.”

وأبدى دي ليخت طموحا كبيرا مع يوفنتوس قائلا “أمامنا أربع مسابقات ونرغب في الفوز بهم جميعا. هذه هي عقلية يوفنتوس.”

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here