دي فيلت الألمانية: تركي الفيصل يكشف هدف طهران من الخليج ويحكي قصة “صاحب الكلب الإيراني”

قال الرئيس الأسبق للاستخبارات العامة السعودية الأمير تركي الفيصل، إن إيجاد حل للأوضاع المتوترة في الخليج يحتاج إلى إجماع عالمي في مواجهة إيران، مشيرا إلى أن ما جلب الإيرانيين إلى طاولة المفاوضات في عام 2009 حول برنامجهم النووي كان العقوبات القاسية.

وأشار الأمير تركي الفيصل، خلال حوار أجراه مع صحيفة “دي فيلت الألمانية”، إلى أن الإيرانيين لا يظهرون علانية ما يبطنون، فهدفهم النهائي هو استهداف دول الخليج، مشددا على ضرورة عدم استبعاد العقوبات العسكرية.

وأضاف: “لقد قالوا بالفعل، إنهم يريدون الأماكن المقدسة في مكة المكرمة والمدينة المنورة، أنا لا أفهم لماذا لا يأخذهم البعض على محمل الجد في هذا الخصوص”.

وردا على سؤال بشأن اتجاه الرئيس الأمريكي دونالد ترمب التفاوض مع إيران، قال الأمير تركي الفيصل، إن “ترامب سيفعل ذلك فقط بالشروط التي صاغها بما في ذلك الكشف الشامل عن البرنامج النووي الإيراني، ووقف برنامج الصواريخ وإنهاء الدعم للميليشيات في البلدان الأخرى، بينما في المقابل يريد الأوروبيون إجراء محادثات مع إيران بأي ثمن”.

وأوضح بالقول: “منذ البداية، كانت استراتيجية إيران تكمن في تضييق المفاوضات حول القضية النووية والرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما اقتنع بذلك منهم، لكن ألق نظرة على ما فعله الإيرانيون عندما حصلوا على الصفقة النووية في جيوبهم”.

وتابع: “هل كانوا يجلسون في مكاتبهم ويقولون: عظيم، الآن يمكننا أخيرا بناء الطرق والمدارس لشعبنا؟ على الإطلاق، لقد دعموا الميليشيات وقتلوا الناس في أوروبا، ومن كل هذا، لا تمنعهم الصفقة النووية. باختصار، دونالد ترامب محق في ذلك”.

وأشار إلى أن وزير الخارجية الأسبق الأمير سعود الفيصل ضـرب مثلا للطريقة الإيرانية في المفاوضات بعالم آثار أوروبي يتجول في سوق إيرانية ويرى إناء أثريا جميلا يشرب منه كلب، فيطلب من البائع شراء الإناء، وحينها يرفض البائع بحجة أنه مخصص لسقي كلبه فيعرض عليه مبلغا كبيرا ثمنا للكلب، فيوافق البائع.

وعن الطريق لمعالجة الأزمة الخليجية، قال الأمير تركي: هاجم الإيرانيون الشحن الحر في خليج هرمز، المجتمع الدولي وقف في موقف المتفرج، كما كانت الهجمات على منشآت النفط السعودية في بقيق وخريص في الوقت ذاته هجوما على العالم أجمع، هذه المشكلة تحتاج إلى إجابة مشتركة وشاملة، وأيضا إلى إجماع عالمي.

وعن إمكانية وجود منظمة للأمن والتعاون في الشرق الأوسط على غرار أوروبا، أجاب الأمير تركي الفيصل قائلا: عندما اجتمع مجلس التعاون الخليجي آخر مرة في قمة الكويت، تم توجيه خطاب إلى إيران يقترح اتفاقية مماثلة، بحيث لا تدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى، ولا عدوان عسكريا، مع التعاون في مجال النفط والغاز، ولم نتلق أي رد من إيران، حتى إنهم لم يقولوا من باب المجاملة إنهم سيبحثون في الأمر أو أي شيء من هذا القبيل”.

وكان مجلس الوزراء السعودي جدد التأكيد على ضرورة وجود اتفاق دولي شامل يمنع إيران من الحصول على السلاح النووي بأي شكل من الأشكال.

وخلال الجلسة، التي ترأسها العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي العهد الأمير محمد بن سلمان، أمس الثلاثاء، أشار مجلس الوزراء إلى ما شددت عليه المملكة في كلمتها أمام الأمم المتحدة في نيويورك من أهمية وجود اتفاق دولي شامل يضمن منع إيران من الحصول على السلاح النووي بأي شكل من الأشكال، وذلك حسب وكالة الأنباء السعودية “واس”.

Print Friendly, PDF & Email

6 تعليقات

  1. ان كل ما ينطق به هذا الشخص كذب ودجل و احتيال ولكن الصحيح انه الاب الروحي لكل الجمعات الوهابيه الارهابيه التي دمرت الامه وشوهت صورتها لكي يرضى عنه مشغلوه واسياده…

  2. ايييه ….. تعود بي الذاكرة الى قرابة 50 عاما الى الوراء. في ذلك اليوم الماطر من ايام خريف المانيا الباردة ، وكان الوحل قد علق بحذائي عندما دخلت السكن الجامعي القابع على أطراف الغابة . كان في بهو السكن مكان مخصص للجرائد اليومية والمجلات واستوقفني في ذلك اليوم عنوان استفزازي لجريدة “دي فلت” المعروفة بولائها لاسرائيل والتي تصدر عن مؤسسة صحافية ذات توجه صهيوني . استأذنت من العدد القليل من الزملاء المتواجدين في المكان وقلت لهم أن الفائدة الوحيدة التي اراها لهذه الجريده هي مسح الوحل عن حذائي وسوف ابلغ الجريدة بهذه الميزه. وبالفعل كتبت رسالة يومها الى جريدة “دي فلت” ابلغتهم فيها عن أخبارهم المضللة وعن ما قمت بعمله مع جريدتهم.
    مجرد ظهور هذا الامير في مقابلة مع هذه الجريدة المعروفه بتحريضها الدائم على العرب والمسلمين هو ادانة له ولكل ما يقوله.

  3. ما يتحدث عنه الفيصل ليس صحيحا وبعيد عن الحقيقة يقول إن أيران طالبت بمكة والمدينة الشريفتين وتريد احتلالها وتركيا ماذا عنها لو كانت تركيا قريبة من السعودية لفعلتم بها أكثر من إيران الموضوع أن إيران كدولة تخاف على نفسها من امريكا واسرائيل والسعودية تتعاون مع امريكا واسرائيل للحفاظ على ديمومة الحكم العائلي في السعودية ولا يهمها لا فلسطين ولا الأقصى المهم ال سعود وانا كمواطن عربي انصح السعودية بالتصالح مع إيران وأن تبتعد عن إسرائيل والتلميح السعودي بالتطبيع مع إسرائيل لإرضاء امريكا ليس لصالح السعودية على السعودية أن تنتهج نهجا اخر مع إيران وأن تبتعد أن إسرائيل لأنه سيشكل خطرا على إيران .

  4. السیدالخامنئی حرم السلاح النووی ،ثانیاًایران لیست بحاجه لسلاح نووی لتدافع عن نفسها ، ثالثاً لماذا لا تعترض علی الاسلحه النوویه الصهیونیه ، رابعاًترامب سیدک ومتی العبد خالف سیّده ،خامساً من ضرب ارامکو ابطال الیمن ولکن عنجهیتکم وتحجر عقولکم لا یرید ان یقبل و تنظرون للیمنیین بنظره استصغار ،سادساً کنتم تهددون بمحو ایران خلال یومین وبعد ما قال لکم سیدکم اذا رفعنا ایدینا عن حمایتکم یجب ان تتعلموا اللغه الفارسیه خلال اسبوع عرفتم حجمکم ،سابعاً ….. ………..ولّه بلاش

  5. ” وقتلوا الناس في أوروبا”
    ما هو المقصود من هذا الکلام؟ ان کان المقصود الهجمات الارهابیه، فهذه الهجمات قامت بها عناصر الدوله الاسلامیه (داعش) الذین یعتنقون العقیده السلفیه الوهابیه التی تدعمها المملکه من اموال النفط و هم معادون جدا لایران و الشیعه بشکل خاص! فمادخل ایران بهذه الهجمات یا سعاده الوزیر؟

  6. اسئلة بسيطة لـ “صاحب السمو “الملكي!!” لعله يجيب عليها:
    1- صرحتم قبل حوالي سنة و نصف ان السعودية تستطيع ضرب ايران و احتلالها في اثنتي عشرة ساعة. ما الذي حدث لــ “سموكم” لتطلبوا كل دول العالم؟ ألم تعد اسرائيل كافية لمساعدتكم؟
    2- لماذا “سموكم” قلق على الشعب الايراني؟ أليس من الاولى أن يقلق “سموكم” على الشعب العربي “السعودي” حيث قمتم بإعطاء امواله الى السيد ترامب بحيث لا يصدق ذلك العقل: اربعمائة و ثمانية و ستين مليار دولار!!! تكفي لإغناء كل فقراء الارض و ليس الشعب العربي في الجزيرة و حسب.
    3- من الذي يتدخل في شؤون الدول الاخرى؟ ايران؟ أيقصد “سموكم” دفاعها عن فلسطين و منعها من اسقاط سوريا؟ أيعني “سموكم” ان صواريخها التي تقلق اسرائيل يجب تحجيمها؟ ها؟ ماذا عن حربكم ضد شعب اليمن العربي. ماذا قتلكم الاطفال اليمنيين و امهاتهم و هدمتم مدارسهم و مستشفياتهم وقصفتم اعراسهم و جنائزهم؟ هذا ليس تدخلا؟ ما الذي يسميه “سموكم” اذن؟ إعادة الشرعية؟ شرعية من؟ ألم تنتهي شرعيته؟ لقد مضت خمس سنوات على حربكم الظالمة؟ متى تنتهي شرعية وكيلكم؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here