ديوكوفيتش يحافظ على هيمنة الثلاثة الكبار عبر التتويج بأستراليا المفتوحة… ومفاجآت السيدات تتواصل

ملبورن-(د ب أ) – اختتمت منافسات بطولة أستراليا المفتوحة للتنس، أولى بطولات “جراند سلام” الأربع الكبرى في الموسم، أمس الأحد، وقد كانت شاهدا جديدا على استمرار هيمنة “الثلاثة الكبار” على منافسات فئة الرجال، وكذلك استمرار سلسلة المفاجآت التي تشهدها منافسات فئة السيدات.

وتوج النجم الصربي نوفاك ديوكوفيتش باللقب أمس الأحد، لتتواصل سيطرته مع السويسري روجيه فيدرر والإسباني رافاييل نادال، على بطولات جراند لام، ويثبت ديوكوفيتش من جديد أنه جدير بوصف “ملك بطولة أستراليا المفتوحة”.

وحقق ديوكوفيتش 32/ عاما/ الفوز على النمساوي دومينيك ثيم المصنف الخامس للبطولة، في مباراة نهائية استمرت خمس مجموعات، ليكون الانتصار الثامن له في ثماني مباريات نهائية خاضها في البطولة الأسترالية.

وضمن ديوكوفيتش انتزاع صدارة التصنيف العالمي للاعبي التنس المحترفين من نادال، في النسخة الصادرة اليوم الاثنين، وذلك بعد أن توج باللقب أمس وهو اللقب الــــ13 على التوالي لـــ”الثلاثة الكبار” في بطولات جراند سلام.

وقال ثيم الذي خسر في الدور النهائي ببطولة فرنسا المفتوحة (رولان جاروس) أمام نادال في كل من عامي 2018 و2019، موجها حديثه لديوكوفيتش عقب مباراة أمس :”ما تفعله طوال هذه السنوات هو شيء خيالي.”

وأضاف “أنت واللاعبان الآخران (فيدرر ونادال)، أعتقد أنكم ارتقيتم بتنس الرجال إلى مستوى جديد تماما، وأنا فخور حقا وسعيد بأنني أتنافس في هذه الحقبة.”

ورفع ديوكوفيتش رصيده من الألقاب في بطولات جراند سلام، بذلك إلى 17 لقبا، ليقلص الفارق من فيدرر الحائز على 20 لقبا ونادال الحائز على 19 لقبا.

ويعد نادال مرشحا بشكل كبير لمعادلة رقم فيدرر 38/ عاما/ عبر بطولة فرنسا المفتوحة (رولان جاروس) التي توج نادال بلقبها 12 مرة.

وحصد الثلاثة الكبار 56 لقبا من إجمالي 68 نسخة من بطولات جراند سلام، اعتبارا من تتويج فيدرر بلقب ويمبلدون في عام 2003، وطوال هذه الفترة لم تخل المباراة النهائية لكل من البطولات من أحد الثلاثة الكبار، سوى في خمس مرات فقط.

وقال ديوكوفيتش عقب فوزه أمس “بطولات جراند سلام تشكل واحدة من الأسباب الرئيسية لاستمراري في التنافس والمشاركة في منافسات الموسم بأكمله، وأحاول بالطبع أن أكون الأبرز في التاريخ. هذا هو الهدف المهم الآخر.”

وأضاف “إنني سعيد بشكل كبير إزاء البداية التي قدمتها في الموسم،. فهذا يشكل دفعة لي خلال العام.”

ورغم استمرار هيمنة الثلاثة الكبار، نجح عدد من النجوم الصاعدين في فرض أنفسهم على الساحة بقوة، ومنهم دانييل ميدفيديف ودومينيك ثيم الذي أطاح بنادال، وكذلك الألماني ألكسندر زفيريف الذي وصل إلى الدور قبل النهائي.

أما منافسات السيدات، فلا تزال الصورة مختلفة بها، حيث تتواصل المفاجآت، ولا يزال من الصعب التكهن بشأن التتويج بالألقاب.

وغابت بيانكا أندريسكو، المتوجة بلقب أمريكا المفتوحة (فلاشينج ميدوز)، عن بطولة أستراليا بسبب إصابة في الركبة، كما خرجت حاملة اللقب اليابانية ناومي أوساكا والتشيكية كارولينا بليسكوفا المصنفة الثانية على العالم وكذلك النجمة الأمريكية سيرينا وليامز، خلال الأسبوع الأول من منافسات أستراليا المفتوحة.

بينما شهدت البطولة انطلاقة مذهلة للأمريكية الشابة صوفيا كينن 21/ عاما/ التي واصلت المشوار حتى اعتلت منصة التتويج ليكون اللقب الأول لها في سجل مشاركاتها ببطولات جراند سلام.

وبذلك توجت أربع لاعبات مختلفات باللقب في آخر أربع بطولات جراند سلام، كما أن ثمانية من آخر 12 بطولة جراند سلام، شهدت تتويج أول للاعبات في تلك البطولات.

ونجحت كينن، التي دخلت المراكز المئة الأولى في التصنيف العالمي للاعبات التنس المحترفات في عام 2018 ولم تتوج بأي لقب حتى أوائل عام 2019، في الإطاحة بالأسترالية أشلي بارتي المصنفة الأولى على العالم وكذلك النجمة الإسبانية جاربين موجوروزا المتوجة بلقبين في جراند سلام، لتصبح أصغر لاعبة تحرز لقب أستراليا المفتوحة منذ 12 عاما.

وخاضت سيرينا البطولة الأسترالية بأمل معادلة رقم مارجريت كورت المتمثل في إحراز 24 لقبا في بطولات جراند سلام، لكن مشوارها في بطولة أستراليا انتهى بشكل أسرع مما كان متوقعا وخرجت من الدور الثالث.

ولا يزال فيدرر وسيرينا وليامز، وعمر كل منهما 38 عاما، يواصلان الإصرار على التتويج بلقب آخر في جراند سلام، بينما أنهت كارولين فوزنياكي 29/ عاما/ مشوارها في ملاعب التنس، وودعت اللعبة عبر خسارتها أمام التونسية أنس جابر في الدور الثالث للبطولة الأسترالية.

أما النجمة الروسية ماريا شارابوفا، الحائزة على خمسة ألقاب في بطولات جراند سلام”، فقد أبدت قدرا من الشك بشأن مستقبلها إثر الخروج من الدور الأول ببطولة أستراليا.

وقالت شارابوفا المصنفة الأولى على العالم سابقا، في تصريحات للصحفيين لدى سؤالها بشأن ما تعتزمه في موسم 2021 :”لا أعرف. حالفني الحظ في التواجد هنا… ومن الصعب بالنسبة لي أن أتوقع ما سيحدث بعد 12 شهرا.”

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here