ديما الرجبي: “سيساوي يا ريس” حملة انتخابية بنكهة معهودة

 

dima-rajabi.jpg666

ديما الرجبي

كان لابد من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أن يبدأ حملته الإنتخابية من الهوية الشخصية أو ” البطاقة ” بوضع كلمة ” سيساوي يا ريس ” لتحل مكان البصمة لتأكيد الموافقة والإجماع على إنتخابه، في الدورة الإنتخابية التي يُصرع كل منافس له ” بقدرة قادر ” بقضايا فساد من حيث لا يحتسب بمجرد الإعلان عن ترشحه .

النظام القمعي السائد في العالم العربي يجعلنا نتيقن بأن ثورات مواقع التواصل الإجتماعي لم تعد تأتي أوكلها بعد أن كانت منذ بضع سنين سبباً للإطاحة بأنظمة فاسدة وحكومات مُفسدة .

لا أنكر مدى إعجابي “بكوميديا” الأنظمة التي تبدأ ” بضحكة جنان” وتنتهي بدمعة على الهم الوطني ؟!

الريس الذي عايش ” المية بالتلاجة ” هو الأقدر على ملامسة هموم الشعب وهو الأحق بالرئاسة وهو الذي أكد عند سؤاله عن نية الترشح للانتخابات الرئاسية بأنه لن يجيب على هذا السؤال إلا بكلمة واحدة مزجت بالضحكات من سيادته … ليقول

” مين الي تجيبوه ده بتاعكو انتو ومن بعد ما تجيبوه ما تقولوش ما اصلنا ….. ”

بإشارة أن الشعب المصري مسؤول عن قرار إنتخابه للريس الجديد ؟!

وهو الأمر الذي يجعل الأمر أكثر كوميديا حيث أن الحملة الإنتخابية وتتالي سقوط المنافسين يشي بعقيدة النظام المصري بالتدخل في حرية الشعب وحقه الدستوري ؟

بينما تراقب الحكومة بكثف أي ” منغص ” للريس يبقى الشعب المصري متعلقاً بلحظة تحقيقه ” لحريته” ساعة اعلان تنحي مبارك عن الرئاسة يرددون على آذانهم ” لو كنت ناسي أفكرك ” بمحاولة بائسة لإحياء الثورات المتدلية من مقصلة ” الحرية” فمنذ الإنقلاب الذي حصل على محمد مرسي ومصر تعاني عسر هضم للحقيقة .

مصر كأي دولة عربية تحركها قوى قمعية تتجه إلى تكميم الأفواه وتصفيد الأيدي وما عايشه هذا الشعب جعله يبتعد كل البعد عن أي ثورة في هذا الوقت على الأقل .

فإذا كان الإعلام موجه والحكومات تابعة والريس مطمئن ، ماذا تبقى من الحريات ؟!

والشي بالشيء يُذكر، يطرأ على الساحات الإلكترونية صبغة لم ينتبه لها أحد أو ربما أدركها احدهم ولم يتحدث بها الا وهي ” ثورة الثرثرة ” والتي بات كل مواطن في شتى بقاع الأوطان يعبر عن سخطه من خلال إدراجٍ “مراقب بشدة” لتسجيل موقف بطولي يتسم ” باللحظية ” ويكتفي في تأييد المعلقين والمعجبين والمغردين له ليعزز بنفسه/ا ربما موقف سيسجله التاريخ له عندما تمسي السلاسل بالأعناق .

لم يشهد التاريخ انبطاحات كالتي يسجلها اليوم ولم تشهد الشعوب ضنك وإختناق كما تشهده اليوم ، فما بين ارتفاع معدل الجريمة والدعارة والفساد وغلاء والخ …. من حطب الحكومات الذي تحترق به الشعوب

يبقى الأمر لا يبتعد عن كونه حقبة تاريخية جديدة لن نتذكر بها يوماً واحداً انتصرنا به لأنفسنا أو لكرامتنا …

والله المستعان

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here