ديلي تليغراف: النظام الشمولي في الصين يكذب

نشرت صحيفة ديلي تليغراف تقريرا كتبته، جولييت صامويل، عن تعامل السلطات الصينية من انتشار فيروس كورونا، وكيف أنه فضح أساليب النظام الشمولي في بكين.

تقول جولييت إن الصين ستقضي عطلة العام الجديد في محاولة السيطرة على مرض جديد يصيب الجهاز التنفسي قتل 26 شخصا ويعتقد العلماء أنه انتشر بين الآلاف.

وتضيف أن الجانب المفرح في القضية أن الفيروس ليس فتاكا مثل فيروس سارس، فهو أشد عشر مرات من الزكام العادي، بمعنى أن 98 في المئة من المصابين به لا خطر على حياتهم، بينما نسبة النجاة من سارس 85 في المئة. فالأمر خطير ولكنه كارثة كبيرة.

ولكن الصين تتعامل مع فيروس كورونا بطريقة مختلفة عن تعاملها مع سارس في 2003.

وتورد الكاتبة قول بيتر كيلام، الأستاذ بجامعة إمبيريال كوليدج، إن أهم شيء في التعامل مع الأوبئة هو تبادل المعلومات. وهذه ليست خصلة من خصال النظام الصيني. ولكن لأغراض علمية، يبدو أن الصين والمؤسسات الدولية حفظت الدرس من محاولة بكين إخفاء الحقيقة بشأن فيروس سارس.

فقد حصل العلماء في مختلف بلدان العالم على معلومات بشأن الفيروس وانتشاره، وهو ما يسمح لهم بتشخيص المرض والبحث بسرعة عن أدوية محتملة. وقد زار فريق خبراء من منظمة الصحة العالمية منطقة ووهان التي بدأ فيه الوباء هذا الأسبوع ونوه بالجهود التي بذلتها السلطات الصينية في التعامل مع الأزمة.

ولكن جولييت تقول إن حرية التعبير مقيدة في الصين. فوسائل الإعلام العامة هونت في تغطياتها من القضية، وكانت أخبار انتشار فيروس كورونا تبث بعد أخبار الرئيس شي جين بينغ وخطاباته الرائعة.

وتحدثت بعض وسائل الإعلام الخاصة بشيء من الحرية عن الموضوع، ولكنها لا تعرف متى يطلب منها أن تتوقف عن الكلام مثلما تعودت عليه كلما تعلق الأمر بالتلوث أو الغذاء أو غيرها من المواضيع الحساسة. فالمجال يُفسح لها نسبيا لفترة من الزمن ثم تكمم الأفواه قبل أن يخرج النقاش عن السيطرة.

وتقول الكاتبة إن الأنظمة الشمولية ربما تكون مؤهلة أكثر من غيرها للسيطرة على الأوبئة، فعزل منطقة يعيش فيها 30 مليون شخص مثلما تفعل الصين في ووهان لم يحدث في أي مكان آخر في العالم. فبكين تسعى إلى إنشاء شبكة مراقبة قادرة على تتبع كل فرد أينما كان وفي كل وقت لتتبع العدوى وانتشارها.

ويندهش الناس في الغرب عندما يسمعون أن السلطات في ووهان بصدد بناء مستشفى جديد خلال أسبوع.

ولكن الرغبة في السيطرة الكاملة، بحسب الكاتبة، يمكن أن تكون خطيرة بقدر ما تكون فعالة. فهناك تقارير مفادها أن السلطات في ووهان تمنع وصول الأخبار كاملة عن الفيروس للناس.

(بي بي سي)

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. هذه الصحيفة تكذب فليست الصين وحدها تعزل بعض مواطنيها

    اسرائيل تعزل غزة منذ سنوات عن العالم و تجوع أهلها ناهيك عن استباحتها لكامل فلسطين و عبثها بشعبه و بالسلطه الفلسطينيه و غيره من افعال سادية تفوق شمولية الصين

  2. هذه الصحيفة تحاول شيطنة الصين بطريقة فجة فالكل اعترف بشفافية الصين في التعامل مع الوباء اما قصة الشمولية فليس هناك دول شمولية اقبح من الامريكية والاوربية فالديمقراطية على طريقة اوربا وامريكا هي اقبح نظام شمولي عرفه العالم فهذا الرجل الابيض يقتل ويسرق شعوب العالم ويعيش على دمائها اللهم خلص البشرية المعذبة من هذا الوحش الابيض الذي ينتشر كالوباء في العالم من خلال سفاراته ومؤسساته العالمية الوباء الحقيقي الذي يجب اجتثاثه هو هذا النظام العالمي المقيت الذي يتزعمه الابيض الامريكي والاوربي

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here