ديلي تلغراف: ترامب ينقل معاركه إلى الفضاء بإعلان “حرب النجوم”

لندن ـ نشرت صحيفة ديلي تلغراف تقريرا كتبه محرر الشؤون الأمريكية، بن ريلي سميث، يقول فيه إن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نقل معاركه إلى الفضاء بعدما أطلق برنامج “حرب النجوم” الفضائي الجديد.

ويقول الكاتب إن ترامب أعلن الفضاء “مسرحا جديدا للحرب” عندما أطلق برنامج تطوير نظام مضاد للصواريخ باسم “القوة الفضائية”، قائلا إنه يريد تطوير أجهزة استشعار في الفضاء يمكنها رصد إطلاق الصواريخ، وإنه سيطلب توفير التمويل للمشروع في الميزانية المقبلة.

وتعد هذه الأجهزة من بين التعديلات التي يسعى البنتاغون إلى أن يدخلها على النظام المضاد للصواريخ.

ويرى الكاتب أن إعلان ترامب يشبه برنامج، رونالد ريغان، الطموح والمكلف في أوج الحرب الباردة. وقد أطلق عليه الساخرون اسم “حرب النجوم”.

وذكر ترامب في استراتيجيته أنه يريد أن يرصد أي صاروخ يطلق على الولايات المتحدة، وتدميره في أي وقت وفي أي مكان من العالم.

وأشار إلى أربع دول تشكل بالنسبة له تهديدا لأن الولايات المتحدة، وهي كوريا الشمالية وإيران وروسيا والصين، محذرا من أن الخصوم يطورون برامج الأسلحة بسرعة فائقة.

ويرى الكاتب أن ترامب ناقض نفسه عندما وصف كوريا الشمالية بأنها تشكل “تهديدا كبيرا” للولايات المتحدة، لأنه سبق أن قال بعد لقائه زعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ أون، العام الماضي إن بيونغيانغ “لم تعد تشكل خطرا نوويا”.

ويضيف أن تصريحاته التي أثارت استغراب الناس أكثر هي قوله “نقر بأن الفضاء أصبح مسرحا جديدا للحرب”.

ويذكر الكاتب أن رئيس لجنة الدفاع والأمن في البرلمان الروسي، فيكتور بوندريف، قال إن برنامج ترامب من شأنه أن يزيد التوتر في العالم. (بي بي سي)

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. بن ريلي سميث، يقول فيه إن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نقل معاركه إلى الفضاء بعدما أطلق برنامج “حرب النجوم” الفضائي الجديد.
    ============================

    لو فينا نهرب ونطير مع ها الترامباوي الطاير
    تنعقل بعد بكير شو صاير شو صاير
    يا نصر الحروب إنعش هالأعراب
    تيضحك صغار الأرض و ينعق الغراب
    ~~~~~~~~~~
    من على منصة تويتر نحذر نجوم الساء بأن الجد دونلد الترامباوى آتٍ….آتٍ….آتٍ….فيا نجوم اغربي قبل فوات الأوان
    سعاد من مملكة العابسين و دويلة البائسين..و راعية معيز الى يوم الدين

  2. بعدما سلم طرمب بفشله وعجزه أمام السلاح الروسي ؛ يحاول أن يستعيد هالة أمريكا “بمحاربة العصافير والحمام الزاجل” ؛ فهي على الأقل مخلوقات ظلت خارج التكنولوجيا والحضارة !!!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here