ديلي بيست: لماذا حذر سيناتور أمريكي مادورو من مصير القذافي؟

نشر موقع “ديلي بيست” تقريرا للكاتب سام برودي، تساءل فيه عن السبب الذي دعا السيناتور الجمهوري ماركو روبيو، الذي يعد من أشد أعداء الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، إلى أن يستخدم مصير القذافي مثالا في تغريداته لتهديد الرئيس الفنزويلي.

وقال تقرير الصحيفة أن روبيو كتب يوم الأحد تغريدة وارفق بها صورتين للزعيم الليبي معمر القذافي قبيل عملية قتله وبعدها، لافتا إلى أن القذافي، الذي أزعج الولايات المتحدة لعقود طويلة، قتل في عام 2011، وجاء مقتله البشع على أيدي ليبيين بعد التدخل الغربي بقيادة الولايات المتحدة للإطاحة به.

ويقول برودي إن تغريدة روبيو ضمت صورة فيديو لقتل القذافي، مشيرا إلى أنه تم تفسير هذه التغريدة بأنها رسالة لمادورو بأنه سيواجه المصير ذاته.

ويفيد الموقع بأن التغريدة قادت إلى نقد وشجب واسعين، حيث فسرها الكثيرون بأنها رسالة مبطنة عن قرب التدخل العسكري الأمريكي في فنزويلا للإطاحة بالزعيم الفنزويلي، مشيرا إلى أن روبيو لم يدعم علانية العمل العسكري ضد مادورو، إلا أنه ألمح إليه في الماضي، ووافق مع الرئيس دونالد ترامب على أن “الخيارات كلها مطروحة على الطاولة”.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. السيناتور الامريكي يحذر لانهم يمارسون ارهاب دولة على الدول الاخرى بالاضافة انهم مولوا التنظيمات الارهابية في العالم

  2. اصبحنا قدوه بالارهاب والقتل انه لا امر محزن كل هدا صنعه سفهاؤنا واسفا عليك امة العرب خمسون عاما وانا انشد بلاد العرب اوطاني من الشام وبقيت في بلادي في الشام وبلاد العرب سراب

  3. لم يعد يخفي على أحد أن هيمنة الولايات المتحدة الأمريكية على العالم بدأت في التآكل والتهديدات الأمريكية للشعوب الأخرى مجرد تغريدات على وسايل التواصل الاجتماعي لا تخيف أحدا ولا تأخذ بالجدية.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here