ديلى تلغراف: مؤيدو بقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي يفتقرون إلى الوحدة

نشرت صحيفة ديلى تلغراف مقالا بعنوان “مؤيدو بقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي يفتقرون إلى الوحدة”. وتقول الصحيفة إن عضو البرلمان البريطاني عن حزب المحافظين كين كلارك عاد من عطلته التي لم يكن يتابع خلالها الأنباء ليجد أنه وجهت إليه دعوة من حزب الليبراليين الأحرار كي يكون رئيس وزراء في حكومة محتملة تعارض الخروج من الاتحاد الأوروبي، وذلك بسبب موقفه الصريح المعلن المؤيد للبقاء. وقد ابدى كلارك موافقته على تلك الدعوة.

وتقول الصحيفة إن كلارك سياسي جدير بالاحترام، فقد كان وزيرا عظيما للخزانة في التسعينات، كما أن موقفه المؤيد لأوروبا يتسم بالنزاهة والثبات على المبدأ. وتتساءل الصحيفة: “لكن هل يمكن لكلارك أن يقود حكومة أن يقود حكومة من الليبراليين الأحرار والاشتراكيين والقوميين الاسكتلنديين والخضر”؟

وتقول الصحيفة إنه يبدو أن كلارك ذاته لا يعلم ما يدور حوله. وتضيف أن مؤيدي البقاء يزعمون أنهم يسعون للوسطية والاعتدال، ولكن سياساتهم لها تأثير تطرفي، حيث يؤدي زعمهم إن المطالبين بالخروج ليسوا إلا الأغبياء الذين يفتقرون إلى الرؤية أو المتطرفين اليمينين إلى جعل مؤيدي الخروج عاقدي العزم على إتمام الخروج.

وتختتم الصحيفة افتتاحيتها قائلة إن الراغبين في البقاء لا يمكنهم الاتفاق على زعامتهم أو على برنامج.  (بي بي سي)

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here