ديبكا: إجراء إيراني جديد في سورية بعد وصول بطاريات صواريخ “إس-300”

 

 

قال موقع استخباراتي إسرائيلي أن هناك تحركا إيرانيا جديدا في سوريا، بعد وصول بطاريات صواريخ “إس – 300” الروسية إلى سوريا.

ادعى الموقع الإلكتروني العبري “ديبكا”، مساء أمس الاثنين، أن ثمة صدمة أمريكية إسرائيلية، جراء وصول بطاريات صواريخ “إس — 300” الروسية إلى سوريا، وتولي خبراء إيرانيين قيادة هذه الصواريخ.

وذكر الموقع الإلكتروني الإسرائيلي أن الخبراء الإيرانيين سبق لهم التدرب على كيفية استخدام مثل هذه الصواريخ من قبل، خاصة وأن لدى طهران مثل هذه الصواريخ، وهي صواريخ “S-300PMU-2” الروسية التي تسلمتها إيران، في عام 2016.

واستطرد الموقع الإلكتروني الاستخباراتي الإسرائيلي في ادعائه بأن هذه الصواريخ “S-300PMU-2” تستخدم للدفاع عن المنشآت النووية الإيرانية، وبأنه بدأ بالفعل نقل طاقم إيراني رفيع المستوى، من طهران إلى دمشق، لاستخدام الصواريخ الروسية الجديدة في سوريا.

وأشار الموقع العبري إلى أن هناك تخوفا روسيا لاحتمال استهداف الطائرات الإسرائيلية أو الأمريكية لمقار بطاريات تلك الصواريخ في سوريا، وبالتالي

فضلت تواجد أطقم إيرانية لاستخدام هذه البطاريات.

وفي السياق نفسه، قال مصدر عسكري دبلوماسي روسي، أمس الإثنين، إن روسيا قدمت لسوريا كتائب من أنظمة “إس — 300” للدفاع الجوي، بدون أي مقابل، وبأنه تم تسليم دمشق، في الأول من الشهر الجاري، 3 كتائب “إس — 300 بي أم”، تضم كل كتيبة 8 منصات إطلاق، وكل ذلك بدون مقابل.

وأوضح المصدر الروسي أنه تم توريد أكثر من 100 صاروخ موجه لكل كتيبة.

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

5 تعليقات

  1. اسرائيل وروسيا قطبان مستقران في منطقة جغرافية مساحتها اقل من مساحة مدينة حلب وكل منهما له مصالح مختلفة عن مصالح الاخر في هذه المنطقة اما ان تكون اسرائيل هي المسيطرة او تكون روسيا هي المسيطرة او الحرب هي بينهما

  2. لا تنسوا صواريخ الاس 300 الايرانية المنشورة في لبنان لحماية اسود الله في حزب الله الذين سيقضون على اسرائيل.

  3. بدون مقابل!!! سوريا دفعت مقدما لشراء هذه الصواريخ من خمس سنين والجيش العربي السوري مدرب عليهم!

  4. بسم الله الرحمن الرحيم
    سوف تتغير قواعد اللعبه والحرب عندما يكون عند المقاومه اسلحه نوعيه تناهض الاسلحة الصهيونيه. ان البرنامج الصهيوني الامريكي البريطاني مع العملاء العرب وهو ان ل اتملك ايه دوله ايش شيء وايهنوع من القه حيث انهم كانو يمنعوا الفلسطينيين من حمل سكين طوله سته بوصات. ومنع الدول العربيه المحيطه باسرائيل بالتسلح باسلحه نوعيه وذلك لضمان التفوق الصهيوني على الدول العربيه ودول المنطقه. ولكن الكثير غافلين ويقبلون بالخنوع وعدم حمل السلاح ضد اعداءهم.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here