“دويتشه بنك” تدفع 240 مليون دولار لتسوية قضية التلاعب في أسعار الفائدة في أمريكا

نيويورك (د ب أ) – أظهرت وثائق قضائية اطلعت عليها وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) موافقة مجموعة “دويتشه بنك” المصرفية الألمانية العملاقة على دفع 240 مليون دولار لتسوية الاتهامات الموجهة إليها بالتلاعب بأسعار الفائدة بين البنوك (ليبور) في الولايات المتحدة.

وقد تم التوصل إلى التسوية بين المجموعة المصرفية الألمانية والمدعين في القضية ومنها مدينة بالتيمور وجامعة ييل الأمريكيتين. وتحتاج التسوية إلى موافقة القضاء حاليا حتى تدخل حيز التنفيذ.

وقال متحدث باسم “دويتشه بنك” إن البنك مسرور بالوصول إلى هذه النتيجة.

تواجه مجموعة “دويتشه بنك” تهمة الاتفاق مع عدد من البنوك المنافسة على التلاعب بقيمة الدولار من خلال التحكم في أسعار الليبور (سعر الفائدة بين البنوك في لندن) وغيرها من أسعار الفائدة الرئيسية.

كانت مجموعة “باركليز” المصرفية البريطانية قد توصلت في وقت سابق إلى تسوية موقفها في نفس القضية مقابل 120 مليون دولار ، كما وافقت مجموعة “سيتي بنك” المصرفية الأمريكية على سداد 130 مليون دولار لتسوية القضية.

وفي تشرين أول/أكتوبر الماضي توصلت مجموعة “دويتشه بنك” إلى تسوية منفصلة مع 45 ولاية أمريكية مقابل 220 مليون دولار.

وقد اضطر العديد من البنوك في مختلف أنحاء العالم إلى دفع مليارات الدولارات لتسوية القضايا المتعلقة بفضيحة التلاعب بأسعار الليبور.

يذكر أن سعر الليبور يستخدم في تحديد فوائد القروض والتمويل العقاري والعديد من المنتجات المالية التي يجري تداولها دوليا.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here