دول الخليج تطلب من ايران تغيير سياستها والتخلي عن النظام السوري مقابل الانفتاح عليها وهذا شرط من الصعب قبوله في ظل معادلات القوى على الارض في المنطقة

amir-kuwait-and-saudi-king.

 

 

تجسد زيارة امير الكويت صباح الاحمد الجابر الى طهران التي تبدأ الاحد رغبة خليجية حثيثة للمصالحة مع الجار الايراني تقود الى انهاء حالة العداء التي تصاعدت وبلغت ذروتها طوال الاعوام الثلاثة الماضية وانعكست في تحشيد الجيوش وانفاق حوالي 130 مليار دولار على شراء صفقات اسلحة امريكية واوروبية  حديثة استعدادا ودعم للخيار الامريكي العسكري الوشيك (في حينها) لتدمير المنشآت النووية الايرانية.

تراجع الولايات المتحدة الامريكية عن هذا الخيار العسكري فجأة، وبعد مفاوضات سرية استغرقت ستة اشهر في احد منتجعات العاصمة العمانية مسقط، تمخضت عن الاتفاق النووي المعروف اربك الدول الخليجية، والمملكة العربية السعودية على وجه الخصوص، ووضعها في موقف حرج للغاية، لانها وجدت نفسها وحيدة ظهرها الى الحائط في مواجهة قوة ايرانية اقليمية عظمى مدعومة بمؤسسة عسكرية قوية، وتحالف روسي هندي برازيلي قوي للغاية.

وحدة الصف الخليجي التي تجسدت بقوة خلف الخيار العسكري الامريكي انفرط عقدها بمجرد الاعلان عن الاتفاق النووي، وكان الشيخ عبد الله بن زايد اول زوار العاصمة الايرانية طهران للتهنئة بهذا الاتفاق، وتلا ذلك جولة للسيد محمد جواد ظريف وزير الخارجية الايراني الى عدة عواصم خليجية مثل الكويت وابو ظبي ومسقط والدوحة.

المملكة العربية السعودية وجدت نفسها تقف وحيدة ومطعونة في الظهر من قبل حليفها الامريكي الذي تخلى عنها بصورة مهينة وقاسية، ولذلك قررت التراجع عن سياسة المقاطعة والعداء الى سياسة اكثر تصالحية عندما وجهت دعوة الى السيد ظريف للمشاركة في مؤتمر وزراء خارجية دول منظمة التعاون الاسلامي في جدة وعلى هامشه من المتوقع لقاء مع نظيره السعودي الامير سعود الفيصل لبحث العلاقات الثنائية.

الدول الخليجية تريد ثمنا من ايران مقابل هذا التقارب معها، ولكنها تنسى انها تذهب الى ايران من موقف الضعيف، والمنطق يقول ان الطرف الضعيف لا يستطيع ان يملي شروطه على الطرف القوي، ولكنه يستطيع ان يقدم حوافز اقتصادية وسياسية للوصول الى ما يريد في نهاية المطاف بعيدا عن اساليب الغطرسة المتبعة.

الخلاف الايراني الخليجي ينحصر في ثلاث قضايا اساسية: الاولى الدعم الايراني السياسي والعسكري والمالي للنظام السوري، والثانية التدخل المباشر في الشؤون العراقية ودعم ايران لحكومة نوري المالكي والتحالف الشيعي الذي يدعمها، والثالثة الدعم الايراني القوي لحركة الحوثيين الشيعة في منطقة صعدة في شمال اليمن.

المملكة العربية السعودية تريد من ايران ان تتخلى عن النظام السوري، وتوافق على مشروعها العسكري الرامي الى اطاحته، وهذا طلب يصعب على ايران التخلي عنه بعد ان استثمرت المليارات وخسرت الكثير من ابنائها وابناء حلفائها (حزب الله) على مدى السنوات الثلاث الماضية من عمر الازمة، ولكن لايران مصلحة في الوصول الى حل سياسي يوقف نزيف الدماء والاموال في سورية، ولا يمكن التوصل الى هذا الحل المرضى للطرفين الا بالجلوس الى مائدة الحوار، وهذه هي احد ابرز مهام الشيخ صباح الاحمد امير الكويت في زيارته المقبلة.

الايرانيون الذين كشفوا عن دهاء سياسي لافت للنظر سيقدمون ثمنا للخليجيين حتما مقابل المصالحة معهم، وربما يكون هذا الثمن من خلال ابداء مرونة في القضايا السهلة مثل تهدئة حلفائهم في البحرين، واعادة احياء الحوار بين الحكومة والمعارضة، وتخفيف دعمهم للحوثيين، والسماح بتشكيل حكومة عراقية برئاسة شخصية غير نوري المالكي تكون مقبولة للطائفة السنية المدعومة سعوديا، وتسهيل انتخاب رئيس لبناني جديد من خلال رفع “فيتو” حزب الله.

الملف السوري الاكثر تعقيدا سيتم تركة الى المرحلة الاخيرة، مع اتفاق على تجنب التصعيد العسكري وتجميد الاوضاع الحالية على الارض ريثما تبدأ المفاوضات الجدية بين الجانبين.

ايران تحتاج دول الخليج والمصالحة معها لان هذا يخدم مشروعها السياسي والعسكري في المنطقة، ويخفف من ازمتها الاقتصادية، ولن نستبعد بذلها محاولات حثيثة لطمأنة حكومات هذه الدول من خلال التأكيد على نواياها السلمية ورغبتها في التعاون، ولكن من الصعب على دول الخليج الركون الى هذه التطمينات، وان كانت ستتظاهر بعكس ذلك لانه ليس امامها اي خيار آخر في الوقت الراهن.

الخطأ الاكبر الذي ارتكبته دول خليجية، والسعودية على وجه الخصوص، هو التحريض الطائفي، حتى لو جرى تبرير ذلك بانه جاء ردا على الطرف الآخر، فتعبئة الشعوب الخليجية طائفيا ضد ايران من خلال تصوير الصراع معها في العراق وسورية ولبنان على انه صراع بين السنة والشيعة، وتوظيف الآلات الاعلامية الجبارة في هذا المضمار وضع هذه الدول في مأزق حقيقي ستبدأ آثاره في الظهور اثناء وبعد محادثات المصالحة.

فالتحريض الطائفي سيف ذو حدين خاصة في دول خليجية توجد فيها اقليات شيعية قوية موحدة، مثل الكويت والبحرين (الشيعة اكثرية فيها) والامارات، وقطر وبدأت قلاقل واضطرابات، خاصة في ظل المد الاسلامي الاصولي السني في الوقت نفسه المتمثل في تيار الاخوان المسلمين من ناحية والفكر الجهادي الذي يجسده تنظيم “القاعدة”.

الحكومات الخليجية يجب ان تعالج هذا الخلل خلال التركيز على ترسيخ الهوية الوطنية غير الطائفية والجامعة التي تعمق الولاء للبلد وليس للطائفة من خلال اصلاحات سياسية حقيقية تحقق العدالة الاجتماعية والمساواة وتوزيع منصف للثروة.

ايران الصديقة افضل مئة مرة من ايران العدوة، والحوار معها اسلم من المواجهة العسكرية، خاصة ان هذه المواجهة جاءت لصالحها، اي ايران، في سورية والعراق ولبنان بسبب سوء التقدير العربي، والاعتماد الكلي على امريكا التي خذلت حلفاءها وانحازت لمصالحها، وقررت عدم التضحية بنقطة دم واحدة من دماء ابنائها تلبية للتحريض والقلق الخليجيين، وهي تحارب حاليا في سورية بدماء العرب واموالهم ولتمزيق بلادهم لمصلحة اسرائيل.

نأمل ان يعيد عرب الخليج دراسة التجربة الايرانية من ناحية، واسباب فشل التجربة العربية، وانهيار المشروع العربي، واستخلاص العبر والدروس والتصرف على اساسها بوضع خطة مستقبلية وتنفيذ علمي وعملي مدروس، فهل يفعلون؟ نأمل ذلك وان كان لدينا الكثير من الشكوك، وعلى هؤلاء ان يتذكروا دائما ان الثمن الذي يريدون من ايران ان تدفعه لهم مقابل المصالحة معها، اي التخلي عن النظام السوري هو ثمن باهظ جدا من المستحيل ان تقبله، اي اسقاط النظام السوري في دمشق لسبب بسيط ان هذا النظام يواجه هذه الحرب وكل ما يترتب عليها من دمار وخراب وسفك دماء لانه رفض كل العروض والمغريات العربية للتخلي عن تحالفه مع طهران!

“راي اليوم”

Print Friendly, PDF & Email

55 تعليقات

  1. دول الخليج قوية اقتصاديا وعسكريا من المنضور الحداثي وليس الإجرامي كالفرس الصفويين الذين أذاقوا شعبهم الجوع والجهل والتخلف ….طهران تعلم ان شعبها متنوع مزيج من الآذرية والطاجيك والفرس والتركمان والعرب وهي نقطة ليست لصالحها .

  2. الى الاخ العزيز الفاضل Elvan تحية من اعماق قلبي لكم اخي الغالي .

  3. رضيتم ام ابيتم الرئيس بشار الاسد سيكون رئيسنا لولاية ثالثه وقد بائت محاولات اردوغان وحمد وسعود بالفشل وسيبقى الاسد اسدا وانا اصوت نعم لبشار الاسد واحي جيش بلادي في حربه ضد قوات الظلام وقريبا ستكون سوريا نظيفة من القاعدي الوهابي والاخونجي

  4. لن تصل الدسائس السعودية عُشُر أو حتى واحد في الألف من حنكة السياسة الفارسية المتسقة المتناسقة التي لم نشهد لها تزحزح قيد أنملة و هذه هي القوة الحقيقية التي للأسف نفتقدها نحن العربان لأن التأثر بأحوال الطقس السياسي الإقليمي و العالمي مؤشر ضعف و ليس مؤشر تأقلم لأن فارس في النهاية لا تتأقلم مع الطقس السياسي الإقليمي و الدولي و لكنها تؤقلمه و تنمطه كيف تشاء هي و ترغب. فإذا كانت أقلمت الإستراتيجية الأمريكية تجاهها بالتالي تجاه المنطقة برمتها، فكيف يأتي “بنو غدار” من العربان لينتظروا من الفرس أن يميلوا على هواهم كما يشتهي من لا سياسة واضحة له يعادي السفاح الأسد من جهة و يعادي الشعب المصري من أخرى و يحير أنصاره في لبنان حيرة لا تنتهي ثم لا يناصر أشقاء “السنة” في العراق المكلومين.
    و تصوروا لو كانت إيران تناصر الإخوان كيف سيكون “آل غدار” أمام محنة ما بعدها محنة!

  5. بعض الأخوة المعلقون يقولون السعودية وحلفائها الخليجيون . هم كلهم على بعضهم مع ما معهم من تقنيات ومعدات وردرات و….الخ لايستطيعون الصمود والثبات امام جماعة الحوثي في حرب حقيقية لأسبوع واحد .وهم كلهم فرادى ومجتمعون مدركون لهذه الحقيقة .
    كل الشباب العربي يدرك انه ليس بمقدور المدمرة القطرية أو الأسطول الكويتي أو حاملة الطائرات السعودية
    ان تصنع لهم شي لانها في الأصل غير موجودة ولأنه ببساطة لايوجد خليجي يصدق ان حكومته بنة له جيشاً لأنه لوكان الأمر صحيحا لكن كل مواطن جنديا وضابط في بلده

  6. الجميع يملك شهادات عليا، ليس وزراء دول الخليج، أما الدكتور بشار الجعفري فهو يملك أكثر من شهادة عليا ويملك منطق عالي ودائما يحرج خصومه لأنهم لا يملكون إلا الكذب والتدليس.

  7. صحيح دخلوا السعودية من الخفجي الى الكويت ثم للعراق!!!!!!!!

  8. اللهم من أراد بالمسلمين خيرا فوفقه وخذ بيده ومن أراد بهم شرا فخذه أحذ عزيز مقتدر.

  9. السلام والتصالح مطلب كل الشعوب ووقف نزيف الدماء هذا اكيد والله بالغ أمره ويعلم من هو الظالم والمظلوم وبعيدا عن كل الحسابات لأننا مللنا من التحلليلات وأعيد ان الله بالغ أمره سيجعل الله بعد عسر يسرا وكل من ظلم هذه الشعوب حتما سيذهب إلى مزابل التاريخ المصيبة الكبرى معظم الأطراف المتناحرة على الكراسي تعتقد أنها آلهه لا تموت ولا يوجد لا سؤال. ولا حساب ونسوا ان حرمة الدم المسلم أعظم من هدم الكعبة كم من الميارات دفعت لقتل المسلمين من جميع الأطراف ياترى لو وظفت هذه الأموال في أبواب الخير ماذاستكون النتيجة ولكن تركتم إسرائيل وأوروبا وأمريكا تلعب فيكم كرة القدم وانتم جميعكم خاسرون الا اذا عدتم إلى ربكم وعرفتم انه هو صاحب الكون يديره كما يشاء ولستم انتم وأكرر ان الله بالغ أمره رغما عنكم

  10. هناك اقلام لديها فوبيا اسمها السعوديه ؟ وتحاول الزج بالسعوديه علي طريقة احلام اليقظه وليس الحقيقه . الواقع من وجهة نظري ماذا حققت ايران من تدخلها في الدول العربيه (العراق وعزه ولبنان واليمن وسوريا ) الاجابه التي يتجنبها الغير منصفين حققت ايران القتل ومزيد من القتل بين المسلم والسلم . وايران تدعي انها حامية المسلمين ونظامها اسلامي . اية اسلام وايه دولة تخيف الاخرين اذا كل عملها هو ارهاب في ارهاب . الواقع ان كثير من الدول العربيه التي فتحت ابوابها للنفوذ الايراني هي عبارة عن قيادات تخون اوطانها لتحقيق الهدف الايراني بتمزيق العرب مقابل البقاء علي كراسي الحكم . الخونه سيلعنهم التاريخ .ايران اليوم مجبرة علي الركوع لانها هزمت شر هزيمه . واذا كان هناك انتصار واحد لايران فليعلنهااحد . ايران الان تبحث عن مخرج لها من اوقعت نفسها فيه . وللتذكير فقط ايران هي من طلب الاجتماع مع السعوديه لمن يحاول تصوير غير ذلك فالمواقع الاخباريه موجوده . السعوديه مصرة علي ان اللقاء مع ايران يجب ان تطرح فيه جميع الملفات بما في ذلك الملف السوري .ولا نتوقع اختراق سريع للوضع الراهن لكن طول نفس السعوديه وهدوئها هو ما يزعج ايران . وفي النهايه ستركع ايران مجبرة علي مطالب السعوديه لانه لم يعد امامها الكثير من الوقت قبل الانهيار الداخلي نتيجة الحصار وتبديد موارد الشعب الايراني . وللمقارنه فقط من يريد ان يعلم لبيجث عن الرصيد الاحتياطي الان للسعوديه والامارات ويقاربنه برصيد ايران وسيجد الاجابه ؟؟

  11. شهاب الدين اسوء من اخيه ..
    ايران وبعكس ماصورها المقال ليست في موقع قوه اطلاقا.. مليارات الدولارات التي يحتاجها الشعب الايراني تصرف على النظام السوري لابقاءه في غرفة الانعاش وطاقات بشريه يضحي بها من الحلفاء لاطاله مدة حكمه ومليارات اخرى تذهب للحزب في لبنان وكذا الى الجوثيون وحصار محكم من الغرب ادى لتقلص الصادرات النفطيه وبالتالي نفص في المليارات المنحوحه حتي ان التقاربر تشير الى معانات ماليه للحزب في لبنان.. جلست ايران على طاولة المفاوضات وقدمت التنازلات تلو الاخري لضمان تدفق هذه المليارات لتواصل سياسة الهيمنه على العرب والمسلمين وتسؤيقها كسياسات ممانعه ومقاومه زائفه طبعا.. لانعتقد ان ايران مستعده لتغيير جذري في مشروعها للهيمنة على دول عربيه وصولا الى المتوسط وشمال فلسطين..
    السعوديه وحلفائها من الخليجيين ليسوا بافضل حالا.. وان كانت المليارات متوفره هناك الا انها تستنزف في مصر لاعادة وتثبيت الحكم الدكتاتوري الفاشي والدوله البولسيه المجرمه .. ومالاشك فيه ان مليارات كثيره ستقدم اضافة لما قدمت لتوفبر الخبز للمصريين ولاننسى المليارات الاخري التي تصرف لاعادة الاستبداد وافشال الثورات في ليبيا وغيرها.. لانعتقد ان الدور السعودي في سوريا هو داعم للثوره بقدر ماهو محاوله لاحتوائها فان فشلت محاولة الاحتواء هذه فان الخطوة التاليه هي الافشال وهي نفس السياسه الامريكيه طبعا.. ولا ننسى ان الدول الخليجيه منقسمه ولاتتحدث بصوت واحد ..تنفرد فيها قطر بدعمها لثورات العرب المختلفه وانحيازها لمطالب الشعوب الثائره ..
    واذا كانت ايران تحاول الفبركه وادعاء الممانعه والمقاومه والشعارات الزائفه الاخري لكسب تعاطف يائسين عرب يجرون وراء سراب لتمربر سياسيه الهيمنه لديها فان كثير من دول الخليج لاتكلف نفسها حتي عناء البحث عن فبركات للادعاء بوقوفهم ضد المد الصهيوني بالمنطقه..
    ولاشك ان الهم الاكبرللسعوديه في هذا الوقت هو محاربه الحركات الاسلاميه وفي مقدمتها جماعة الاخوان وكذلك القاعده واخواتها..
    كنا نامل ان ينتج هذا التعاون المرتقب بين ايران والخليجيين نقلا للخبرات الصناعيه الايرانيه للعرب ولكننا لانظن ان هذا س لن يحدث لان ايران والخليجيين غير مهتميين بهذه القضيه ..بعض ما قد يتفقوا عليه قيد يكون براينا

    الملف اللبناني وتسهيل انتخاب رئيس جديد
    محاربة العدو المشترك (التكفيريين والجهاديين) في سوريا
    محاربة والتضييق على الاسلاميين والاخوان تحديدا عالميا
    افشال الثوره السوريه وايجاد طريقه تحفظ ماء الوجه للجميع وبقاء نظام آل البراميل بصوره او باخرى
    تخفيف العداء بين المالكي واخرين بالعراق
    التحالف ضد تركيا وقطر ودول الثورات العربيه

  12. إلى خالد: أقسم بالله أني لست شيعيا و أني أوافق على كل ما تفضل به حربي.

  13. نعم كلما دافعت ايران عن القدس والاسلام زاد حبي لها… ولما العربان ياتوا بالبديل نتكلم بعدين.
    اما حكاية توسع الهلال الشيعي، فهي فقط نظرة طائفية لضيقي الرؤية و على مايبدو ان البعض يفضل التوسع الصهيوني.

  14. إیران لیست فقیره حتی تتبرع من أموال شعبها الفقیر کما یدعي البعض و أنها ما تتبرع بل توید حلفائها و هذه یصب لصالحها هی لأن التحالف یعنی المصالح و المضار المشترکة و النصر و الهزیمه یکتبان لجمیع الحلفاء.أما لاسلحة الایرانیه في الثمانینات فکانت ما تبقی من عهد الشاه وایران محاصره في حربها مع البعث العراقي و هذا ما جعل ابناء البلاد یفکرون في الاکتفاء الذاتي و خططوا لذالک و الیوم الروس مندهشون بتقدمهم و تطورهم طائرات بلاطیار تساعد النظام السوری و حزب الله و االصواریخ بعیدة المدی ترعب اسرائیل ..وکل ذی نعمة محسود
    بعد حذف اربعة من تعلیقاتنا نرجوا النشر ولکم الامر

  15. انا مستغرب من اللي مسمي نفسة الحربي …. حربي يدافع عن ايران ويصفها بالعظمى !!!!!!!!
    المهم المقال غير سليم .. اولاً . السعودية بالاخص ليست غبية حتى تطلب من ايران وقف دعم النظام السوري فهي عارفة انه اذا سقط النظام بسوريا سقط المشروع الايراني كامل فليست غبية لهذة الدرجة …
    ثانيا… السعودية لن تفاوض ايران علي ملفات حساسة كلا يلعب لعبتة والميدان ياحميدان مافي شي اسمة مفاوضات لا نلعب على بعض … السعودية استطيع ان احلف بالمصحف لن تستلم حتى يسقط بشار ولو كلفها ماكلفها والايام ستشهد وامريكا بدات فعلا بتسليح المعارضة يعني السعودية لن تفاوض على شي هي سوف تحسمة …..
    فيما يخص البحرين الوضع تحت السيطرة السعودية ١٠٠٪ والان لا يوجد الا محاكمات لمن ارادو اسقاط البحرين لايران والحمدلله المشروع السعودي نجاح ..
    فيما يخص الحوثيين …. الحرب الاخيرة دمرت مايملكة الحوثيين لمدة عشر سنوات والسعودية لن تلدغ من الجحر مرتين فهي اخذت درس …. اذا لا اعلم من المفاوض القوي من الضعيف اية الكاتب …

  16. العرب لديهم من الإبداع ومن الذكاء الطريف، ما ليس لدى غيرهم!!!!
    الذي لا يقدرون عليه يصالحوووووه!!!
    هكذا كانوا وما زالوا
    فعلوا ذلك مع بريطانيا وفرنسا وأمريكيا وحتى فعلوها مع إسرائيل؟؟؟
    الا تريدون أن يفعلوا ذلك مع إيران؟؟؟
    مع أنها دولة إسلامية وهي الأجدر بالمصالحة من كل أولئك الإستعماريين المحتلين.

  17. اخ عبد الله تقل السعودیه عنده جیش ما شا الله السوال اماذا السعودیه ما تحرر الجزر التی اسراییل مستحلهن و هن جزر سعودیات لو ما عندک خبر. لو الجیش بس وظیفه خدمت الاسعود

  18. الحريي… إقسم بالله أنك لست شيعيا
    حينها سأعجب بتعليقك

  19. اذا كانت امريكا سلحة ودربت الفكر المتطرف و انتجت جيل يقاتل هنا و هناك و اختطفت هذا الفكر السعودية من اجل منوارتها و مكاسبها في اﻻقتصاد و التوازن السياسي ها هي ايران تخلق جيل جديد من الفكر المتطرف يقاتل في اليمن و العراق و لبنان و سوريا علينا ان نكون اكثر صراحه و نحمل الدولتين مسؤولية التقل و فتاوي التكفير مصالح الدولتان زجت المجتمع العربي في صراع طائفي مقيت و لن تسوى اﻻمور بحضور امير الكويت او امير سعودي ﻻن عصابات القتل المنتشرة اصبحت غير منضبطه وﻻ يتحكم بها احد لكن رغم ذلك عﻻقة طيبة مع ايران افضل من العداء لحفظ ما تبقى من دماء مسلمة

  20. لي رؤية مختلفة تفسر العداء الخليجي – تحديدا السعودي – الشديد لإيران، وهو أن الدول الخليجية منذ نشأتها كان الضامن لأمنها البريطانيون أولا ثم الأمريكان ثانيا، وكانوا هم – أي الخليجيين – راضون بذلك تماما مقابل ضمان احتكار نفطهم لهذه الدول الاستعمراية، الشيء الذي جعلهم لا يبنون جيشا وطنيا محترفا مخافة إنقلابه علي الملكية وإنهاء حكم الأسرة في مرحلة لاحقة.
    خروج الامريكي من منطقة الخليج والتراجع عن ضمان أمن دوله سيحدث فراغا أمنيا كبيرا ستملأه حتما ايران، وهذا يعني بداية النهاية لحكم هذه الأسر للدول الخليجية. فمن هنا كان هذا العداء الشديد لإيران في الحاضر ولصدام حسين في الماضي.

  21. الطرف الخليجي غير ضعيف فدول الخليج لديها احدث تقنيه عسكريه وهناك تكافؤ في ميزان القوى ونعم من شبه المستحيل ان تتنازل ايران عن سوريا ولكن من الممكن ان تتنازل عن بشار

  22. وزاراء الدول الخليجية كلهم اصحاب شهدات عليا وليس مثل وزراء بلادكم الشبيحة وما حدث من مندوب سوريا بالامم المتحدة دليل على الجهل الذي يغشاكم.

  23. اول ما حشدت امريكا لضرب النظام السوري, تخلت ايران عن سوريا وقالت ان ارتكاب مذبحة الكيميائي جريمة,,,,, لن يكون هناك تقارب مع ايران الا اذا تخلت عن سوريا ولبنان مقابل الاحتفاظ بالعراق…. هذه التسوية التي سوف يقبل بها العرب مع ايران… وفي خطاب للرئيس الايراني قال ان بلاده ليس بحاجة للبنان عندما تحدث عن الزيارة المرتقبة وهي بداية تلميح باستعداد ايران ترك لبنان للسعودية,,,, هذه مفاوضات مثل البيع والشراء ,, لا تعتقد ان ايران تدافع عنك او غيرك لسواد عيونك,,,,

  24. نتعجب من هذه السياسة العربية التي لا تملك إستراتيجياتها ولا قرارها والتي تتخبط بين الحين والأخر،
    كنا نسمع ان العرب كانوا يناشدون سوريا الممثلة برئيسها الأسد، انه ان تم التخلي عن إيران، وعن حزب الله، فسيكون الانفتاح العربي عليها، ولن تكن هنالك معضلة ما أسمها النظام القمعي!!؟؟؟؟
    نعم كلنا سمعنا وترددت على أسماعنا كل تلك الأخبار والتقارير التي كانت تتكلم عن مقايضات هدفها تخلي سوريا عن إيران لتعود (للحضن الدافئ) العربي!!؟؟؟
    هل الأن يعود العرب بعد هذه السنين العربية العجاف، ليطلبوا من إيران التخلي عن دعم سوريا ونظامها!!؟؟
    لا ندري، هل الهدف هو عدم تموضع احدهم مع الأخر!!؟؟؟ وهل إيران لو فرضنا ان شروط العرب هي كذلك، هل سترضى بهذه الشروط!!؟؟؟ وكل الذي جرى في سوريا أصلاً هو بفعل الإرتباط العقائدي السياسي بين البلدين، ولن يتخلى أحدهم علن الأخر.
    ان العرب للأسف متأخرين دوماً، وشروطهم لو هي كذلك فهي غير قابلة للتنفيذ، بل سينصاع العرب كما هي العادة للأخرين لإنهم في بيتهم العربي نفسه غير متفقين، ولا يملكون فعلياً إستراتيجية قصيرة او طويلة الأمد ذات أبعاد حقيقية تلامس المحيط العروبي نفسه، وتلامس حاجاته لإرتباطات جيو سياسية، تختلف عن إرتباطاته المطلقة مع الغرب ومع أمريكا بالذات، كما حال ارتباط العملات العربية بالدولار؟؟
    لماذا لا يكون هنالك احتياطي (وسلة عملات) متنوعة، لكي تحافظ دولنا العربية على توازنها الإستراتيجي،
    فليس كل ما يمليه علينا الغرب لصالحنا بل هو لصالحه المطلق، فهم يريدوننا دول مستهلكة لمنتجاتهم ولأسلحتهم، ويرودوننا ان نتحارب مع بعضنا، ومع جيراننا، لندمر بلادنا، ويقومون هم بإعمارها من جديد بموادهم وبضائعهم ومنتجاتهم!!؟؟؟
    إيران بعد هذه القرون من المقاطعة الغربية لها إستطاعت ان تواكب العصر، فسلاحها هو عدم حاجتها لذلك الغرب، بل إستطاعت ان تنمي جميع طاقاتها البشرية والعلمية لتصبح قوة إقليمية، ها هو ينصاع لها الأمريكان قبل العرب!!؟؟؟
    إيران أصبحت قوة إقليمية عسكرية صناعية، بفعل الإعتماد على ذاتها، وهي الأن مدعوة رسمياً للدخول بالتحالف الإقتصادي الاورو-أسيوي، منذ يومين.
    أين نحن العرب مما يجري!!؟؟؟
    اننا نحارب بعضنا على الكراسي وعلى الحكم وعلى خنق الإبداع لدى شعوبنا، اننا نقتل كل شيء فينا!!؟؟؟
    ارحمونا من هذه السياسات التي ما زالت، تقوي الحكومات وأمنها، وتضعف القدرات البشرية، بل تهجرها للخارج بفعل القمع وبفعل الضغوطات اللاإنسانية التي تمارسها هذه الحكومات على شعوبها!!؟؟؟
    التطور يحتاج لإبداع وبحث علمي، وهذا لن يهديه الغرب لنا!!؟؟؟
    التعاون العربي – الغربي يجب ان يكون على المستوى الإقتصادي لإكتساب الخبرات العلمية التصنيعية،
    كما فعلت كلٍ من الصين والهند، وليس التعاون من أجل تصدير النفط وإستيراد البضائع الجاهزة؟؟؟
    لكننا يجب ان نأمن في أوطننا، ويجب ان لا تحاربنا حكوماتنا، فبالأمس أستقووا بالدين ونشروا أقصى انواع التشدد الديني، وها هم اليوم يحاربون، هذا التشدد!!؟؟؟ وبالأمس أستقووا بالطائفية وها هم الان يحاربون هذه الطائفية!!؟؟؟؟
    اللهم أهدي سياسينا وحكمانا وحكوماتنا، الى النهج الصحيح، وابعد عنا النزعات المدمرة والحروب، وخفف اللهم الأدوار الأمنية علينا وزودنا اللهم بالحرية، لنتكلم بما نعي وليس بما يريدوننا ان نكون…

  25. مقابل الانفتاح عليها !؟ و ما ذا تجني ايران من هذا الانفتاح المزعوم ؟ الدول الغربية فرضت على ايران عقوبات اقتصادية لا نظير لها في التاريخ باعتراف أنفسهم ولكن مع ذلك و بعون الله تعالى لا ترى في ايران مجاعة و لا تخلفا كما نرى في كثير من الدول الشقيقة للغرب ! و ايران لم يصم طويلا لكي يفطر على التنازل و المداهنة للعرب

  26. جبهة الخليج باتجاه الافضل وستكونةمصر السيسي رافدا قويا لها ،،
    على الاخوة العرب ان يتفهموا ىان السعودية لاتدافع عن نفسها ىفقط فتاحالتفاتها الخارجية ووتماسكها الداخلي كفيل بذلك..
    السعودية تداقع عن حقوق اغلبية العرب السنة التي لا ينكف التوغل الصفوي عن الاعتداء عليها واستغلال شعارات التقاوم والتمانع للضحك على بعض البسطاء ..
    غاية ايران هي حماية نفسها واستخدام اتباعها السذج للسيطرة على كل العالم الاسلامي وحكم العرب في بلدانهم من طهراان حيث الولي الفقيه..
    انظروا كيف يقعل ازلامهم بالعراق بالعرب السنه هناك وكيف سيطيرون على كل الشام بميليشيات حزب الله وبشار ,, وكيف يسعون للسيطره على اليمن بميلشيات الحوثي ومخططهم مستمر في كل الشرق الاوسط ..
    للاسف بقية العرب السنه يلومون السعوديه على “طائفيتها ” ويقفون موقف المتفرج والطاعن من الخلف في بعض الاحيان في حرب هي حربهم في المقام الاول ..

  27. يا الهي كم هم اذكياء هؤلاء القادة الخليجيين. اولا ارادوا من سوريا ان تترك ايران وفشلوا ولهذا تفتقت اذهانهم عن خطة عكسية وهي ان تتخلى ايران عن سوريا . منتهى الدهاء – ولكن بالطبع خطة يائسة وغير ذكية قطعيا وفاشلة . انهم لا يخططون بل يتخبطون . ربما يحاولوا مستقبلا التخطيط لان تتخلى ايران عن ايران وسوريا عن سوريا ويرتاحوا . انهم دائما هؤلاء القادة – يقدمون عواطفهم وراحتهم النفسية الشخصية على مصلحة شعوبهم. تماما كما حصل عندما قاموا بمحاربة صدام وتدمير العراق وخسارة ما كان ذلك الوقت صناديق ثروات الاجيال القادمة لتصبح ثروات عادمة . الم يكن من الافضل ان يدعموا صدام والشعب العراقي وبدلا من محاربته العمل على مصالحته . ؟ لو حصل لما احتاجوا ان يستجدوا رضا ايران اليوم . لن يصلح الحال حتى يصبح اولي الامر فينا الى اولي الامر المنتخبين من الشعوب وليس المفروضين على الشعوب .

  28. لي تحفظات( المملكة ليس ظهرها للحائط وليست شجرةً يتيمةً: من يرى الشجرة السعودية فقط يتعامى عن الغابة الممتدة خلفها إلى المحيط الأطلسي): لنترك ذلك بين قوسين ومخصص للمقال أعلاه أما فيما يخص اللقاء الإيراني الخليجي فبكل جدية هناك أمور هامة وعملية:محلياً نعم ندعم النووي السلمي الإيراني بضمانات دولية ومراقبة من وكالة الطاقة الذرية مع مدٍّ للكابلات الكهربائية البحرية لدول الخليج بمجهود دولي وإستثمار عربي وفق معايير التجارة العالمية ثم التنسيق المشترك في أمن مديق تدفق النفط الخليجي ثم الإلتزام السياسي والعسكري فيما يخص أمن المنشئات النفطية البرية والبحرية لدول الخليج ككل ومن كل الأطراف. أما إقليمياً فلا نستحيي من قول أن تمدد الهلال الشيعي السريع من إيران عبر العراق وسوريا إلى لبنان يقلقنا كطوق نراه يخنق الشمال السني فإن لم تكن لإيران أهداف طائفية يمكننا مناقشة تشاركية الإنتشار الإسلامي دونما عزل بين الأطياف وهنا التقية مهمة جداً وبالتنسيق سيحل السلم الإقليمي

  29. كلام رائع وهذا هو ما نصبوا اليه من اخواننا الصحفيين وليس الوقوف على الحياد لأننا في زمن الوقوف على الحياد بمثابة الخيانة للشعوب العربية ورسالتي الى الأخوة الصحفيين بأن شعاركم يجب ان يكون (لا للوقوف على الحياد ) زمن الوقوف على الحياد قد ولّى . اما من ناحية السياسة العربية الخارجية فأقولها وبكل أسف لا يوجد سياسة عربية خارجية وانما يوجد سياحة عربية خارجية فأنهم عندما يذهبون للحوارات الخارجية لا يتكلمون من اجل الشعوب وانما يذهبون في نزهة سياحية ولكن إعلامهم يعظمها ويسميها سفرة سياسية ، انا لا أعول كثيراً على هذه السياسات السياحية وسوف يعودون خالي الأيدي فقط من بعض الهدايا السياحية .

  30. نتذكر جيدآ تكدس اسلحة الشاه كنا نعتقد بعد استيلاء الخميني على السلطه بأنه سيلتهم العراق وماجاورها ولكنه اسلحته اصبحت وبالآ عليه حتى انه استعان باسرائيل حينها وفي النهايه اعترف الخميني بتذوقه سم العقرب واعلن الهزيمه اسلحة ايران مهوله ولكنها غبيه وصناعه وطنيه وكوريه وبرازيليه القوات الجويه الملكيه السعوديه تعتبر اقوى قوه ضاربه بالشرق الأوسط ولامجال اطلاقآ للمقارنه سيتذوق السم خامئني كما تذوقه خميني من قبل انها دعايه وفوضاء وضوضاء كما ان ايران تعاني الفقر والعوز واختلاف التوجهات بين الحرس الثوري والجيش الأمور ليس باطلاق الصواريخ الغبيه والعرض والأستعراض والفوضاء والضوضاء الآمور تحتاج الى الأسلحه الذكيه والتكنولوجيا المتطوره والقدرات الجويه لايمكن ان نقتنع بأن القوات الجويه الأيرانيه قادره على مواجهة نظيرتها السعوديه وهذا هو الواقع والأقناع هذيان اعلامي لايؤدي الى الغرض المنشود ايران يعاني شعبها وجيشها الفقر والعوز للذلك ستكون الهمه ملكومه والحوافز متدهوره في السلم والحرب معآ صدام حسين اباد الجيش الآيراني والأحوال الأيرانيه لاتزال تتبادل الجثث والقبور امتلآت فهل يريدون المزيد اف 15 والتورنيدو والفانتوم وغيرها بانتظارهم فليذهبوا الى الجحيم طواعية وهذا هو الأنتحار

  31. هههههه مضحك مبكي استاذ عبد الباري هذا الطلب ليس بطلب عاقلين او حكماء لانه مستحيل جدا القبول به في الحسابات الايرانيه المعقده في المنطقه بموجب علاقتها مع النظام السوري عليهم ان يتلمس رضا ايران بعد تخلي الولايات المتحده الامريكيه عن احلامهم المريضه والمشبوه دائما

  32. The very possible is that BACHAR is anaway leaving Syria.So did GADDAFY , BEN ALI, MOUBARK and others, are leaving too ,if God willing.

  33. كيسينجر الثعلب الأميركي عمره من عمر صاحبي الصورة المرافقة للمقال , بربكم قارنوا العقول وليس العمر وأفيدونا ان كانا يصلحان لاقتراح حلول مشاكل عائلية وليس سياسية حساسة كملفات المنطقة , ولا داعي للتفاصيل .!

  34. الخنادق تتداخل وما كنا نعتبره البارحه سبب للهجوم واستهداف سوريا (علاقاتها المتميزه مع ايران) اليوم نطالب ايران بالتخلي عن دعم سوريا وكان سوريا هي عدو وند لدول الخليج ، سوريا وقفت مع ايران ثمان سنوات ضد دولة عربية (العراق) وان تحالفها مع ايران لا اعتقد ان ايران من السهل ان تتخلى عنه ، هذا اذا علمنا ان مصير حزب الله ايضاً ينتهي لو انتهى نظام الكم في سوريا ، كان على من اشعل نار الفتنة بسوريا ان يعرف ان الموقف الإقليمي والدولي لا يخدم التغير في سوريا وان يبعد شعب سولريا عن هذا النفق المظلم، او لنقل انه يعرف جيداً والمطلوب تدمير سوريا الوطن والتاريخ والحاضر والمستقبل خدمةً للمخططات التوسعية الصهيونية وللاستثمارات ونهب خيرات الأمه من قبل امريكا والغرب

  35. بلا معادلات قوى بلا بطيخ السعودية لديها من القوة العسكرية ما يجعلها تردع ايران. احد المخدوعين يقول مشروع اسلامي ومقاومة !! مقاومة الميكرفونات والخداع والضحك على العفول العربية السقيمة منذ ما يقارب ٤٠ سنة وهم يتهددون اسرائيل ويتوعدون ويرغون ويزبدون وما يحدث على ارض الواقع هو انهم لا يذبحون سوى المسلمين.

  36. الايرانيون لم يُجْبلوعلى الخسة والدنأة مثل عربان الخليج . لوعدنا بذاكرتنا فليلا الى الخلف في الماضي القريب رفض الأفغان التخلي أو تسليم اسامة بن لادن للأمريكان وتحملو حرب شنها تحالف دولي عليهم
    وهذا أيضاً لأنهم لا يملكلون جينات الخسة والخيانة التي يتمتع بها عربان الخليج .
    وعلى ما سبق نقول لأنظمة البترودولار أنكم لم ولن تكون قادرين على نقل عدوى الخسة والدنأة الى شعوب أخرى غير العرب .
    إيران لن تتخلى عن حلفائها لسبب بسيط جداً (إنهم ليس كاالأعراب ) الكذب والغدر والتأمر عند الشعوب الغير عربية مَذَمٌة وأمر غير محمود ومقبول

  37. عمومًا من اطالو الحديث عن اسرائيل وسموهم الشيطان الأصغر

    لم يجدو مشكلة في عقد اتفاق مع الشيطان الاكبر!

    في حادثة تذكرنا بإيران كونترا وما أدراك ما ايران كونترا…!

  38. اولاً السعودية قد رفضت احتلال العراق رفضًا باتًا

    والأمريكان دخلو العراق عبر الكويت وليس المملكة..

    بأمكان اي شخص البحث عن الوثائق والامور و المواقف قبل احتلال العراق و اثناء احتلاله

    لم تطلق اي رصاصة من السعودية في 2003 تجاه العراق ابدًا فكفاكم كذبًا وقومو بالبحث عن الحقيقة…

  39. ( وهي ” أي إيران ” تحارب حاليا في سورية بدماء العرب واموالهم ولتمزيق بلادهم لمصلحة اسرائيل.) هذا مايقوله كاتب الخبر و تحليله , و كأن إيران و إسرائيل حليفان متحدان ضد العرب و هو نقيض الواقع فإيران عدو لدود للعدو الصهيوني و هي تؤيد المقاومة ضده في كل مكان و ما وقوفها العظيم مع سوريا و نظامها الوطني بقيادة الدكتور بشار الأسد إلا بهدف دعم محور المقاومة ضد إسرائيل , و من سوء حظ إيران وحسن حظ الكيان الصهيوني الغاصب عدم وجود حدود برية مشتركة بين إيران و فلسطين و إلا كانت إسرائيل الآن في خبر كان .

  40. الجمهورية الاسلامية الايرانية لاتغدر بالاصدقاء و الحلفاء ولو كان حسني مبارك وعلي عبدالله صالح متحالفا مع ايران لما خسروا الحكم.

  41. ايران الان تطلب من شعبها المسكين الفقير المحروم من خيرات وطنه التبرع لبشار والحوثي ونصر الله وهذا دليل على افلاس حكومة طهران .. ودول الخليج يعلمون بأن ايران تحتضر اقتصاديا وقريبه من الانفجار الداخلي بسبب اوضاع شعبها المترديه الشعب الذي يتطلع الى علاقات طيبه مع دول الخليج خاصه …فإذا بقيت ايران على عنادها فستواجه غضب شعبها الذي سيثور عليها ..وسيصبح ثوار ايران الشرفاء يدوسون على عمامة خامنئي العفنه ..

  42. إن ما يحصل من توازي المشروعين اﻹيراني والغربي بالمنطقة العربية والمتمازجين على اﻷرض وليس بوسائل اﻹعلام يدفع بكل مواطن عربي غيور لأن يتمعن ملياً في هذا الاستعراض ليراجع نفسه ويتساءل عن السبب الذي جعل إيران تقوم بكل ما قامت بها حتى الآن؟ وما العوامل والأسباب التي جعلت إيران تتمكن من تحقيق كل هذا النفوذ الذي تحول إلى خطر داهم يهدد أمننا وسلامة مجتمعاتنا ودولنا؟.. فهل السبب ضعف الأجهزة الأمنية العربية وعدم قدرتها على حماية أمننا القومي؟ (وهذا نشك فيه)، أم بسبب ضعف القرار السياسي لحكوماتنا الذي شجع إيران على التمادي والتدخل في الشؤون الداخلية لدولنا وتهديد أمن واستقرار مجتمعاتنا؟ أم بسبب غياب المشروع العربي (رسمياً كان أو شعبياً) القادر على التعامل مع إيران؟.. علماً أن هناك فئات كثيرة من المجتمعات العربية لا ترى في إيران خطراً على أمنها، خاصة عندما تتم مقارنة إيران بإسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية، فاعتقاد كون إيران دولة مسلمة وترفع شعار دعم القضية الفلسطينية، يسهل عليها اختراق المجتمعات العربية، وهذا ما هو حاصل بالفعل.لذا نرى أن الأمر بحاجة ماسّة إلى استراتيجيين للتصدي للمسألة ودراسة أبعادها، وليس لعمل استطلاع رأي فقير معرفياً ومنهجياً؛ فالقضايا الاستراتيجية لا تناقش عبر استطلاعات رأي على صفحات مواقع الإنترنت والصحف، أو عبر الجلسات العامة…

  43. الاولى كان دفع التغيير بسوريا لأجل ان تبتعد عن ايران وهذا حساب صعب جداً لتعقيدات المنطقة من تحالفات مع كل من حزب الله والآن العراق التي تركت لقمة سائغة لتلتهم من ايران ، على اي حال المهمة الأصعب هى دفع ايران للتغيير وهنا لا يمكن لا بل من المستحيل ذلك .
    هل يمكن للنظام السوري بعد ان ينتخب الحزب الأوحد البعث ويصبح بشار رئيس ان يتعامل مع الجرئه السياسية للسوريين الان بانتقاد كل شي من السياسات الى تقريبا كل شي ؟ انا أشك في ذلك فبنية النظام لا تسمح بذلك .
    لا طريق الا إسقاط النظام في سوريا ان أردنا رؤية تغيير وبداية لسياسة عربية ناجحة .
    اما الاستاذ الكبير عبد الباري فاعتقد انك لا بد تعرف ان الحرب في سوريا هى حرب طائفية بامتياز ودعني أذكرك أستاذنا العزيز المبجل ان حلب لم تثور الا بعد حوالي السنة والنصف وهم سنه .

  44. الايرانيون لم يُجْبلوعلى الخسة والدنأة مثل عربان الخليج . لوعدنا بذاكرتنا فليلا الى الخلف في الماضي القريب رفض الأفغان التخلي أو تسليم اسامة بن لادن للأمريكان وتحملو حرب شنها تحالف دولي عليهم
    وهذا أيضاً لأنهم لا يملكلون جينات الخسة والخيانة التي يتمتع بها عربان الخليج .
    وعلى ما سبق نقول لأنظمة البترودولار أنكم لم ولن تكون قادرين على نقل عدوى الخسة والدنأة الى شعوب أخرى غير العرب .
    إيران لن تتخلى عن حلفائها لسبب بسيط جداً (إنهم ليس كاالأعراب ) الكذب والغدر والتأمر عند الشعوب الغير عربية مَذَمٌة وأمر غير محمود ومقبول

  45. بشار طال الزمن او قصر ، يساقط ساقط .تخلت أم لا تتخلى عنه إيران.
    وإيران تفهم هذا،ويمكن ان تتخلى عن بشار لتربح الصفقة.
    لكن ما هو مستحيل ،هو التخلي عن حملة التشييع.وحملة التسليح النووي.
    والمصيبة العظمى ،هي ان حتى ولو تخلت إيران عن دكتاتور، فهل سيتخلى عنه بوتين صاحب حصار غاز قطر؟ ونتانياهو صاحب مقايضة الجولان “والهدوء” في الحدود الإسرائلية السورية.
    بشار يلعب بفضل فرس الصهاينة،وبفضل فرس غاز بوتين.
    لكن الأحداث ستتغير،لأن التاريخ يتغير.وبشار لن يعيش ” مأة ” سنة. أربعة سنين اغتيالات ودمار، ستنال من صحته العقلية، حتى ولو كان “ملائكة”.بشار راحل ،راحل.

  46. اقسم بالله العلي العظيم ان كان ما ورد بالمقال صحيح، ان حكومات الخليج طلبت من طهران التخلي عن النظام السوري… معنى ذلك ان وزراء الخارجية لدول الخليج ما خرج يسلمهم حدا بسطه جرابات مو وزارات.
    لك شو مافيكم مخ؟!!! … على قول الهنود….بابا مافي مخ

  47. ان افضل واصدق واقوى ماقلتم هو هذه الحقيقة,,,,,,,,,,, وعلى هؤلاء ان يتذكروا دائما ان الثمن الذي يريدون من ايران ان تدفعه لهم مقابل المصالحة معها، اي التخلي عن النظام السوري هو ثمن باهظ جدا من المستحيل ان تقبله، اي اسقاط النظام السوري في دمشق لسبب بسيط ان هذا النظام يواجه هذه الحرب وكل ما يترتب عليها من دمار وخراب وسفك دماء لانه رفض كل العروض والمغريات العربية للتخلي عن تحالفه مع طهران!,,,,,,,,,,,فولله ان الصدق عند الرجال وعدم الغدر بالاصدقاء والاخوة من انبل الاشياء

  48. الجمهورية الاسلامية الايرانية دولة عظما في المنطقة ولا بحاجة الى دول فاشلة لا تعرف يمينها من شمالها لكي تنفتح عليها ايران قاومة 8 سنوات في الحرب المفروضة عليها من قبل النظام السابق العراقي و مع اخوته العرب و دول الخليج الذين ورطوا صدام حسين مع ايران في حرب لا منتصر ولا خاسر و ايران لا تثق بالعرب الذين جهزوا صدام حسين بالمال و السلاح و حتى سمحوا لصدام باستخدام جزر من الكويت لضرب ايران جزيرة (بوبيان ) و كل اوربا وقفت الى جانب صدام حسين و في الاخر خرج صدام حسين المحكوم عليه من قبل دول اوربا و امريكا و بريطانيا و طبعا الاشقاء العرب الذين ساهموا في الحصار و هيئوا الاحتلال الامريكي بريطاني صهيوني عام 3003 و سمحوا لهم بالدخول من الكويت و السعودية و الصواريخ و الطائرات تطير و تقصف من الاشقاء دولة قطر و الامارات العربية المتحدة و من الاسطول الخامس و السادس المستقر في مياه البحرين كل هذه الخيانات من العرب الى اخوتهم العرب و الان يطلبون من ايران التخلي عن سورية العربية لتدميرها كما فعلوا مع العراق تماما !
    و مازالة الاجمهورية الاسلامية الايرانية تقاوم الحصار المفروض عليها منذ 33 عاما من كل اوربا و امريكا و كندا و بريطانيا لكي يركعون ايران كما ركعت قادة العرب من غير مقاومة و انبطحوا و هم الممنون اما ايران قالت كلمتها و بصوت عالي لا للاستعمار و الانبطاح و اقاوم حتى انتصر و ها نرا اليوم ايران تزدهر و تصنع سلاح للدفاع عن بلدهم و صواريخ عابرة للقارات و تنتج طائراة من غير طيار و تصدر من سيارات و استنسخت حتى النعجة و محطات نووية لتوليد الكهرباء و الاغراض السلمية و يقال سلاح نووي كل هذا التقدم تم في ظل الحصار الظالم على ايران منذ بدايت الثورة الاسلامية الايرانية 33 عاما الان ! اما نحن العرب ماذا نحن فاعلين خلال 33 عاما هل حررنا شبرا واحد من فلسطين المحتلة و هي محتلة من اكثر من 66 عاما ام قدمنا تنازلات للعدو الصهيوني ؟؟؟
    نحن هنا لسنا للدفاع عن ايران او التشهير لغيرنا بل هنا لكي نتعلم من الماظي و نصبح اقوياء و احرار و نحرر ارضنا بايدينا و نقول للعالم نحن احرار و لسنا عبيد بعد اليوم و ها فلسطين حررناها من الاحتلال المجرم الصهيوني
    لكن قبل كل هذا هل من شقيق يساندنا من غير مصالح شخصية و مادية او سياسية قبل ان نتجه او حتى نفكر في تحرير فلسطين الحبيبة و نحررها ؟؟؟ ام سوف تطبق علينا هذه المقولة ؟
    ان العرب امة لا تقراء و اذا قرائت لا تفهم و اذا فهمت لا تفعل !

  49. نحن أمام مشروعين متناقضين تماما: الأول تقوده السعودية ويهدف لتدجين المنطقة وتصفية القضية الفلسطينية للوصول إلى صلح مع الكيان الصهيوني ولو على حساب الحقوق العربية والإسلامية في سورية وفلسطين ولبنان، والمشروع الثاني يراهن على المقاومة وحشد طاقات الأمتين العربية والإسلامية لاسترداد الحقوق وبناء المستقبل. واحد من هذين المشروعين سيتصر، إما السعودي أو الإيراني، والأمر ليس فيه حل وسط. التفاوض بين الطرفين لن يفضي إلى أي نتبجة.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here