دول الاتحاد الاوروبي تصادق على إصلاح حقوق الملكية الفكرية

بروكسل ـ (أ ف ب) – صادقت دول الاتحاد الاوروبي الاربعاء على إصلاح اوروبي لحقوق الملكية الفكرية هو موضع رصد الناشرين الصحافيين في مقابل امتعاض شركات الانترنت العملاقة.

وعبرت كل من هولندا ولوكسمبورغ وبولندا وايطاليا وفنلندا عن معارضتها للاصلاح وذلك اثناء تصويت بالاغلبية الموصوفة لسفراء دول الاتحاد ال 28 لدى الاتحاد الاوروبي في بروكسل.

وفي واقعة غير معهودة في هذه المرحلة من العملية التشريعية الاوروبية، نشرت الدول الخمس التي تحفظت عن الاصلاح بيانا مشتركا عبرت فيه عن شكوكها وكتبت “نحن نعتقد ان التعليمات الاوروبية في شكلها الحالي تشمل تراجعا بالنسبة للسوق الرقمية المشتركة وليس تقدما”.

واضاف البيان “نحن نأسف لان هذه التعليمات لم تتمكن من تحقيق توازن بين حماية اصحاب الحقوق (المبدعون) ومصلحة مواطني الاتحاد الاوروبي والشركات”.

وامتنعت دولتان عن التصويت، بحسب مصدر أوروبي.

وأيدت المانيا الاصلاح لكن بحسب احد المشاركين “عبرت عن انتقادات وعن قلقها من تحفظات المجتمع المدني والصناعة والبرلمان الاوروبي بشان بعض اوجه الاصلاح التي يمكن ان تعرقل تبنيه بشكل نهائي”.

وحتى يعتمد نهائيا لا يزال هذا الاصلاح يحتاج الى تخطي مرحلة دقيقة تتمثل في تصويت البرلمان الاوروبي في جلسة علنية.

ويتوقع ان يجري هذا التصويت نهاية آذار/مارس او في نيسان/ابريل، بحسب النائب الاوروبي المسيحي الديموقراطي الالماني اكسيل فويس وهو مقرر الملف.

وقال النائب قبل اسبوع “انا متفائل (..) لكن من يدري في عالم السياسة” كيف تسير الامور. وشهد هذا الاصلاح الذي كان موضع صراعات شديدة، العديد من التقلبات.

ويهدف المشروع الذي خضع لنقاش حاد اثر تقديمه في ايلول/سبتمبر 2016 من المفوضية الاوروبية، الى تحديث حقوق المؤلف لتواكب العصر الرقمي.

وفي قلب النقاش الفصلان 11 و13 من مشروع الاصلاح.

ويهدف الفصل 11 الى استحداث “قانون مواز” لحق المؤلف مخصص لناشري الصحف. ومن شانه ان يتيح لوسائل الاعلام الحصول على مقابل مالي لاعادة استخدام انتاجها عبر الانترنت من قبل مواقع مثل غوغل او فيسبوك.

اما الفصل 13 الذي كان ايضا موضع جدل كبير، فنص على حض المنصات على غرار يوتيوب التي يملكها غوغل، على مكافأة مبتكري المحتويات التي تستخدمها في شكل افضل.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here