دولت بهتشلي: ينبغي جلب قتلة الصحفي السعودي جمال خاشقجي إلى تركيا لمحاكمتهم فيها ..والحكومة أنجزت عملًا هامًّا بتتبعها أدق تفاصيل القضية وشرح أبعادها على الصعيد الدولي

أنقرة / الأناضول
دعا زعيم حزب الحركة القومية التركي المعارض دولت بهتشلي إلى جلب مرتكبو جريمة قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي إلى تركيا ومحاكمتهم فيها.
تصريح بهتشلي جاء خلال لقائه، الأربعاء، عددا من الصحفيين في العاصمة التركية أنقرة.
وفي هذا السياق قال بهتشلي:ينبغي جلب الفاعلون إلى تركيا وضمان محاكمتهم فيها.
واعتبر بهتشلي أنّ الحكومة التركية أنجزت عملًا هامًّا بتتبعها أدق تفاصيل الجريمة وشرح أبعاد القضية على الصعيد الدولي.
وأثارت جريمة قتل خاشقجي في قنصلية بلاده بإسطنبول، مطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي؛ غضبا عالميا ومطالبات مستمرة بالكشف عن مكان الجثة، ومن أمر بقتله.
وبعدما قدمت تفسيرات متضاربة، أقرت الرياض بأنه تم قتل وتقطيع جثة خاشقجي، داخل القنصلية، إثر فشل مفاوضات لإقناعه بالعودة إلى المملكة.
وأصدر القضاء التركي، في 5 ديسمبر/ كانون الأول الجاري، مذكرة توقيف بحق النائب السابق لرئيس الاستخبارات السعودي أحمد عسيري، والمستشار السابق لولي العهد سعود القحطاني، على خلفية جريمة قتل خاشقجي.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. الفلوس قوه : اخشى على دولت بهتشلى ان يجد نفسه في السعوديه لمحاكمته .

  2. اذا يجب جلب السيد منشار العظم طال عمره الى تركيا للمحاكمة لانه هو الذي ارسل فرقة الاغتيال الداعشية الى تركيا لقتل وتقطيع خاشقجي ولا احد فوق القانون وكما يقومون بإعدام الناس لأجل تغريدة في السعودية ايضا يجب ان يتم إعدام قتلة خاشقجي جميعهم ابتداء من الذي استدرجه من امريكا مرورا بالقنصل السعودي الذي استقبله في المرة الاولى وطلب منه العودة بعد ٤ ايّام ومرورا كذلك بفرقة الاغتيال السعودية ومنهم خبير التشريح الذي قطع جثة خاشفجي على أنغام الموسيقى وانتهاء بالمدعي العام الذي ذهب الى تركيا يطلب تلفون خاشقجي ويطلب مزيد من الادلة مع ان الفتلة السعوديين موجودين في السعودية وبإمكان السلطات السعودية استجوابهم ومعرفة مكان (( جثة خاشقجي )) لو تريد السعودية تحقيق العدالة وانقاذ سمعتها من تهمة (( ارهاب الدولة )) والجميع يعلم ان السعودية لايوجد فيها عدالة ولا قانون ولا محاكم ولا دستور ولا برلمان ولا انتخابات السعودية فيها فرعون زمانه طال منشاره

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here