دورتموند يواجه خطر الابتعاد عن المنافسة على لقب البوندسليجا

برلين – (د ب أ)- يبتعد فريق بوروسيا دورتموند بفارق ثلاث نقاط فقط عن بايرن ميونخ، متصدر الدوري الألماني لكرة القدم (بوندسليجا) ولكن الفريق يشعر بالفعل انه يبتعد عن سباق المنافسة على اللقب وذلك بعد مرور ست جولات فقط من الدوري.

ليست الفجوة الصغيرة التي ظهرت هي التي تؤرق بوروسيا دورتموند. ولكن ما يقلق الفريق أكثر هو التعادل على أرضه أمام ضيفه فيردر بريمن 2/2 والتي جاءت بعد التعادل مع آينتراخت فرانكفورت بذات النتيجة في الجولة الماضية.

وبدأ بريمن المباراة بشكل رائع واستطاع ميلوت ريشكا أن يفتتح التسجيل لبريمن بعد مرور سبع دقائق فقط من بداية المباراة مستغلا ارتباك دورتموند. ولكن دورتموند قام بعمل كبير واستطاع ان يحرز هدف التعادل بعدها بدقيقتين عن طريق ماريو جويتزة.

واستطاع دورتموند ان يتقدم في النتيجة من قبل نهاية الوقت الأصلي للشوط الأول بأربع دقائق عن طريق ماركو ريوس، ولكن رأسية ماركو فريدل منحت التعادل لبريمن في الدقيقة .55

وقال ماركو ريوس، الذي اعتقد أنه سجل هدف الفوز، لشبكة “سكاي” :”أنا قلق لأننا لا نفوز بالمباريات. وتأخرنا قليلا بالفعل. يجب أن نفوز بالمباريات لنقلص الفجوة”.

نفس الأمر تكرر في الجولة الماضية أمام فرانكفورت، حيث حرم الهدف الذي سجله توماس ديلاني، بالخطأ في مرمى فريقه دورتموند، من تحقيق الفوز وحصد النقاط الثلاث.

وعانى النادي من تذبذب في النتائج طوال سنوات، والانتصارات الكبيرة التي تحققت هذا الموسم، على أوجسبورج وبايرن ليفركوزن وكولون تتناقض مع الهزيمة أمام الفريق الصاعد حديثا يونيون برلين.

وتلقى المدرب لوسين فافري الكثير من الثناء من الجماهير والنقاد في الموسم الماضي بعدما تمكن من تحقيق التوازن في الفريق، رغم الانهيار في الأمتار الاخيرة من الدوري، الذي توج بلقبه بايرن ميونخ.

وكان من المنتظر ان يقدم دورتموند موسما رائعا بفضل الصفقات الجديدة التي أبرمها المتمثلة في ثورجان هازارد وجوليان براندت ونيكو شولز وماتس هوميلز.

وغاب الثنائي هوميلز وشولز عن الفريق أمام بريمن، ولكن فافري ظهر وكأنه لا يريد أن يساعد نفسه باختيار لاعبين آخرين بالفريق.

وشهدت مشاركة جويتزة الأولى كأساسي، هذا الموسم، تسجيله لهدف مبكر ولكن المدرب السويسري انتظر حتى الدقيقتين 67 و72 ليشرك البديلين براندت وباكو ألكاسير، هداف الفريق.

وكاد دورتموند أن يسجل هدفا في اللحظات الأخيرة عندما انطلق براندت بالكرة ومرر كرة عرضية قابلها ألكاسير بتسديدة قوية لكنها علت العارضة.

ربما كانت مشاركتهما في وقت مبكر ستفيد الفريق أكثر ولكن فافري كان يوازن بين الاداء واللياقة البدنية حيث كان يضع عين على مباراة الفريق المقبلة أمام سلافيا براغ في دوري أبطال أوروبا المقرر إقامتها الأربعاء المقبل.

وقال فافري :”كان لدينا فرصة الفوز بالمباراة بنتيجة 3 / 2 أو حتى 4 / .2 لعبنا بشكل مقبول، ولكننا لم نتحكم في المباراة”.

وأضاف :”كان هناك الكثير من الشد والجذب وكنا في بعض الأحيان متسرعين، واتخذنا العديد من المجازفات وفي أحيان كثيرة فقدنا الكرة بكل سهولة. للحقيقة بإمكاننا اللعب بشكل أفضل ذلك”.

الأنباء الجيدة لدورتموند، أن منافسيه على اللقب لم يكونوا مثاليين هذا الموسم. حيث تعادل بايرن ميونخ بالفعل مرتين وظهر الفريق مهتزا في مباراته الأخيرة التي فاز بها على بادربورن، صاحب المركز الأخير، 3 / .2

وأزيح فريق لايبزج من صدارة الترتيب، عقب تلقيه أول خسارة هذا الموسم أمام شالكه 1 / .3

وقال يوف بولسن مهاجم لايبزج :”لم نخسر على أرضنا لأكثر من ثمانية أشهر. بوضوح، هذا شعور غريب. ولكن يجب أن نكون في صريحين للغاية- ببساطة لم نكن جيدين بما يكفي”.

وسيكون لدى جماهير دورتموند شعور بالراحة بعد تراجع لايبزج، ولكنها ستكون مذعورة بشأن تقدم شالكه، الغريم التقليدي، الذي فاز بأربع مباريات تحت قيادة المدرب ديفيد فاجنر.

ولكن المدرب السابق لفريق دورتموند الثاني يهدئ من انطلاقة شالكه.

وقال فاجنر :”يجب على كل من يتقدم على نفسه، بعد مرور ست مباريات، أن يهدأ. المباراة كان يمكن أن يفوز بها أي فريق، ولكن لا يمكننا أن نكون في مثل هذه الحالة من الفرحة”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here