دهس المحتفظ بحبل شنق صدام في لندن

لندن ـ وكالات: تعرض مستشار الأمن القومي العراقي السابق موفق الربيعي لحادث دهس في العاصمة البريطانية لندن، وأكد في بيان تماثله للشفاء، وأن السلطات البريطانية لا تزال تبحث عن أسباب الحادث والجناة.

وقال الربيعي (71 عاما)، إن “الحادث أسفر عن إصابتي بكسور متعددة في ثمانية أضلاع في الجانب الأيمن من الصدر مع كسور متعددة في لوح الكتف الأيمن”.

وأضاف، أن “الطاقم الطبي تمكن من تنظيف النصف الأيمن من الصدر من الدم وعادت الرئة اليمنى إلى العمل بنسبة 95 بالمئة، عقب انكماشها إلى الصفر”، مشيراً إلى أن “المشكلة الكبرى التي يركز عليها الأطباء هي السيطرة على الآلام المبرحة التي تنتابني من وقت لآخر”.

وتابع الربيعي: “الخطر على حياتي زال، وأنا الآن في وعي كامل وأتماثل للشفاء بعون الله وبدعوات المخلصين”.

والربيعي هو أول من تسلم منصب مستشار الأمن القومي في العراق عقب الغزو الأمريكي، وسبق أن أعلن منذ سنوات أنه لا يزال يحتفظ بالحبل الذي شنق به الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، بحسب “روسيا اليوم”.

وأبدى الربيعي ارتياحه لابتعاده عن الساحة السياسية العراقية، مشيرا إلى أن “الصراع السياسي بين الكتل العراقية خاصة التي لها تمثيل مذهبي أضر بالعملية السياسية، لا سيما وأن بعض السياسيين يتحدثون بلغة العنف ويريدون تحقيق أهدافهم السياسية بالقوة”.

Print Friendly, PDF & Email

15 تعليقات

  1. يجب ان تخجل من نفسك. نحن لسنا من اتباع صدام حسين , لكنه كان الرئيس العربى الوحيد الذى شكل خطرا حقيقيا على اسرائيل. كان دكتاتورا دون ادنى شك. ولكن , آتنى بدكتاتورا يحرر فلسطين, وخذ ما تشاء , يا صاحب الحبل , الذى سوف تحرر به فلسطين

  2. لقد قتل نفسه بيده حينما صرح انه يحتفظ بالحبل الذي شنق به صدام .لا أعرف إن كانت له مؤهلات أمنية ليتعلم ريس الأمن العراقي إبان الغزو الأمريكي ام انه أخذ هذا المنصب بالمسؤولية و الوساطة لأنه لا يمتلك ادي حس أمني و لا أخلاقي. قد يكون أخذه الغرور المفرط في تصريحه هذا

  3. هل مستحيل على دولنا العربية خاصة تغيير وإستبدال الأنظمة الديكتاتورية و المستبدة والعمال لغرب الصهاينة بدون الداخل والشعوب الوفية والمصممة والصبارة والمنصورين من الله قبل أي ومن من من كان أم التعامل والتأمر بالمجرمين مع أعداؤنا الحقيقيون والكارهون لديننا ولأمتنا كلهم هو الحل الأول والأخير لا مثيل له وبعد ذالك هل الطقوس والتقاليد والعادات وربما ما لا لهم علاقة بالمذهبية المثل منه باللطم والتطبير أيام مقتل وإستشهاد الإمام الحسين رحمة الله عليه ولم يكون بأناس هم أيضا أولياء الله والصالحين والشهداء مقبول ومنفذ؟

  4. العراق كان لديه زعيم مجرم اسمه صدام…..استبدل بمليون مجرم ….

  5. لم أكون من مؤيدين ومشجعين لحزب يفكر لنفسه ومعرف بأنانيته ولكن هل سقوطه وإنقلاب عنه مع من كان هو حليفهم وصديقهم و كانوا يتأمرون ويضحكون عليه من خلال سياسة الخدع والخيانة والتأمر عليه من أجل تفكيك وتقسيم المنطقة بغالبية دول عربية وإسلامية ؟

  6. كان الحبل هداية لم من ربك تطلب منه المغفرة والتوبة تشنق كنت به نفسك من زمن ولو كانت فيك الرجولة وروح الشجعان والبطولة هل من يقبل ويتأمر مع الغزو الغربي بإستعمار وطنه وغزوه يقبل أن يصنف بالوطني والسياسي الناشط والصادق؟

  7. ما هي الصفة التي تجعلك تحتفظ بهذا الحبل هل أنت متحف أم اصبح العراق تائه كل واحد يسرق ويحتفظ بشئ ليس من حقه ،وأنت تتباها بالتعاون مع الأمريكان الذين لم يذق العالم إلا الشر والخديعة منهم ، وما يخص صدام فالمفروض ان العراقيين يقومون بمحاكمته ومن المؤسف ان يعدم قبل تسجيل وتوثيق الأسرار منذ ثورة ١٨+تموز ١٩٥٨م وحتى قبلها منذ نشوء حزب البعث فأنه تاريخ مليئ بالدماء والمؤمرات ، إعدام صدام بهذه السرعة هو طلب أمريكي من حكومة تابعة ومصنوعة بالبيت الأسود. سيأتي اليوم الذي يحاسبكم احرار العراق على ما اقترفتموها من جرائم وسرقة وتهريب الأموال ونتمنى ان يكون قريبا.

  8. الى جهنم وبئس المصير….رحمة الله على القائد صدام حسين المجيد اخو هدله الذي لم يكن يوما طائفيا ولم يسمح بهذه التفاهات في حكمه

  9. موفق الربيعي شخصيه كاريكتريه في عالم السياسه العراقيه جاء ضمن من جاؤا الى العراق مع الدبابه الامريكيه وشغل منصب مستشار الامن القومي في عهد حكومة السيد نوري المالكي ويقال بان السيد المالكي كان يتوسل اليه ان لا يتدخل في شؤون الامن القومي رغم انه كان مستشارا للامن القومي بسبب عدم قدرته على ادارة هذا الملف وكان ضمن مجموعة الاشخاص الذين اشرفوا على اعدام الرئيس صدام حسين ويتباهى بانه يحتفظ بجزء من حبل اعدامه لكن معروف لدى الجميع الا هو بان هذا هو ليس الحبل الحقيقي لاعدام صدام حسين لان ذلك الحبل موجود عند جهات اكبر من موفق الربيعي. على اي حال ندعو له الشفاء العاجل من كل امراضه.

  10. صدام لم يشنق بحبل صدام شنقته افعاله وجرائمه و حروبه الهمجيه و بشر القاتل بلقتل حتى لو بعد حين ،فرق الاغتيالات المموله من ابنه الطاغيه الذي اخذ جزاء الدنيا وينتظر جزاء الاخره وبئس المصير في كل مكان

  11. العمالة والخيانة لا تسقطان بالتقادم. هذا الرجل عاد إلى العراق بعد الغزو الإمبريالي الأمريكي على دبابات الاحتلال وكان جزءا منه وهو طائفي مقيت يجب أن يعاقب.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here