دنيس روس: إذا وافق العرب اعتبار “صفقة القرن” أساسًا للمُفاوضات سيقتنع الأوروبيون وعندها سيعود الفلسطينيون لطاولة المُفاوضات خشيّةً شطب قضّيتهم

 

الناصرة – “رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

يستلهِم دنس روس، الدبلوماسيّ اليهوديّ- الأمريكيّ سابِقًا أقواله عن خطّة الـ”سلام” الأمريكيّة، التي باتت تُعرَف بـ”صفقة القرن” من علاقاته الواسعة في الدول العربيّة المُواليّة لواشنطن، ومن مصادر في الإدارة الأمريكيّة، بالإضافة إلى كبار المسؤولين في تل أبيب، حيث يقول لمجلة (فاثوم) إنّ هناك دورًا عربيًا وهناك ظرف جديد، ولكن الإدارة الأمريكية أصبحت تفهم أنّ أكثر ما يُمكِن أنْ تحصل عليه من القادة العرب هو أنْ يعلنوا علنًا أنّ الخطة تُشكّل أساسًا للمفاوضات، عندها يمكن التعامل مع الأوروبيين، الذين لن يكونوا عربًا أكثر من العرب، وفي هذه المرحلة سيكون عبّاس في وضعٍ يصعب عليه فيه ألّا يعود إلى طاولة المفاوضات، لأنّه من الصعب عليهم أنْ يُعرِّضوا قضيتهم للخطر بالقول “لا” للخطّة إذا تمّ قبولها، من قبل معظم أصحاب المصلحة، على حدّ تعبيره.

وأضاف إنّه إذا كانت الخطة لا تنص على إقامة دولةٍ فلسطينيّةٍ واضحةٍ، مع وجود جزءٍ كبيرٍ من القدس الشرقيّة العربيّة كعاصمةٍ لها، فلن تكون هناك فرصة كبيرة لأنْ يقبلها العرب، وإذا كان هناك هذان العاملان – دولة وعاصمة في القدس الشرقية العربية، فلن يتشاجر الفلسطينيون بشأن القضية الأمنيّة، لأنّ معظمهم يعتمدون بصراحةٍ على إسرائيل.

وتابع روس قائلاً إنّ هناك تقاربًا مثيرًا للاهتمام يحدث بين إسرائيل والدول العربيّة، على الرغم من أنّه لا ينبغي للمرء أنْ يُسيء فهم ما يمكن أنْ ينتج في الواقع عن طريق التوصّل إلى نتيجةٍ مع الإسرائيليين والفلسطينيين، على الرغم من هذا التقارب، يبقى الجوهر مهمًا: دولة وعاصمة تضم جزءًا كبيرًا من القدس الشرقيّة.

وشدّدّ على أنّه من أجل الحصول على استجابةٍ إيجابيّةٍ للخطة، كان ينبغي للإدارة الأمريكيّة أنْ تخلق بيئة لتشجيع هذا الرد، ومن الصعب القول إنّها فعلت ذلك، إذْ يشعر الفلسطينيون بالغربة، ويعتقدون أنّ كلّ خطوةٍ اتخذتها الإدارة صُممت لمعاقبتهم، وإذا كُنتَ تسعى إلى إظهار أنّك تهتم بالشعب الفلسطينيّ ومعاناته، فلا يمكن أنْ يتم ذلك فقط من خلال إعلان، يجب أنْ تثبت ذلك، طبقًا لأقواله.

بالإضافة إلى ما ذُكر أنفًا، يرى روس أنّ هناك خيارًا رئيسيًا يُواجِه إسرائيل بسبب القضية الديموغرافية، وما يجب القيام به، دون تعريض أمنها للخطر، هو توقف عن البناء إلى الشرق من الجدار، الأمر الذي من شأنه الحفاظ على خيار الفصل ونتائج الدولتين، وحذّر في الوقت عينه من أنّه إذا واصلت إسرائيل البناء إلى الشرق من الجدار وخارج الكتل، فإنّها تصل إلى نقطة تحول، حيث لم يَعُد بالإمكان الفصل بين إسرائيل، وما يُمكِن أنْ تكون دولةً فلسطينيّةٍ، وفي هذه المرحلة، تكون قد تبنّت الهدف التاريخيّ لمنظمة التحرير الفلسطينيّة، وهو دولة ثنائية القومية وعلمانيّة وديمقراطيّة، والتي ستكون مفارقةً غريبةً حقًا، على حدّ قوله.

ويقترِح روس تقديم حوافز ماليّة لأولئك المستوطنين الذين يعيشون خارج الكتل للعودة، والسماح للفلسطينيين بالعمل اقتصاديًا في المنطقة (ج)، وهي المنطقة الخلفيّة الاقتصاديّة، لافتًا إلى أنّ البنك الدوليّ يؤكّد أنّ مجرّد السماح بمزيد من الحرية في العمل اقتصاديًا قد يؤدي إلى زيادة بنسبة 35 في المائة في الناتج المحليّ الإجماليّ، قال روس.

وتابع روس كلامه هنا باسترجاع ما صرحّ فيه مُستشار الرئيس الأمريكيّ وصهره، غاريد كوشنر في وارسو حيث قال إنّ هناك عناصر اقتصاديّة وسياسيّة للخطة، وأنّ الجانب الاقتصاديّ، بدون مكونٍ سياسيٍّ، لن يؤخذ على محملٍ من الجد، ومع ذلك، فإنّ السياسية دون الإرادة الاقتصاديّة لن تكون مستدامة، ولا تنتج أيّ تغييرٍ.

وأشار الدبلوماسيّ الأمريكيّ السابٍق إلى أنّ الإدارة بواشنطن ليس لها علاقات مع السلطة الفلسطينية، لذلك لن تُقدِّم الخطة لتلك السلطة أولاً، وأنّ هذا سيف ذو حدين لأن هناك احتمالًا كبيرًا إذا اقترحته أولاً على الفلسطينيين، فسوف يذهبون إلى العرب ويخبرونهم برفض الخطة لأنّها خيانة للقضية الفلسطينيّة، طبقًا لأقواله.

ويرى روس أنّه من حيث الالتزامات، فإنّ الزعماء العرب فقط (وليس وزراء الخارجية العرب) هم مَنْ يحسمون أيّ شيءٍ، وفي الماضي، إذا أعطاك القادة العرب كلمتهم حول شيءٍ، لم يكن من السهل الحصول عليه، فسوف يُتابعونه، لذلك، لا يمكن تقديم هذه الخطة فقط إلى وزراء الخارجية، ولكن يجب أيضًا أن تذهب إلى الزعماء العرب، ويجب أنْ نكون مستعدّين لقضاءٍ وقتٍ جادٍّ معهم، ومراجعة الخطة وتوضيح القضايا التي يعتقدون أنّ جمهور بلدهم من المُرجَّح أنْ يكون أكثر حساسية لها، إذا حدث هذا، يتوقّع روس حدوث شيءٍ ما.

Print Friendly, PDF & Email

25 تعليقات

  1. إلى Sam USA
    الشعوب تراكم ثورات و تبقى تراكم لو طال الزمن إلى أن يأتي الطوفان العربي و الفلسطيني الذي سيقتلع إسرائيل من جذورها و إلى الأبد . يا رجل لو أنكم لا تحظون بدعم رأس الإمبريالية العالميه امريكيا تبعتك و الانظمه العربيه الخائنه التي زرعتوها فوق رؤوسنا ما تحملتوا معنا حرب مدتها ساعتين ليأكل سمك البحر المتوسط نصفكم . روحوا تعلموا السباحه لانكم لن تجدوا قوارب تقلكم الى بلادكم الطوفان قادم و طبول الحرب بدأت سنعاملكم بالضبط كما عاملتونا و سننكل بكم كما نكلتم بنا .
    و اللي بتحكي عنهم جماعة الحكي هذول جماعة امريكيا أي مجموعتك يا USA مش شعبنا العربي الحر الأبي

  2. ماذا لو عرضت اقتراحا على خصمك سيكون فيه خاسرا مهما كان اختياره بالموافقة او الرفض؟؟ هذه هي صفقة القرن
    ما اشبه اليوم بالبارحة..صفقة القرن هذه تشبه قرار التقسيم 1947 حيث كان العرب بين اختيارين اما 1- الموافقة عليه و بالتالي التنازل عن نصف فلسطين واقرار مبدأ اغتصاب الاراضي بالقوة و المزاعم التاريخية و قبول حسم غريب في قلب العالم العربي أو 2- رفضه التزاما بالمبدأ و بالتالي دخول الحرب التي ستؤدي الى ضياع النصف العربي فهل يعقل ان تستطيع الدول العربية الواقعة تحت الاحتلال او الحماية البريطانية و الفرنسية و الامريكية محاربة حلفاء هؤلاء. و النتيجة ان اليهود قد استفادوا من رفض العرب التقسيم فحازوا على الشرعية الدولية و حازوا على 50% زيادة عما كان مقررا لهم
    اليوم سيعرضون الخطة الامريكية و سيقبلها الاسرائيليون و يرفضها العرب لانها ظالمة و مذلة. و ستقوم اسرائيل باجراءات عملية لكسب ما تبيحه الخطة دون ان تعطي الفلسطينيين اي مكسب لانهم يرفضون الصفقة.
    انها خطوة اخرى لتكريس الاغتصاب و توسيعه بتغطية اممية يصنعونها مستغلين الضعف العربي وهو الامر الذي لم يستطيعوا فعله في 1967 و لكن فعلوه في كامب ديفيد 1979 وهو الاتفاقية التي اودت بمصر و العالم العربي و يحصدون اليوم بعض نتائجها

  3. يقول وهنا اقتبس ” بالإضافة إلى ما ذُكر أنفًا، يرى روس أنّ هناك خيارًا رئيسيًا يُواجِه إسرائيل بسبب القضية الديموغرافية ” يجب ان نسعى لتنمية هذه القضية الديموغرافية وتكبيرها فقط .
    لماذا هذه صفقة وليست اتفاقية ؟ سؤال برسم الاجابة ممكن حد ينورنا ؟

  4. من يظن ان امريكا هي طرف محايد للقضية الفلسطينية فهو واهم. اللوبي الصهيوني في امريكا أقوى من كل الدول العربية مجتمعةً اذا اجتمعت! رغم انها دول متفرقة لا تجمعها الا القرارات والمراسيم التي تُكتب في البيت الأبيض.

  5. أسئلة عابرة، لو كل الزعماء العرب وافقوا وعباس وافق كمان فوقهم حَبِّة مِسْكْ، شو المتوقع يصير؟ هل ميزان القوى الميداني سوف يتغيّر بين المحور الأمريكي الصهيوني بمعيّة الأنظمة العربية ضد المحور السوري الإيراني وحزب الله؟ هل موافقة الأنظمة العربية مهمّة لأمن الكيان الصهيوني أم موافقة المحور السوري الإيراني وحزب الله؟ يا جماعة الخير مشكلة إسرائيل مع الأنظمة العربية ولّا مع إيران وسوريا وحزب الله؟!! حروب وتهديدات وحشود الكيان الصهيوني ضد الأنظمة العربية ولّا ضد إيران وسوريا وحزب الله؟!! هل موافقة الأنظمة العربية ستقلع صواريخ حزب الله، وستقلع الحرس الثوري الإيراني من حدود الجولان ومن عموم سوريا، وستقلع التسليح السوري الحديث وشراكته الإستراتيجية مع حزب الله وإيران؟!! هل موافقة جميع الزعماء العرب ستجعل الشعب الفلسطيني في داخل الكيان الصهيوني يركع ويُطوِّب فلسطين بما فيها القدس بإسم الصهاينة؟!! ماذا ستجلب موافقة عباس غير قتله؟!! هذا من الجانب العربي، من الجانب الصهيوني، هل عند أحد أدنى وهم أن اليمين الصهيوني سيرضى ولو حتى بسنتم واحد كدولة فلسطينية؟! رابين حاول وتم قتله من الصهاينة أنفسهم!! كل المقدسات الصهيونية، حسب زعمهم، هي في الساحل ولّا جميعها في الضفة الغربية حتى يتنازلوا عنها؟!! واهم من يظن أن هنالك تسوية!! آخر محاولات التسويات كانت صفقة القرن وقد ماتت وقت ولادتها لأنها لم تجد شريك فلسطيني بسبب قوة ردع الشعب الفلسطيني لقيادته لعدم قبولها. دليل فشل هذه الصفقة هي الإعترافات الأُحادية من الجانب الأمريكي، والذي كان الوسيط، بالسيادة الصهيونية على القدس والجولان. لو كان هنالك شريك فلسطيني وعربي لقبول الصفقة، لما تمت هذه الإعترافات أُحادية الجانب، ولتم جلب الشريك العربي والفلسطيني لإعطاء الصفقة الشرعية الضرورية لإنهاء القضية الفلسطينية. الموافقة العربية جاهزة ولكنها لن تتم بدون الغطاء من الطرف الفلسطيني الذي لا يستطيع بدوره الموافقة بسبب الصمود التاريخي للشعب الفلسطيني الذي يقف رادعاً من حديد لمن تسوّل له نفسه الخيانة. على أمريكا والصهاينة الإجابة عن الخطر الإيراني السوري وحزب الله لضمان أمن ووجود الكيان الصهيوني، وليس الأنظمة العربية البائسة وموافقاتها الأكثر بُؤساً!!

  6. إلى السيد عمان
    لا أعلم ما ذكرته في تعليقك أنكم تقتلون وتقاتلون، على أرض الواقع يحدث العكس إسرائيل هي التي تقتل وتقصف ، آسف أن أقول رد فعل العرب شبه معدوم بل معدوم، كل عرفناه ولا يزال العرب يتوعدون ويهددون بقصف تل أبيب ومطارات إسرائيل انتهى، كلام فقط المعروف عن العرب يتكلمون كثيرا ولا يجيدون أي شيء غير الكلام. آسف

  7. من هو هذا القائد الصهيوني العربي الذي يتجرا إلى قبول صفقة القرن التي تسعى الى اقبار القضية الفلسطينية الى الابد وحرمان ستة مليون لاجىء فلسطيني من العودة الى وطنه وامه فلسطين ومعانقة احبابه وذويه وأقاربه.من هو هذا القاءد العربي الصهيوني الجفة الذي سيتجرا للضحك والمتاجرة بدم الملايين من الشهداء الذين قدمتهم الامة العربية والاسلامية طيلة سبعين سنة من الكفاح وخوض الحروب من اجل القضية الفلسطينية،من اجل القدس الشريف والمسجد الاقصى،من خو هذا الحفة الصهيوني الملعون الذي يتجرأ لقبول بهذا الصفقة المشؤومة اللعينة!!!؟ ترقبوا من سيكون هذا القاءد الذي سيسجل اسمه على لائحة الخونة الشماتة لائحة عملاء الصهاينة أعداء الأمة العربية والاسلامية قتلة الأنبياء والمرسلين أعداء سيدنا محمد صلوات الله عليه وسلم رسول الله.

  8. دنيس روس ثعلب ثعلب ثعلب. يعرف ما يقول. له باع طويل في إتفاقات أوسلو وما قبلها. كان ضيفا دائما على م.ت.ف في تونس، الى درجة أنّه كان معزّبا ويكاد يكون “محلي” وليس فقط ضيف. لم يكن في يوم ما نزيها مع الفلسطينيين في كامل مراحل عملية السلام. وأعتقد أنّه لن يكون. لم يكن في موقف واحد محايدا، بل كان دائما يميل الى وجهة النظر الإسرائيلية أن لم يكن يتبنّاها بالكامل ويُزيّنها ويجمّلها ويزركشها
    ويوأمركها. عندما يُدلي دنيس روس بدلوه، فإنه يريد أن يرش بعض بعض الرائحة المقبولة الى ماء البئر الآسن. وأنّه إذا ما كان ترامب وفريقه قد أغفلوا أمرا يمكن أن يُفيد الفلسطينيين ولا يُفيد ولو قليلا الإسرائيليين، فإنّه يُنبّه إدارة ترامب كي تتدارك ذلك. ومع أنه ديمقراي، أي يتبع الحزب الديمقراطي، جماعة كلينتون وأوباما وهيلاري كلينتون، فإنه يميني على يمين ترامب وبجانب نتنياهو عندما يتعلّق الأمر بمصالح إسرائيل “وعملية السلام”. فنحن أمام ثعلب يخرج مجددا من قمقمه. وعلى المعنيين في الأمر. من بيدهم الحل والربط أن يحذروا من طروحات هذا “النمس”. فحتى لو بدا بعض ما يقوله مقبولا وفيه غرامين من العسل، فأكيد أنه وضع عليها :وقيّة” من السُم.

  9. يجب استتباع اسم دنيس روس دائما ب سيء الذكر هكذا تعطيه حقه في وصفه لم نعهد من هذا الرجل إلا نعيقا كنعيق الغراب او ممكن إن نقول عنه غراب البين . روح يا رجل لا انت ولا ترامب و لا حتى ابو مازن تبعكم بتقدروا تمرروا صفقه الزفت تبعتكم . لو قال شبل فلسطيني واحد لا لصفقة القرن فلن تمر . النا ١٠٠ عام نقاتل و نقتل و لم نكف يوما عن ذلك و مستعدين إن نبقى كمان ١٠٠ سنه أخرى اذا في ناس مستعجله مثل سلطة رام الله ف بقية الشعب مش مستعجل نحن نراكم ثورات و تجارب إلا أن يأتي الطوفان و حينها سنقتلعكم من جذوركم واحدا تلو الآخر أيها المجرم امثالك لازم يمثلوا أمام محاكم مجرمي الحروب و حقوق الإنسان لا إن يتكلموا عن السياسه .

  10. كما هو شأن الاتفاقات السابقة ستلقى صفقة القرن اتفاقا من قبل العرب ثم السلطة الفلسطينية وسترفضها اسرائيل وبعدها ستتدخل الأمم المتحدة ومجلس الأمن لإصدار القرارات المعترضة بالفيتو ،وحينما يبدأ اليأس ينال من العرب يسوق شكل آخر لحل مشكل فلسطين الذي سينضاف عليه مشكل آخر(تانج عن صفقة القرن) في قلب الشرق الأوسط(سوريا والجولان، الأردن، سيناء مصر)

  11. إلى مهاجر قرفان الهبل
    إلى متى تتحملون زعماء لا يمثلونكم ! تخلصوا منهم انتخبوا من يمثلكم ويلبي طموحاتكم الوقت يمر والأمر الواقع يقترب

  12. عندما ينهي الجاسوس عمله، يلقى به إلى سلة المهملات. وهذا هو مصير المستعربين المستترين الذين زرعهم العدو في بلاد المسلمين والمتغربين من الماجورين.

  13. جاء في المقال مصطلحات أصبحت محفورة في عقولنا كما أسمائنا وأسماء آبائنا وأجدادنا منها : المفاوضات أو المباحثات وعملية السلام ومنها الخطر الديموغرافي على ” الصهاينة”
    وأخيرا وليس أخرا التعامل مع الدول الأوروبية . التجارب علمتنا أن مفهوم المفاوضات والمحادثات وعملية السلام ماهي سوى أوهام نرجسية زرعها العدو في عقول ونفوس الضعفاء ليتمكن العدو من تمرير سياسة التسويف ليتوفر عنده الوقت اللازم لاغتصاب كل البلاد التي تدخل في حدود دولته المزعومة “إسرائيل الكبرى ” من النيل حتى يثرب والخليج . وسياسة التسويف غدونا نعيشها منذ خيانة الموقعين على كامب ديفيد وأسلو و و و خمسون واواءات . أما بما يتعلق بالخطر الديموغرافي فلن يستكين ويستريح ويأمن الصهيوصليبيون إلا أذا توقفت الأمهات الفلسطينيات والعربيات بشكل عام عن الإنجاب ويعود عدد سكان العرب بعد عقدين من الزمن الى ماك كان عليه عند رحيل الأتراك يعني ما يقارب الأربعين مليونا من السكان المصابين بالفقر والجهل والمرض والتخلف عندها يمكن ان ترضى عنهم الحكومات الأوروبية والأمريكية والصهيوصليبية بشكل عام . صفقة القرن هي الخطوة الأولى في المرحلة الثانية من مشروع ” إسرائيل الكبرى ” .بارك الله للأعراب في حكامهم من أصحاب الجلالة والفخامة والسمو والسيادة والحياة للأصلح والأقوى

  14. افعل ما تشاء والله فعالاً لما يريد، التمدد الديموغرافي والتمدد التحريري لكل فلسطين قادم،
    شاء من شاء وابى من أبى الارض يبنونها لنا وينظموها لنا، واصحاب الحق هم الباقون،
    كما أتوا سيذهبوا، هم وكل المتعاونين معهم من حكام ومن غيرهم، مهما تعاظمت مؤامراتهم، ومهما تفانوا في تغطية الحقيقة.

  15. عندما تقتنع بريطانا بخطيءتها نتيجة معصية بلفور ؛ وتبدي اوروبا قناعتها بإدانة الجريمة البريطانية ؛ عندها يمكن للعرب ان يفاوضوا على إخلاء الصهاينة لفلسطين وقيمة التعويضات عن الضرر الي تشببت فيه بريطانيا بجريمتها لأبناء فلسطين ولدول الجوار !!!
    غير ذلك لن يخرج صهيوني إلا جيفة وعندها لكل حادث حديث

  16. على الرؤساء والملوك العرب أن يفهموا أنه ليس من حقهم التنازل عن فلسطين ، وليعلموا انهم بهذا يكونوا قد كتبوا نهاياتهم ، فالشعوب تحمل وتصبر ولكن ( للصبر حدود) من كان يقول ان الشعب الجزائري سيقوم بهذه المظاهرات.؟ فلسطين باقية ولا خوف عليها من البحر فلن يبتلعها بل الخوف من مرتزقة رام الله الذين اعترفوا باسرائيل دولة في فلسطين وتنازلوا عنها اليهم مقابل مناصب وهمية . يمكن لترامب وغيره ان يقرر ما يشاء لكن لن يمر الا الصحيح والشعب الفلسطيني بالمرصاد لكل من يعبث بفلسطين . وإلا ( يرحلوا قاع ) .

  17. أقول لروس ان جمهور العرب سءيمو من الخطط. انصح روس ان يتوجه روي الى الإسراء يلين بان يرحلوا من حيث أتو . فان الفلسطينيين متمسكين بارضهم. لا أترامب ولا وكالاته في العالم العربي ولا الاسلامي يسمحون الحق التاريخي للدولة الفلسطينية من النهر الى البحر وعاصمتها القدس شرقها وغربها ، كل فلسطين وكل القدس.

  18. أقول لروس ان جمهور العرب سءيمو من الخطط. انصح روس ان يتوجه روي الى الإسراء يلين بان يرحلوا من حيث أتو . فان الفلسطينيين متمسكين بارضهم

  19. دينس روس نسي ان الشعوب ترفض اي سلام مع اسرائيل. الزعماء العرب لا خير فيهم وقد علمنا هذا الشي وسوف يقبلوا ما يرمى اليهم من قرارات دون نقاش.
    القاده العرب لا يضمنوا استمرار قبول ايه قرارات لان الشعوب ترفضها.
    وعد الله حق.. ولو بعد حين

  20. لا بد من التصدي للتغول الامريكي على ارض فلسطين. هنا لا بد من وقفة تضحية من الزعامات العربية والجيوش. غير هيك سيكون ضعف الزعامات مبرر للامريكان وغيرهم للحصول على تنازلات حتى لا يبقى شئ للاجيال الحاضرة والقادمة.

  21. ليس للحكام العرب او ابو مازن الحق بالموافقة او الرفض . فلسطين ملك للشعب الفلسطيني وللاجيال القدمة ولن نقبل باي حل مهما طال الزمن .وليكن شعار الشعب الفلسطيني ( فلسطين بلد الاباء والاجداد وبلد الابناء والاحفاد .

  22. وهل تركت صفقت القرن للفلسطينيين شيء يتفواضون عليه دنيس روس يقصد الاستسلام وليس التفاوض

  23. يا سيد ديميس الصهيوني انتم في كلا الحالتين خاسرون لان الفلسطينيون دوما ينادون بدوله من النهر الى البحر ديمقراطيه و معنى ذلك انكم ستكونون اقليه على المدى القريب و هذا لن يعجبكم و في الحاله الاخرى لن يقبل الشعب الفلسطيني دوله بسياده منقوصه و هذا لن يعجبكم ايضا فالحل الوحيد هو ان تعودو من حيث اتيتم الى دول الديمقراطيه التي كنتم تعيشون فيها و تعيثون الفساد فيها و في كل الحالات فان وعد الله حق ات لا محال و لا مجال لعقاب من الله عظيم

  24. This idiot called Dennis is already consumed and does not know politics like his president . Only our idiot Aran leaders bEli eve him because they are illiterate. Nothing will pass if the Palestinians don’t approves it . When I say Palestinians I mean people not the PA and its gang . So don’t even think about it .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here