دمشق: نرفض “صفقة القرن” ونجدد وقوفنا مع كفاح الشعب الفلسطيني لاستعادة حقوقه

دمشق ـ وكالات: أعلنت سوريا، اليوم الأربعاء، رفضها المطلق لـ “صفقة القرن” الأمريكية للسلام في الشرق الأوسط، مطالبة المجتمع الدولي بإدانتها.

ونقلت وكالة الأنباء السورية “سانا” عن مصدر في وزارة الخارجية السورية، قوله إن دمشق تدين “صفقة القرن” التي تمثل، وفقا له، “وصفة للاستسلام لكيان الاحتلال الإسرائيلي الغاصب وتجدد وقوفها الثابت مع الكفاح العادل للشعب الفلسطيني لاستعادة حقوقه المشروعة.

وتابع المصدر أن الخطة الأمريكية “تندرج في إطار المحاولات المستمرة للإدارات الأمريكية المتعاقبة والكيان الصهيوني لتصفية القضية الفلسطينية وتجاهل الشرعية الدولية وإجهاض قراراتها بخصوص الصراع العربي الإسرائيلي”.

وأضاف المصدر أن نشر “صفقة القرن” كشفت مجددا “التحالف العضوي بين الولايات المتحدة والكيان الصهيوني في عدائه المستحكم للأمة العربية وقضاياها”.

وتابع أن سوريا تطالب المجتمع الدولي بإدانة الخطة الأمريكية والتأكيد على قراراتها “وفي مقدمتها إنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي العربية والفلسطينية المحتلة وضمان الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، وفي مقدمتها حق العودة وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة وعاصمتها القدس”.

وأمس الثلاثاء، استعرض الرئيس الأمريكي، أثناء مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، في البيت الأبيض، الخطوط العريضة لخطة الولايات المتحدة لإنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

ومن أهم بنود الخطة الأمريكية ما يلي:

– اعتراف الولايات المتحدة بالمستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة.

– خريطة لترسيم الحدود من أجل “حل دولتين واقعي”.

– دولة فلسطينية منزوعة السلاح تعيش في سلام إلى جانب إسرائيل، التي توافق من جانبها على “تجميد” نشاطات الاستيطان لمدة أربع سنوات لضمان أن يكون حل الدولتين ممكنا.

– إسرائيل “ستواصل حماية” الأماكن المقدسة في القدس وضمان حرية العبادة لليهود والمسيحيين والمسلمين والديانات الأخرى.

– ستبقى القدس “موحدة” وستظل عاصمة لدولة إسرائيل، فيما ستضم عاصمة دولة فلسطين مناطق في القدس الشرقية.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. لينصرك الله بشهامتك في زمان قلت فيه الشهامة واصبحت المنشار تتزعم الكنائس وتقيم ملوك العربان في الدير وترقص وتغني في المساجد ….وتسبح عكس التيار

  2. لا احد غيرك من رؤساء وملوك البيع بالجملة والمفرق العرب، وقف ويقف وسيقف مع الشعب الفلسطيني ومع تحرير فلسطين ولو حاربك العالم كله.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here