دمشق: لن ينجح من يحاول فرض شروطه على سوريا للعودة للجامعة العربية وعلى الأمم المتحدة مقاطعة مؤتمر بروكسل للمانحين

بيروت ـ وكالات: اعتبر نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد أن من يحاولون تجاهل سوريا، أو فرض الشروط عليها للعودة إلى الجامعة العربية لن ينجح، داعيا الأمم المتحدة لمقاطعة مؤتمر بروكسل للمانحين.

وورد عن المقداد في الصفحة الرسمية لوزارة الخارجية السورية على “فيسبوك” أن ما يهم سوريا هو موقعها في المنطقة ومشاركتها في كل ما يتعلق بالقضايا المصيرية للأمة العربية، وأن سوريا لا يمكن أن تخضع للابتزاز في ما يتعلق بقضاياها الداخلية وقضاياها العادلة.

ولفت المقداد إلى أن “قانون قيصر” الأمريكي ضد سوريا (قانون عقوبات فرضه الكونغرس على سوريا في نوفمبر 2016)، لا يمكن مواجهته إلا باستمرار الصمود، مؤكدا أن هدف هذا القانون خنق البلد اقتصاديا وسياسيا لخدمة إسرائيل.

وعن مؤتمر المانحين في بروكسل، أكد المقداد رفض بلاده مؤتمرات كهذه، لأنها تسعى لفرض المزيد من القيود على أي مساعدة يمكن أن تقدم لسوريا.

وطالب المقداد الأمم المتحدة بألا تحضر مؤتمر بروكسل، لأن هدفه الأساسي فرض الشروط السياسية على بلاده.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. ارجوا من الاخوة السوريين صادقا ان لا يعودوا الى جامعة العرب والاعراب لانها تذل العرب ولا تشرفهم
    سوريا بدون جامعة العرب اكيد انها ستكون احسن حالا

  2. عاشت سورية حرة أبية والخزي والعار لجامعة الدول العربية

  3. هل هناك من يفكر ويعتقد بان دمشق العوروبه والإسلام يتبع شرفها وكرامتها ودينها وعقيدتها من اجل لقمه عيش فهو لم ولن يفهم يوريا الاسد سوريه الصمود سوريا العروبه سوريا الاسلام امويتنا الأمويون أهل بلاد الشام لهل العزه والشرف خسيأت امريكا وزبانيتها سوريا وآلامه العربيه تستطيع ان تستوعب وتمتص الضربات المتتالية ولن الاستعمار وأسرا ئيل هزيمه واحده فقط واحده وستذهب الي الجحيم دون رجعه الامم تقدر بقدرتها علي الصمود

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here