دمشق تشكو إسرائيل للأمم المتحدة: العدوان الإسرائيلي الجديد يأتي في إطار المحاولات المستمرة لإطالة أمد الأزمة في سوريا

دمشق ـ وكالات: أكدت وزارة الخارجية السورية أن استمرار إسرائيل في نهجها العدواني الخطير ما كان ليتم لولا الدعم اللامحدود والمستمر الذي تقدمه لها الإدارة الأمريكية

وقالت الخارجية السورية إنها وجهت رسالتين إلى كل من الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن بشأن الغارات الإسرائيلية الأخيرة على مدينة دمشق وريفها فجر اليوم، أوضحت فيهما أن ” العدوان الإسرائيلي الغادر الجديد يأتي في إطار المحاولات الإسرائيلية المستمرة لإطالة أمد الأزمة في سوريا والحرب الإرهابية التي تتعرض لها ولرفع معنويات ما تبقى من جيوب إرهابية عميلة لها فضلا عن كونه محاولة من الحكومة الإسرائيلية للهروب من مشاكلها الداخلية المتفاقمة ولأسباب يعرفها المجتمع الدولي بصورة دقيقة”.

وأضافت: “أن استمرار “اسرائيل” في نهجها العدواني الخطير ما كان ليتم أنه لولا الحصانة التي توفرها الإدارة الأمريكية ودول معروفة في مجلس الأمن من المساءلة ولولا صمت القبور الذي يفرضه هؤلاء على مجلس الأمن لمنعه من ممارسة دوره في مواجهة هذه الاعتداءات الإجرامية”.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. هذا الجواب من الحكومه السوريه اضخم استفزازا لمشاعرنا من العدوان الصهيوني ويكاد ان يصيبنا بجلطه او سكته قلبيه
    الاولى ان يصمتوا ان كان في جعبتهم ردود او مخططات مستقبليه ردا على عدوان الصهاينه على ان يستفزونا بهذا النسخه من الردود المكرره والتي لم يجري على كلماتها اي تغيير منذ بداية العدوان على سوريا الى اليوم
    نفس النسخه ونفس الكلمات ونفس الموال
    الصمت احيانا ابلغ من الرد
    فصمتوا رجائا
    هذه الردود استفزاز فج من قبل الحكومه السوريه لمن يقف في صف محور المقاومه
    الصمت يا جماعة اولى من هذه الهرطقات حتى نستطيع على الاقل ان نلتمس لكم عذرا

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here