دعوة للدفاع عن تجمع بدوي شرق القدس تنوي إسرائيل هدمه

رام الله / الأناضول

دعا ناشط فلسطيني في مقاومة الاستيطان والجدار الإسرائيلي، للتواجد والرباط في تجمع الخان الأحمر البدوي شرق القدس المحتلة، للحيلولة دون هدمه من قبل الجيش الإسرائيلي.

وقال عبدالله أبورحمة، الناطق باسم هيئة مقاومة الجدار والاستيطان التابعة لمنظمة التحرير الفلسطيني، للأناضول، إن السلطات الإسرائيلية شرعت صباح الأربعاء بفك الحواجز الحديدية الفاصلة بين الشارع العام والتجمع السكاني، وتسوية الطريق المؤدي له.

وأضاف: “يبدو أن السلطات الإسرائيلية عازمة على تنفيذ عملية هدم وترحيل السكان، وبات الهدم وشيكا”.

ودعا أبورحمة للتواجد والرباط بأكبر عدد ممكن من النشطاء للدفاع عن التجمع والحيلولة دون هدمه وترحيل السكان.

وأشار إلى أن الجيش الإسرائيلي أعلن المنطقة عسكرية مغلقة بدءا من صباح الجمعة القادم، مؤكدا على بقاء عشرات المتضامين في التجمع البدوي للدفاع عنه.

وداهمت قوات من الجيش الإسرائيلي التجمع، الثلاثاء، وسلّمت المواطنين أوامر تفيد بإغلاق طرق داخلية في التجمع.

وقررت المحكمة العليا الإسرائيلية، في مايو/أيار الماضي، هدم التجمع الذي يعيش فيه 190 فلسطينيا، ومدرسة تقدم خدمات التعليم لـ170 طالبا، من عدة أماكن في المنطقة.

وينحدر سكان التجمع البدوي من صحراء النقب، وسكنوا بادية القدس عام 1953 إثر تهجيرهم القسري من قبل السلطات الإسرائيلية.

ويحيط بالتجمع عدد من المستوطنات، حيث يقع ضمن الأراضي التي تستهدفها السلطات الإسرائيلية لتنفيذ مشروعها الاستيطاني المسمى “E1”.

وحسب الفلسطينيين، يهدف المشروع إلى الاستيلاء على 12 ألف دونم (دونم يعادل ألف متر مربع)، تمتد من أراضي القدس الشرقية حتى البحر الميت، بهدف تفريغ المنطقة من أي تواجد فلسطيني، كجزء من مشروع لفصل جنوب الضفة عن وسطها.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here