دريه خالد: عن سقوط الطائرة الروسية

douria-khalid.jpg77

دريه خالد

فى الوقت الذى تلاحق فيه الأزمات الدوله المصريه الواحدة تلو الاخرى,والتى لم تنجح سياسات الالهاء المتوالية والتى يتخذها النظام سياسة وفنا نجح فيه الى حد كبير ,جاءت حادثة سقوط او تفجير الطائره الروسية والذى يعد اكبر كارثة فى تاريخ الطيران الروسى  يوم السبت الماضى 31 تشرين الأول/أكتوبر,وهى تحمل على متنها مائتين وسبعة عشر راكبا روسيا فى سماء سيناء لتضيف الى المشهد تعقيدات كنيره تضاف الى التعقيدات القائمة وتكشف عن سهولة اختراق النظام الامنى او يمكن القول بتنامى القوة الضاربة لتنظيم الدولة الاسلامية و فشل النظام فى القضاء عليه فشلا ذريعا ,وعلى الرغم من تصريحات الجنرال لقناة ال بى بى سى للمذيعة جيزال خورى والتى يجزم فيها بقضائه على تسعين بالمائة منه إلا ان حادثة سقوط الطائرة الروسية تؤكد ان النسبة التى يتحدث عنها قد يكون فيها نوعا من التفاؤل المفرط.

ووفقا للرواية الامريكية التى تؤكد ان الطائرة تم اسقاطها بعمل ارهابى وان  صورة الاقمار الصناعية توضح انبعاث وهج قبل احتراقها وسقوطها مما يقود الى فرضية التفجير بقنبلة أو عبوة ناسفة تم زرعها داخل الطائرة وان محاولة اسقاطها بصاروخ ارض جو وهى على ارتفاع  واحد وثلاثين الف قدم من الفرضيات الضعيفة لعدم امتلاك تنظيم الدولة الاسلامية لهذا النوع من الصواريخ .فان الفرض الراجح هو اختراق الاجهزة الامنية فى مطار شرم الشيخ وزرع تنظيم الدولة القنبلة فى الطائرة الهالكة.

ولان التنظيم هو من اعلن مسؤوليته عن الحادث  فى بيان ذكر فيه  (تمكن جنود الخلافه من اسقاط طائرة روسية فوق ولاية سيناء تقل على متنها ما يزيد على 220 صليبيا روسيا قتلوا جميعا ولله الحمد ولتعلموا ايها الروس ومن حالفكم ان لا امان لكم فى اراضى المسلمين ولا اجوائهم وان قتل العشرات يوميا على ارض الشام بقصف طائراتكم سيجر عليكم الويلات  )فان سيناريوهات اسقاط الطائرة والترتيب لتلك العمليه واختيارهم طائرات روسيا التى تشن طلعات لا هوادة فيها على الاجواء السورية وتحديد ميقات التفجير  سيظل فى بطن التنظيم,والذى حدد زمانا لكشف تلك العملية.لا احد يعلم متى يكون.

فى كل الاحوال سواء سقطت الطائرة تفجيرا بقنبلة او صاروخ ارض جو او عطل فنى على اضعف الأقوال وهو ما نفته شركة إيرباص والتى جاء وفد منها الى مصر وأكدت ان طائراتها لا يمكن ان تقع بسبب عطل فنى ,وانه حتى ان ارتكب الطيار خطأ قاتلا فنظام الطيار الآلى يسمح بتفادى أى أخطأ قد تحدث من جانب الطيار,فان المحصلة فى ذلك هو النقلة التى يتحول اليها تنظيم الدولة بضرب اى اهداف روسية فى ارض وسماوات الدول الاسلامية , وانهيار قطاع السياحة فى مصر وهو ما كان واضحا فى ارسال بريطانيا وروسيا طائرات فارغة لإجلاء رعاياهم من شرم الشيخ , نتيجة لاختراق الاجهزة الأمنية فى مقابل تمدد فى قوة التنظيم , وأظنك توافقنى فى ذلك.

(كاتبه سودانيه)

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here