دراسة علمية تكشف العلاقة بين تدخين الحشيش وخصوبة الرجال

كشفت دراسة حديثة أن تدخين الماريغوانا (الحشيش)، ولو لمرة واحدة، يساهم في زيادة الخصوبة لدى الرجال بشكل غير متوقع، حتى بعد الإقلاع.

ووفقا لما جاء في الدراسة، فوجئ علماء جامعة “هارفارد” الذين قاموا بقياس عدد الحيوانات المنوية لنحو 600 رجل من الأزواج في عيادات الخصوبة، بهذه النتيجة المذهلة بعد أن كانت التوقعات تشير لتأثير ضار لنبات القنب على الحيوانات المنوية والخصوبة.

وأشارت الدراسة إلى أنه يوجد لدى المشاركين الذين اعترفوا بتناول الحشيش ، عدد أكبر من الحيوانات المنوية مقارنة بغيرهم، ممن لم يتعاطوا الماريغوانا .

ولا تعني نتيجة الدراسة بالضرورة، أن تدخين الحشيش يزيد من فرص الأبوة، وفقا لما أوضحه معدو الدراسة والباحثون، الذين جمعوا 1143 عينة من السائل المنوي لـ662 رجلا، بين عامي 2000 و2017.

وأفاد أكثر من نصف الرجال بأنهم قاموا بتدخين الحشيش في مرحلة ما من حياتهم، بينما أوضحت النسبة الباقية أنهم تناولوا العقار في الماضي.

وأظهرت التحاليل أن متوسط تركيز الحيوانات المنوية لدى الرجال، الذين يدخنون الماريغوانا، بلغ 62.7 مليون حيوان منوي في الميليلتر الواحد، أما أولئك الذين لم يسبق لهم التدخين بلغ متوسط الحيوانات المنوية لديهم 45.4 مليون/ ملم.

وارتبط استخدام كميات كبيرة من القنب، بوجود مستويات أعلى من هرمون التستوستيرون الذكري بين المدخنين، كما أشار الباحثون إلى أنه من المحتمل أن يكون التعرض المنخفض للقنب، مفيدا لإنتاج الحيوانات المنوية.

يذكر أن مجموعة من العلماء، حذرت من قبول نتائج الدراسة الحديثة، دون وجود المزيد من المعلومات والإيضاحات.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here