دراسة تكشف مفاجأة عن المشروب الأمثل لإطالة العمر

لندن ـ متابعات: كشفت دراسة جديدة، مفاجأة عن المشروب الأمثل لإطالة العمر، والذي يمكنه خفض ضغط الدم وتقليص خطر الإصابة بأمراض القلب.

ورغم أنه من المستحيل التنبؤ بمسار حياة المرء، إلا أنه من الممكن التخفيف من بعض الأضرار على طول الطريق.

ويعرف معظم الناس أن النظام الغذائي أمر حاسم في هذا المجال، لأن الطعام الجيد يعمل كعازل ضد الأمراض المزمنة، مثل أمراض القلب والسرطان.

يشير الخبراء والدراسات إلى أحد أفضل المشروبات التي يمكن تناولها للمساعدة في إطالة العمر.

نظرت دراسة نُشرت في “Earth Environmental Science” في تأثير جودة مياه الشرب على صحة الناس وطول أعمارهم.

اعتبرت الدراسة أن مياه الشرب مصدرا مهما لحصول جسم الإنسان على “العناصر النزرة”، بحسب موقع “إكسبريس” البريطاني.

وتدخل العناصر النزرة أو الشحيحة في تركيب الكائن الحي وتقوم بمساعدته في تأدية وظائفه الحيوية، وتلعب دوراً في الكيمياء الحيوية للجسم، وهي زهيدة كونها موجودة بنسبة ضئيلة جدا بعكس العناصر الكبرى، وتشمل بما في ذلك الكروم، واليود، والحديد، والنحاس والمنجنيز والزنك والسيلينيوم وغيرها.

ولا يمكن للعناصر النزرة أن يصنعها جسم الإنسان بنفسه، ولكنها يجب أن تؤخذ من البيئة الطبيعية، وفق ما تقوله الدراسة.

وتوصلت الدراسة إلى أن الماء هو مصدر رئيسي للعناصر النزرة اللازمة لنمو الكائنات الحية، لافتة إلى أن “التغييرات في مياه الشرب ومصادر المياه الجوفية يمكن أن تؤدي إلى تغييرات كبيرة في المخاطر الصحية المرتبطة بالعناصر النزرة”.

وبناء عليه، خلصت الدراسة إلى أن الجودة العالية لمياه الشرب هي عامل مهم في تكوين ظاهرة طول العمر.

وعندما يمرض الجسم بالأنفلونزا أو أي نوع آخر من الفيروسات، فهناك أعراض شائعة يمكن أن تؤدي إلى الجفاف منها الحمى والسعال والإسهال والقيء بالإضافة إلى فقدان الشهية.

يمكن أن يساعد الترطيب المناسب الجلد وخلايا الأغشية المخاطية على العمل كحاجز لمنع البكتيريا من دخول الجسم.

ويؤدي الجفاف الشديد إلى تقلص الأوعية الدموية في الدماغ وعندما لا تكون هناك مستويات عالية بما يكفي من السوائل في الدماغ، فإن هذا يؤثر على الذاكرة.

كذلك من المعروف أيضا أن الجفاف يزيد من ضغط الدم وخطر الإصابة بأمراض القلب، انطلاقا من أن القلب يعمل بجدعندما يكون هناك كمية أقل من الماء في الدم.

وتعتمد كمية المياه المطلوب تناولها يوميا على الوزن والعمر والجنس ومستوى النشاط والمناخ.

إلا أنه على النساء شرب حوالي لترين من الماء كل يوم، بينما يتعين على الرجال تناول لترين ونصف اللتر من الماء.

وخلال يوم عادي، يفقد الشخص حوالي لترين من الماء فقط من خلال التنفس والعرق ووظائف الجسم الأخرى.

وهناك عدد من الفوائد الصحية لشرب الكثير من الماء، بما في ذلك تحسين الأداء البدني؛ وتحسين مستويات الطاقة والمزاج؛ والمساعدة على الهضم والإخراج.

تشمل الفوائد الأخرى لشرب الماء:

التقليل من التعب أثناء النهار

تحسين الذاكرة

تغذية البشرة

المساعدة في عملية الهضم

امتصاص المغذيات والتفاعلات الكيميائية

إزالة السموم من الجسم

تحسين الدورة الدموية

تنظيم تبريد الجسم

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

4 تعليقات

  1. الكثير يتكركز على العنوان إطاله العمر صحيح أن القدر مكتوب والاقلام رفعت وجفت الصحف لأكن الله سبق كل شيء بعلمة فمثال رجل لايشرب الماء إلا نادراً وليس بقدر كاف للجسم فماذا يحصل غير أمراض الكلى والغسيل الكلوي نتيجة فشل الكلى والموت وشخص في التدخين وهكذا إن الانسان كان بنفسة بصيرة وحالنا هالايام من حين انتشرت وسائل النقل رياضة لاتوجد آكل غير صحي ومعلبات مضرة للصحة وتدخين وكل هذا يؤثر سلباً على صحة الشخص ويسبب الوفاة

  2. صح كلامك يا ناصر بس ليأخذ الإنسان بالأسباب صح العمر مكتوب والرزق وكل شيء كله بأمره ولكن على المرء السعو وان الإنسان ماسعى وان سعيه سوف يرى

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here