دراسة ألمانية: المرضى يشكون في قدرة الأطباء على إلقاء نظرة شاملة على التأثيرات المتبادلة للأدوية

برلين -(د ب أ)- ذكرت دراسة ألمانية أن المرضى لا يمكنهم التأكد من أن أطباءهم المعالجين يلقون نظرة شاملة على التأثيرات المتبادلة للأدوية عند وصفها لهم.

وقالت مؤسسة بارمر الألمانية للتأمين الصحي اليوم الخميس، وفقا لبيانات محسوبة بدقة تتعلق بالمسجلين لديها ،إن خمس الألمان تلقوا عام 2016 مرة على الأقل خمسة من المواد الفعالة أو أكثر في وقت واحد.

وأضافت المؤسسة ،في عرض بياناتها، أن ربع المؤمن عليهم من شريحة ما فوق الخامسة والستين تلقوا علاجا لا ينصح بتقديمه لمثل هذه الفئة العمرية أصلا.

ويمثل غياب النظرة الكلية الشاملة خلال الاختيار بين البدائل العلاجية المختلفة جزءا من المشكلة.

وذكرت الدراسة أن طبيب الأسرة (الممارس العام) يصف في المتوسط 60 مادة فعالة مرة على الأقل كل ثلاثة أشهر و100 مادة أخرى مرة في العام على الأقل – ويجدر بالذكر أن هذا يحصل كذلك من الأطباء المتخصصين أيضا.

وأوضحت المؤسسة أن عام 2016 شهد وصف 1860 مادة فعالة مختلفة للاستخدام لدى المؤمن عليهم لديها.

وقالت المؤسسة إن تقدير المخاطر دون وسيلة مساعدة ليس بسيطا وليس واقعيا، فمصادر الأخطاء تتمثل أيضا في العوائق اللغوية وإقدام المرضى على تناول الأدوية بأنفسهم.

وقال رئيس مؤسسة بارمر للتأمين الصحي، كريستوف شتراوب، إن المسألة لا تتعلق بإلقاء الذنب على الأطباء، ولكن ما يهم هو كيف يمكن تحاشي المخاطر.

وأضاف شتراوب أن من الممكن تحاشي المخاطر الدوائية من خلال تبادل رقمي للمعلومات، مشيرا إلى مشروع قام به اتحاد التأمين الطبي بمنطقة فيستفالن ليبه لتفادي هذه المخاطر. وأوضح شتراوب أن هناك بصفة عامة أيضا مشاريع لإعداد ملفات إلكترونية للمرضى، تهدف لمزيد من الشفافية وتجنب الآثار المتبادلة غير المرغوبة عند وصف الأدوية للمرضى.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here