دراسة: أغلبية الفلبينيين يؤيدون تحقيقا دوليا بشأن الحرب على المخدرات

مانيلا (د ب أ) – ذكرت دراسة استقصائية أن أغلبية الفلبينيين يعتقدون أنه ينبغي على حكومة بلادهم السماح لأطراف دولية مثل الأمم المتحدة، بالتحقيق في آلاف من عمليات القتل التي ارتكبت أثناء الحملة التي أطلقتها البلاد ضد المخدرات غير القانونية.

وكشفت الدراسة عن أن أكثر من 60% من الفلبينيين أبدوا موافقتهم على أنه ينبغي ألا تعرقل الحكومة التحقيق من جماعات دولية مثل الأمم المتحدة في قتل الشرطة الفلبينية للعديد من المشتبه بهم بسبب المخدرات.

وأبدى 15% فقط عدم موافقتهم على السماح لمحققين أجانب بمتابعة ذلك، بينما لم يحسم 25% أمرهم، حسبما أفادت شركة “سوشيال ويزر ستيشنز” للأبحاث ومقرها مانيلا، والتي أصدرت نتائج الدراسة يوم الاثنين.

وشملت الدراسة عينة من 1200 شخص في مختلف أنحاء البلاد وجرت خلال الفترة من 22 إلى 26 حزيران/يونيو.

كان مجلس حقوق الإنسان الدولي قد تبنى قرارا مطلع الشهر الجاري قدمته أيسلندا لمطالبة الأمم المتحدة رسميا بتقديم تقرير شامل حول أعمال القتل والحملة على المخدرات غير القانونية في الفلبين.

كما حث القرار الحكومة الفلبينية على التعاون مع الأمم المتحدة من خلال تسهيل الزيارات و”العدول عن جميع أعمال التخويف أو الانتقام”.

لكن الحكومة الفلبينية رفضت القرار.

وقتل نحو ستة آلاف مشتبه بهم من متعاطي وتجار المخدرات في عمليات للشرطة منذ 2016، حسب إحصاءات رسمية.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here