دراسةٌ إستراتيجيّةٌ لجنرالٍ إسرائيليٍّ: سليماني هو رجل العقد الثاني من القرن الـ21 لإبداعه وتميّزه وتأثيره الكبير على التحوّلات الإستراتيجيّة بالمنطقة وإنشاء قدرة إيران العسكريّة الجديدة والمُتطورّة

الناصرة  ـ “رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

قال الجنرال الإسرائيليّ في الاحتياط غرشون هكوهين، الذي يعمل باحثًا كبيرًا في مركز الدراسات الإستراتيجيّة (بيغن-السادات) في تل أبيب، قال في ورقةٍ بحثيّةٍ جديدةٍ إنّ الجنرال قاسم سليماني، الذي اغتالته الولايات المُتحدّة فجر الجمعة الماضي في العراق، يستحِّق وبجدارةٍ أنْ يكون رجل العقد الثاني في القرن الـ21 عالميًا بسبب تأثيره الكبير على التحوّلات الإستراتيجيّة في منطقة الشرق الأوسط، على حدّ تعبيره.

وتابع الجنرال هكوهين قائلاً إنّ سليماني ومن خلال استغلال منصبه الخّاص في القيادة الإيرانيّة كان عامِلاً مركزيًا ومفصليًا في جهود طهران لتحويل “الربيع العربيّ” إلى رافعةٍ لإحياء طموحاتها الإمبرياليّة، وبالإضافة إلى ذلك، شدّدّت الورقة البحثيّة، على أنّ سليماني استغلّ هذه الفرصة السانحة من أجل تأسيس “الهلال الشيعيّ”، وتوسيع التأثير الإيرانيّ الإقليميّ، لافتةً في الوقت عينه إلى أنّ موته أنشأ فراغًا قياديًا كبيرًا من الصعب جدًا أنْ يتمكّنوا من ملئه، كما جاء في الورقة البحثّية.

وأشارت الدراسة إلى أنّ القيادة الحربيّة تحمل في طيّاتها قدرةً وموهبةً على نحوٍ خاصٍّ، والذي هو أكبر بكثير من جمع مهاراتٍ احترافيّةٍ، تقنيّةٍ وتشغيليّةٍ، والتي يُمكِن الحصول عليها، مُوضِحةً في الوقت عينه أنّ الأمر يُشبه مشروعًا هندسيًا، الذي يُلزِم ويُجبِر المُهندس بالحصول على موافقةٍ وبشكلٍ مُتزامنٍ بين مُطوِّر المشروع وبين أصحابه، والقائد الحربيّ، أضاف الجنرال هكوهين، الذي يُواجِه تحدّيات جسام أكثر بكثير من المهندس، يتحتّم عليه أنْ يجِد السبيل المُناسِب للتوفيق والتفاهم بين المُستوى السياسيّ وبين المُستويات التنفيذيّة بشكلٍ خاصٍّ، كما أكّد الورقة البحثيّة الإسرائيليّة.

عُلاوةً على ما ذُكر آنفًا، شدّدّت الورقة البحثيّة على أنّه من نافلة القول أنّ المُستوى السياسيّ يتحمّل هو الأخر مسؤوليةً لخلق الظروف المُناسِبة بهدف إيجاد النقاش والخطاب الإستراتيجيّ، ولكن مسائل الخطاب وعمق مواضيعه، بالإضافة إلى تحديد التحوّلات واتخاذ القرارات المفصليّة تتعلّق بالمُستوى العسكريّ بشكلٍ مُباشرٍ، الذي يُلامِس التطورات العملياتيّة، كما جاء في الدراسة.

ولفت الجنرال الإسرائيليّ في ورقته البحثيّة إلى أنّهم قلائل هم الجنرالات الذين يتمكّنون من قيادة السفينة بشكلٍ صحيحٍ وإيجابيٍّ، في ظلّ التوتّرات القائمة بطبيعة الحال بين المُستويات المُختلفة في كلّ دولةٍ ودولةٍ، مُضيفًا أنّه أيضًا في تاريخ الجيش الإسرائيليّ تمّ تسجيل عددًا قليلاً جدًا من النجاحات في هذا المضمار، وسليماني، تابع الجنرال هكوهين، كان ممتازًا جدًا في التوصّل إلى صيغةٍ مُشتركةٍ مع المرشد الأعلى للثورة الإسلاميّة، السيّد علي خامنائي، وبذلك حصل على ثقته المُطلقة، الأمر الذي نقله، أيْ سليماني، إلى درجةٍ عاليّةٍ من التأثير على صناعة القرار الإيرانيّ، بما في ذلك أكثر من الرئيس حسن روحاني، وهذه الصفات التي حملها سليماني غيرُ موجودةٍ في أيّ شخصيّةٍ إيرانيّةٍ، ومن الصعب جدًا العثور على شخصيّةٍ في طهران، تكون على شاكلة سليماني أوْ قريبةً من حملها للصفات والمزايا التي كانت تُميّزه عن الآخرين، قال الجنرال الإسرائيليّ.

بالإضافة إلى ما جاء أعلاه، أوضحت الورقة البحثيّة الإسرائيليّة أنّ سليماني برز كثيرًا بسبب الخلفيّة العسكريّة والتجربة الغنيّة التي جمعها في ميادين القتال، والعقيدة العسكريّة الخاصّة التي كان يتبنّاها خلال مسيرته، مُشيرةً إلى أنّه حصل على المجد في الحرب الإيرانيّة-العراقيّة (1980-1988)، إذْ أنّه خلال السنوات الـ8 من الحرب تكّونت وتطورّت رؤيته العسكريّة لكيفية خوض إيران لحروبها، وعلى نحوٍ خاصٍّ، بقيادة الحرس الثوريّ الإيرانيّ، لأنّ الإمام الخميني كان يخشى كثيرًا من الجيش، الذي أقامه الشاه المعزول، وفقًا للجنرال الإسرائيليّ في الورقة البحثيّة.

وبناءً على ذلك، باشر الجنرال سليماني، كما أكّد الجنرال هكوهين، في بناء قدرة إيران العسكريّة الجديدة والمُتطورّة وتم وضع حجر الأساس لإنشاء الطاقات العسكريّة وتحويل الجيش الإيرانيّ إلى جيشِ عصريٍّ واقتناء القذائف والطائرات الحديثة، وتحضير العبوات الناسفة الجديدة، وبالإضافة إلى ذلك، قام سليماني، وفق الجنرال هكوهين، بتأسيس المليشيات في العديد من الدول العربيّة، والتي ستكون بطبيعة الحال تابعةً لإيران.

كما لفتت الورقة البحثيّة إلى أنّه منذ تعيين الجنرال سليماني قائدًا لفيلق القدس في الحرس الثوريّ الإيرانيّ تبنّى نهجًا جديدًا يقضي بتفعيل المليشيات التابعة لإيران، مثل حزب الله في لبنان وأنصار الله في اليمن، بالإضافة إلى ميلشياتٍ أخرى في كلٍّ من سوريّة والعراق، على حدّ قولها.

وختمت الورقة بالقول إنّ ما ميّز الجنرال سليماني هو الإبداع الذي استعان به من أجل تحديد تصورّات القتال وانتهاج خططٍ عسكريّةٍ حديثةٍ جدًا، والتي عمل على أنْ تكون مُناسبةً ومنةً وليّنةً لكلّ بيئةٍ وأخرى تختلِف عنها، وفي الوقت عينه تدريب المُقاتلين على النجاح في المُهّمات المُلقاة على عاتقهم بامتيازٍ، مُضيفةً أنّه فعل ذلك من أجل إحياء الأطماع الإمبرياليّة الإيرانيّة، وبالتالي كان طبيعيًا أنْ يستغّل “الربيع العربي!ّ” لتحقيق طموحاته، على حدّ تعبير الورقة البحثيّة الإسرائيليّة.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

15 تعليقات

  1. * معرفة العدو وتفكيره مهم جدا للتصدي له *

    عندما يمتدحك عدوك في حياتك فإنه يسعى
    – أولاً إلى إدخال الغرور في نفسك ..
    – وثانياً لكي يعتقد الآخرين بأنك عميلهم

    وعندما يمتدحك عدوك بعد وفاتك فإنه يسعى
    – أولاً إلى إيصال فكرة خاطئة على أنكم فقدتموه
    وأن لا بديل لكم عنه ولا يتمكن أحد من تعويضه
    – وثانياً على أنه كان يسعى لأمر آخر لا تعلموه
    – وثالثاً على أن قاتليه أذكياء وتمكنوا منه !
    – ورابعاً التشفي بمقتله لكي يشعروا بالغبطة

    إحذروا أعداء أمتكم وعملائهم دائماً
    وحسبنا الله ونعم الوكيل

  2. يا سيد تشرشل العربي المحترم : الجيوش العربيه انشات لحمايه ظل الله على الارض الا وهو الحاكم او الملك،ووخلقت ايضا لنضال احترافي وهو الاحتفالات والمراسم العسكريه، وخلقت ايضا لاضطهاد المواطن العربي الذي لا يكفيه الشرطه وبالا.الرجاء لا تذكرني بحرب الساعات السته الله أخليك لاني قرفان هالايام ومأكل بطيخه

  3. سليماني قائد فذ لا يوجد له مثيل في الامه المتخلفه
    رجل يعيش بمستوى مادي بسيط بينما من هم برتب عاليه يعيشون حياة الترف ولو في الدول الفقيره

  4. .
    — هذا بحث اسرائيلي موجه القراء العرب لانهم يؤمنون بالأبطال يصنعون المعجزات والانتصارات فإذا ماتوا ماتت معهم ، الجنرال سليماني فارسي وهم امه تعمل كفريق ولكل واحد بديل حتى الامام الخميني مطلق الثوره لم يتغير شيء بعد وفاته واستلام الامام الخامنيي موقعه .
    .
    .
    .

  5. رحم الله الشهيد سليمان
    مفخرة الشرفاء من الأمة العربية والاسلامية

  6. 22 دولة بجيشوهم بجنرالاتهم برتبهم بدوراتهم … ولا عمرنا قرئنا لواحد فيهم ورقة بحثية … يعني معقولة ما فيهم ولا ضابط او قائد بيفهم ؟!!! يعني لو مشغولين بحروب ماشي .. انما لا حروب و لا علم و عليهم نياشين اكثر من نابليون بونابرت .. في شيء غلط يا جماعة

  7. الموت لمن اغثصب وطني فلسطين و هود القدس كل من امريكا و إسرائيل و اعوانهم في المنطقة.

  8. دماء المجاهدين الشهداء وقود الثورة
    تجدد الثورة قادتها اكثر حزماً وتحدياً وقوتاً وتضخيتاً
    سوف تستمر الثورة على الاحتلال الامريكي وعلى الصهاينة واذنابهم في المنطقة وطردهم منها
    وان غداً لناظره قريب
    وما النصر الا من عند الله

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here