دبي تطلق سراح سيدة بريطانية بعد تغريمها بالتعدي اللفظي

لاله شهرافيش وابنتها باريس

لندن- (د ب أ): قالت مجموعة معنية بحقوق الإنسان ووسائل إعلام محلية الخميس إن محكمة في دبي سمحت لسيدة بريطانية بالعودة إلى بلادها بعدما أدينت بجريمة غير محددة لوصفها الزوجة الجديدة لزوجها السابق بأنها “حصان” في منشور على حسابها على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” في عام 2016.

وقالت مجموعة “معتقلون في دبي” إنه تم إلقاء القبض على البريطانية لاله شهرافيش (55 عاما) وابنتها باريس (14 عاما) الشهر الماضي لدى وصولهما إلى مطار دبي.

وقالت المنظمة: “هناك أنباء طيبة تفيد بأن القاضي أمر بأن تدفع لاله غرامة قدرها 3 آلاف درهم إماراتي (810 دولارات)، ما استلزم إعادة جواز سفرها… وبعدها أصبحت حرة في العودة إلى المملكة المتحدة”.

وقال رادها سترلينج، الرئيس التنفيذي للمجموعة، في تغريدة نشرها في وقت لاحق: “تم التأكد من أن لاله (الحرة) بحوزتها جواز السفر الخاص بها، شكرا لشرطة دبي وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد”.

وكان ستيرلنج دعا الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، وحاكم دبي، إلى إطلاق سراح شهرافش.

وذكرت النسخة الالكترونية لصحيفة”ذا ناشيونال” الإماراتية الصادرة باللغة الانجليزية نقلا عن مسؤول كبير في المحكمة قوله إن القاضي محمد مصطفى إبراهيم خليل أدان شهرافيش بـ”جنحة” غير محددة.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here