اجتماع أزمة في فيينا لإنقاذ الاتفاق النووي مع إيران.. وطهران تعلن تحقيق “تقدم” لكنها تعتبره “غير كاف”.. وترامب يختار التهدئة غداة حديثه عن حرب ضدّ الإيرانيين على خلفية الحوادث العسكرية الأخيرة في منطقة الخليج

 

 

فيينا, 28-6-2019 (أ ف ب) – تحدثت إيران الجمعة عن تحقيق “خطوة إلى الأمام” عقب اجتماع أزمة مع القوى الكبرى في فيينا حول الصعوبات التي يواجهها الاتفاق النووي، في وقت اعتبر الرئيس الأميركي دونالد ترامب أنّ “لا داعي للعجلة” لخفض التوترات بين واشنطن وطهران.

وقال مساعد وزير الخارجية الإيراني عباس عراقجي إنّ الدبلوماسيين الذين اجتمعوا في فيينا والذين يمثّلون الدول التي لا تزال مشاركة في الاتفاق النووي الموقع عام 2015، “حققوا خطوة الى الامام” في الجهود المبذولة لإنقاذ الاتفاق، لكن النتيجة “لا تزال غير كافية”.

وتطالب طهران التي تواجه عقوبات أميركية مشددة بمواصلة تصدير نفطها لكي تبقى ضمن الاتفاق.

وفي السياق، أكدت الصين عقب الاجتماع أنّها ستواصل استيراد النفط الايراني رغم الضغوط الأميركية، وقالت إنّها ترفض “الفرض الاحادي للعقوبات”.

وتابع عراقجي أن الأوروبيين أكدوا أن “انستكس”، الآلية التي أنشئت لتسهيل التجارة مع إيران وتجنب العقوبات الأميركية، “أصبحت الآن جاهزة والمعاملات الأولى تتم معالجتها بالفعل”.

لكنه أضاف “لكي تكون انستكس مفيدة لإيران، يتعين على الأوروبيين شراء النفط من إيران أو التفكير في خطوط ائتمان لهذه الآلية”.

وفي إشارة إلى قرار إيران التوقف عن الالتزام بقيود معينة على المواد النووية بموجب الاتفاق، قال عراقجي “لقد تم بالفعل اتخاذ قرار في ايران بخفض التزاماتنا ونحن مستمرون في هذه العملية ما لم تتم تلبية توقعاتنا”.

ومع ذلك، أكد أن القرار النهائي سيكون لرؤسائه في طهران.

وكان ترامب صرح لدى وصوله إلى اوساكا حيث يجتمع زعماء العالم للمشاركة بقمة مجموعة العشرين “لدينا كثير من الوقت. لا داعي للعجلة، يمكنهم اخذ وقتهم. لا يوجد إطلاقا أي ضغط”.

وقطعت هذه التصريحات الهادئة مع التصاعد الأخير في الخطاب الناري بين إيران والولايات المتحدة، وتحذير طهران لترامب من “وهم” ما وصفه بـ”حرب قصيرة” ضدّها.

ومن المتوقع أن تحضر الازمة بين الولايات المتحدة وإيران على جدول مباحثات قمة العشرين التي افتتحت أعمالها الجمعة.

-“العدو الأساسي”-

تشهد العلاقات المأزومة بين الولايات المتحدة وإيران منذ 40 عاماً توترا شديداً منذ نحو شهرين على خلفية التصعيد في الخليج والقلق من سقوط الاتفاق النووي.

وبلغ التوتر مستوى جديداً إثر إسقاط طهران طائرة مسيّرة أميركية في 20 حزيران/يونيو. وجاء ذلك في أعقاب وقوع عدد من الهجمات المجهولة المصدر ضدّ ناقلات نفط، وكانت واشنطن تحمّل مسؤوليتها إلى طهران التي تنفي بدورها.

وفي هذا السياق من التوتر المحموم، أشار ترامب الأربعاء إلى احتمال اندلاع حرب قصيرة مع طهران. وقال “نحن في وضع قوي للغاية (…) ولن تطول (الحرب) كثيراً”. وأضاف “لا أتحدث هنا عن إرسال جنود على الأرض”.

وردّ وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف على هذا التصريح بالتحذير من أنّ “+حرباً قصيرة+ مع إيران هي وهم”.

والثلاثاء، قال الرئيس الإيراني حسن روحاني لنظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون في اتصال هاتفي إن “ايران ليس لديها أي مصلحة في تصعيد التوتر في المنطقة، ولا تسعى إلى الحرب مع أي دولة”، بما يشمل الولايات المتحدة.

رغم ذلك، فإنّ إيران تكرر تحذيراتها.

وفي طهران، منح تشييع نحو “150 شهيداً” سقطوا خلال الحرب الإيرانية-العراقية أو في سوريا، فرصة للسلطات الخميس لإبراز التمسك بـ”المقاومة” في وجه الولايات المتحدة، “العدو الرئيسي”.

ووفق وكالة تسنيم الإيرانية، فإنّ طهران تقدّمت رسمياً بشكوى أمام مجلس الأمن الجمعة ضدّ الولايات المتحدة في قضية الطائرة المسيرة التي اسقطت، لانتهاكها مجالها الجوي.-“اتفاق دائم”-

وفي محاولة لتهدئة المخاوف من اندلاع حرب، أعلن وزير الدفاع الأميركي بالوكالة مارك اسبر الخميس أمام حلف شمال الأطلسي أن بلاده لا تريد الدخول في نزاع مع ايران. وقال “ما نريده هو الدفع إلى التفاوض على اتفاق (نووي) دائم مع إيران” التي ترى بدورها إنّ اتفاق 2015 غير قابل للتفاوض.

والتزمت طهران بموجب اتفاق فيينا عدم الحصول على سلاح نووي، وعلى تأطير برنامجها في مقابل رفع جزئي للعقوبات الدولية.

وردا على اعادة العمل بالعقوبات الأميركية، أعلنت إيران في 8 ايار/مايو نيتها تعليق تنفيذ عدد من التزاماتها في حال لم يساعدها الأوروبيون والروس والصينيون في الالتفاف على التدابير الأميركية.

وأشارت طهران إلى أنها باتت في حل من التزاماتها الواردة في اتفاق فيينا بشأن مخزونها من المياه الثقيلة واليورانيوم الضعيف التخصيب، وهددت بالتخلي عن التزامات اخرى ابتداء من السابع من تموز/يوليو.

وكانت اعلنت في السابع عشر من حزيران/يونيو أن مخزونها من اليورانيوم سيتجاوز ابتداء من السابع والعشرين من حزيران/يونيو سقف ال300 كلغ المحدد في الاتفاق، لكن لم يصدر أي تأكيد أنه تم بالفعل تجاوز هذا السقف.

وأرجع مسؤول إيراني التأخير إلى “سبب تقني”، وأشار إلى أنّ هذا التدبير سيبقى على جدول الأعمال.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. فعلا اسلوب الدبلوماسية القوية الإيرانية مثيرة للاعجاب فلا يخافون المفاوضات الصعبة مع نظرائهم الغربيين و يحاولون الحصول علي مطالبهم مهما حدث

  2. الأخ الجزاءري واعي على لعبة الأمم وتحليله منطقي ٠لا داعي للّف و الدوران لتبرير الموقف الإراني الحرج الذي سوف يؤدي الى إنهيار إقتصادها يا أخ احمد الياسيني٠ تحليلك متناقض

  3. الى الاخ الجزائري
    اي منطق سخيف مثل هذا المنطق واي تفكير اسخف من تفكيرك هذا؟
    لوكانت الولايات المتحدة تريد الانقضاض غلى ايران وحده بعذ اضعافها
    اقتصاديا لماذهبت الى دول الناتو الاوروبية تتطلب منهاتشكيل تحالف عسكري
    لمساعدتها في المواجهة مع ايران من ناحية ،ولما كان احمق البيت الابيض قد تراجع
    عن تهديداته لتوجيه ضربة عسكرية ضد ايران في اعقاب اسقاط الطائرة الاميركية
    التجسّسية التي تعنبر تاج الانتاج الاميركي المتقدمة تقنياً وفنياً ،
    فأيران هي الرابحة في مؤتمر ازمة فينا اذ توصلت مع الدول الاوربية الى حل سياسي
    وفق مواقفها الخاصة والتي حظيت بموافقة دول اوروبا مما يعكس الموقف الاوروبي
    المنهض للموقف الاميركي الرامي الى تشكيل حلف مندول الناتو الاوروبية فقوبل هذا
    الطلب الاميركي برفض منجانب دول حاف الناتو ،
    لذا فأن الحوف من الرد الإيراني التاري كان السبب المباشر لتراجع ترامب ولجوئه لطلب
    مساعدة دول حلف اوروبا بذريعة ان ايران تريد زيادة اليورانيوم المخصب الى مايزيد عن
    300كيلوغزام بعد 27حزيران/يونيو الجاري ،لكن لم يُعلن في اجتماع ازمة فيناعما أذاكانت
    ايران قد زادت بالفعل هذا اليورانيوم ام انها ارججات ذلك بناء على طلب الدول الاوروبية
    ليكون ذلك دافعا الى تسوية الخلاف مع واشنطن وحتى لايتذزع ترامب بهذه بان ايران
    ماضية في تصنيعها قنبلة نووية يشكل خطورة بالغة في المنطقة ضد اميركا والدول الحليفة
    وبالأخص اسرائيل ،لكن على اية حال فأن ايران سوف لن تتخلى عن حقوقهاالتي نصّت
    عليها الإتفاقية النووية مع الدول العظمى الخمس والمانيا الت تم توقيعها في شهر اكتوبر
    عام2016ووقات اليه الولايات المتحدة ،لكن ترامب اغلن الغائها من جانب واحد فقط بينما
    الدول العظمى الاخرى روسيا وبريطانياوالصيين وفرنسا والمانيا تحتفظ بتوقيعها وتعترف بالاتفاقية
    خلافا للموقف الاميركي الوحيد الرافض للاتفاقية ؟
    اممد الياسيني المقدسي الأصيل

  4. أمريكا تستعمل أوروبا لربح الوقت حتى انهاك الاقتصاد الايراني ثم الانقضاض على إيران. أوروبا ليست بريءة بل منخرطة تماما في هذا السيناريو بل وحتى روسيا ولكن بذكاء.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here