دبلوماسيون في الاتحاد الأوروبي: الأسد منعنا من دخول دمشق

دمشق ـ وكالات: ذكر ثلاثة دبلوماسيين كبار بالاتحاد الأوروبي أن الرئيس السوري بشار الأسد ألغى تأشيرات دخول خاصة لدبلوماسيين ومسؤولين من الاتحاد يسافرون بانتظام بين بيروت ودمشق.

وقال دبلوماسيو الاتحاد الأوروبي، إن “الحكومة السورية ألغت اعتبارا من بداية يناير الجاري، التصريح الخاص الذي يستخدم للحصول على تأشيرات دخول متعدد إلى دمشق، دون أن تقدم تفسيرا لذلك”.

واضافوا، إنهم “يعتقدون بأن ذلك محاولة لإجبار الحكومات الأوروبية والتكتل على معاودة فتح سفارات في دمشق”.

وأشار أحد الدبلوماسيين، إلى أن “المشكلة خطيرة”، بالنسبة لدخول المساعدات الإنسانية التي يقدمها الاتحاد الأوروبي، وقال، “هذا الإجراء سيؤثر على الدبلوماسيين وموظفي السفارات الأوروبية ومؤسسات الاتحاد الأوروبي”.

ومنذ تفجر الأزمة السورية عام 2011، يستخدم الاتحاد الأوروبي العاصمة اللبنانية بيروت، أقرب مدينة كبرى إلى سوريا، كقاعدة دبلوماسية له، في الوقت الذي أغلق فيه معظم سفاراته لدى دمشق احتجاجا على الأحداث في سوريا.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. هذا اختصاص وزارة الخارجية ولا أعتقد أن الرئيس الأسد يهتم بفيزا لفلان أو علان فلماذا يزج اسمه الكبير في كل شاردة وواردة

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here